مصادر: حماس وإسرائيل رفضتا وساطة مصر في البداية مما دفع السيسي للتنسيق مع قطر وتركيا

0

نقل موقع (مدى مصر) عن مصدر حكومي مصري متابع للملف الفلسطيني على مدى سنوات، قوله أنه منذ أن تدخلت مصر، كان الهدف هو وقف سريع لإطلاق النار، وهو الأمر الذي رفضته كلا من إسرائيل وحركة المقاومة حماس تمامًا في البداية.

شروطاً وضعت أمام مصر قبل الحديث عن وقف إطلاق النار

حيث وضع الطرفان شروطًا معقدة، منها مثلا طلب حماس أن تتراجع إسرائيل عن المسار القضائي الذي وضعت على أساسه خطة إخلاء “الشيخ جراح”، ومنها أيضًا طلب إسرائيل تحرير أسرى خارج سياق أي عملية تبادل.

ما دفع بمصر للتنسيق مع قطر وتركيا، وهو ما أشار له التقرير بقوله إن مصر تمكنت في النهاية مع شركاء إقليميين ودوليين من التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار بين فصائل المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، بعد عدوان استمر 11 يومًا.

حيث كان الطرفان قد انهكا، خاصة بعد وصول إسرائيل لطريق مسدود بخصوص استهداف قيادات الحركة، فيما كانت حماس تشعر بالفعل بالتقدم بعدما جعلت حالة اللجوء للملاجئ أكثر توسعًا في إسرائيل، وبالتالي جاء قبولها لوقف إطلاق النار مبكرًا بيومين عن إسرائيل.

مقارنة اليوم بالأمس

ووفق ما جاء بتقرير (مدى مصر) فلم يكن السعي المصري للوصول لاتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل والقطاع الذي يعاني التكدس السكاني ونقص الموارد وانهيار الخدمات امرًا جديدًا على التعامل المصري مع الوضع في غزة، فهذا تحديدًا ما قامت به مصر أثناء هجمات إسرائيلية على غزة في نهاية عام 2008 وبداية 2009 أثناء حكم حسني مبارك، وفي عام 2012 أثناء حكم محمد مرسي، وفي عام يوليو 2014 بعد شهر واحد من وصول السيسي لسدة الحكم.

ولكن المصدر الحكومي نفسه يقر أن الموقف المصري في التعامل مع العدوان الإسرائيلي هذه المرة “يختلف بالفعل” عن التعامل الرسمي مع عدوان سابق وقع في عام 2014. عندما كانت مصر قد سعت مبكرًا لممارسة الضغط على حماس لانهاء إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل؛ التي كانت ترى “القاهرة” في حينه أنها مغامرة غير محسوبة وليست مقاومة مشروعة كما هو الحال هذه المرة.

هذه المرة، أبرزت الصحف التابعة للدولة ما يحدث بوصفه مقاومة مشروعة للعدوان الإسرائيلي كما عنونت عدد من الصحف اليومية بإشارات لـ”صواريخ المقاومة الفلسطينية” في وجه “الاحتلال الإسرائيلي”.

الأسباب بحسب ذات المصدر الحكومي تتعلق بإدراك “القاهرة” أن الرأي العام العالمي بما في ذلك داخل الولايات المتحدة الأمريكية متعاطف اليوم أكثر مع ما يتعرض له الفلسطينيين في غزة، كما أن الحسابات المصرية السياسية سواء على المستوى الإقليمي أو الداخلي مختلفة.

مصدر حكومي يقر بهذا الأمر

ويقر المصدر الحكومي المصري أن سنوات تقارب مصر مع إسرائيل ارتبطت فعليًا برؤية إقليمية مشتركة حول مواجهة الحركات “الأصولية المسلحة التي كانت تنتشر في المنطقة، ولا سيما في سيناء حيث تمكنت العلاقات المصرية الإسرائيلية القوية من رفع كبير لمستوى التسلح المصري في سيناء لمواجهة التنظيمات المسلحة مثل داعش والقاعدة”.

