وزير الأوقاف السعودي يثير ضجة جديدة حول وقف مكبرات الصوت في المساجد

1

أثار وزير الشؤون الإسلامية السعودي، عبد اللطيف آل الشيخ، الجدل مجدداً بدفاعه عن قرار خفض صوت مكبرات الصوت في المساجد.

وزير الأوقاف السعودي.. عائلات تشتكي

وقال آل الشيخ، وفق مقطع فيديو رصدته “وطن”، إن هناك عائلات تشتكي من أن تزاحم أصوات المكبرات يبقي أطفالها مستيقظين.

وأوضح آل الشيخ، أن التغييرات رد على شكاوى من العامة من الصوت شديد الارتفاع، ومنهم كبار في السن وآباء لم يستطع أطفالهم النوم بشكل متواصل.

وأضاف: “الذي عنده الرغبة في الصلاة لا ينتظر إلى أن يدخل الإمام ويكبّر ويسمع صوته، المفروض أنه يسبق إلى المسجد”، مضيفا أن هناك أيضا عدة قنوات تلفزيونية تبث الصلوات.

وتابع: “الوزارة لم تمنع واجباً أو مستحباً ولم تفرض محرم أو مكروه، والإقامة تكون لمن هم داخل المسجد وليس خارجه”.

وقال الوزير إن “أعداء” ينشرون بعض الانتقادات للسياسة من أجل التهييج، زاعماً أن هناك من “أعداء المملكة العربية السعودية من يريد إثارة الرأي العام ومن يريد التشكيك في قرارات الدولة ومن يريد تفكيك اللحمة الوطنية من خلال رسائلهم”.

استنكار سعودي

رواد مواقع التواصل الاجتماعي استكروا تبريرات الوزير السعودي، معتبرين ان هذه تأتي في إطار فتاوى السلطان التي يطلقها الوزير بين الحين والآخر.

وقال خالد الأحمدي: ” طيب يا شيخ ويا وزير خلاص انا متفق معاك طيب والاغاني في المولات والمطاعم والكفي ما هو من حقنا ان ما نسمع ولا نبي نسمع اغاني الشي بالشي يذكر ولا فقط معالي الوزير حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وتساءل آخر: “طيب والناس الكثير اللي يطالبون بالمكبرات أليس لهم حق كاللذين يطالبون في ايقافها على كلامه، هذا يعتبر تناقض في حديثه، ونسأل الله الهداية للجميع”.

فهد الهاملي قال: “استغرب من هذا الأسلوب الرخيص (ومن لديه الرغبة في الصلاة) وكأن الفعل اقل من عادي”.

أحمد عسيري قال: “متى أصبح صوت القرآن أذيه للناس، أعرف أن القرآن شفاء، شفاك الله أيها الوزير المريض”.

المتوكل علق بالقول: “انا مواطن عادي وتعليمي لا يتجاوز المتوسطه ولكني وألله غير مقتنع في كلام معالي الوزير فيما يتعلق بالمكبرات الصوتيه للمساجد، ثم هل المبررات مقنعه؟”.

في حين قال عدنان: ” استغرب من ترديد الوزير وغيره كلمة اذيه وازعاج من سماع صوت القران في مكبرات الصوت، نسأل الله تعالي العفو والعافية”.

تعميم بشأن مكبرات الصوت

والأسبوع الماضي وفي تعميم مفاجئ، قالت وزارة الشؤون الإسلامية إن مستوى صوت المكبرات في المساجد يجب ألا يعلو عن ثلث درجة الجهاز.

كما قصرت استخدام مكبرات الصوت الخارجية على رفع الأذان والإقامة.

يأتي التغيير في وقت يشهد إصلاحا أوسع نطاقا لدور الدين في الحياة العامة في ظل قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للمملكة، الذي خفف بعض القيود الاجتماعية الصارمة بينما لا يسمح بأي معارضة سياسية.

اقرأ أيضاً: الكاتب السعودي سعود الفوزان يعرض بيته للبيع بسبب مكبرات الصوت الخارجية للمسجد الذي يجاوره!

ومن السابق لأوانه تحديد مدى تأثير هذا التوجيه الجديد في المملكة. وقال سكان الرياض إن الصوت في بعض المساجد، وليس جميعها، أصبح أهدأ على ما يبدو.

وشغل مسجد واحد على الأقل مكبرات الصوت طوال مدة أداء الصلوات وبنفس شدة الصوت المعتادة، وفق وكالة “رويترز”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. رائد يقول

    اتق الله يا اوقاف…. ياوزير اولا اغلب اطفال العرب والعرب اصلا من النوع الذي يسهر طويلا حتى وقت المدارس.
    فلا ازعاج من الماذن واصلا من ينام متأخرا لن يسمع صوت المؤذن حتى لن يسمع صوت عياله اذا لعبوا في البيت.
    فكلامكم مردود عليكم وراجعوا حساباتكم واتقوا الله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More