لكن مع توقيع “اتفاقات أبراهام” التي تشير إلى اتفاق السلام بين دولة الاحتلال والإمارات والبحرين تحت رعاية إدارة ترامب في خريف 2020، اختلفت الأمور وأصبح الدبلوماسيون الغربيون في “القاهرة” يتحدثون عن سعادة إسرائيل بعلاقاتها الجديدة والمعلنة مع “أبوظبي” الحليف القوي السابق لمصر، والذي تفرقت بهما الطرق بدءًا من نهايات 2019 بسبب الخلاف حول إدارة الصراع في ليبيا.

القاهرة تشعر أن الإمارات تعمل ضدها

وبحسب مصدرين مصريين حكوميين غير المصدر الأول، تشعر “القاهرة” أن الإمارات تعمل ضدها على أكثر من محفل. هناك مثلًا موقفها في سد النهضة حيث تجنبت الضغط على إثيوبيا لصالح مصر، واختارت الحفاظ على استثماراتها في البلد الإفريقي.

تحرك آخر أثار “القاهرة” هو التنسيق المباشر مع إسرائيل وقبرص واليونان بشأن منتدى غاز شرق المتوسط، دون العودة إلى مصر في هذا الشأن، وذلك بعدما رفض عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، انضمام الإمارات للمنتدى.

اقرأ أيضاً: تقرير إسرائيلي: الإمارات تضع شرطاً للمشاركة في إعمار غزة هذه تفاصيله

كما أن مصر تعتمد على دور مغاير عن الإمارات التي تقف وراء محمد دحلان، الرجل ذو الطموح السياسي والاتصالات داخل حركتي فتح وحماس، والموصوف إقليميًا أنه رجل المهام الملتبسة لـ”أبوظبي”.

يأتي ذلك رغم أن القاهرة تبقي قنوات اتصال مفتوحة مع دحلان رغم أنها لا تنظر إليه الآن ضمن الحلفاء المحتملين لعباس حال ذهاب الأخير عن رئاسة السلطة الفلسطينية.

مفاوضات مع تركيا وقطر

للأسباب السابقة قررت مصر إعادة صياغة علاقاتها مع عدد من الأطراف منها تركيا، حيث بدأت مفاوضات تطبيعية بعد قطيعة بدأت في 2013 مع الإطاحة بحكم الإخوان، ما أثار حفيظة الإمارات التي تنظر إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كونه غريمًا للأبد.

ومما يذكر في هذا الشأن، فبحسب المصادر الحكومية الثلاثة، فقد جرى وقف إطلاق النار الأخير بعد اتصالات متعددة مع الدوحة، وكذلك مع أنقرة.

البعد الآخر والهام لدور مصر النشط فيما يخص الشأن الفلسطيني يتعلق بكونه واحدًا من أهم الموضوعات التي تتعاون فيها القاهرة إيجابيًا مع إدارة جو بايدن الأمريكية الجديدة بما يمكن أن يخلق مساحة حوار جيدة بين القاهرة وواشنطن، وبما يسهم في تجاوز قضايا خلافية مثل حقوق الإنسان والحريات.

الوصول لوقف إطلاق النار، بحسب المصادر المصرية الحكومية، مكن القاهرة من الحصول على ثناء من بايدن الذي لم يكن يخطط لزيارة القاهرة في أي وقت قريب، ولكنه قرر أن يفعل ذلك بعد تمكن مصر من ضمان وقف إطلاق النار.

الدور المصري في القضية الفلسطينية

الخطة المصرية، بحسب مصادر الحكومية الثلاثة، بدون استعداء كامل للإمارات، وبدون نية عرقلة التعاون مع إسرائيل أو التراجع عن التقدم الذي حدث في العلاقة الثنائية عبر السنوات السبع الماضية، هي السعي باستمرار لعدم خسارة الدور المصري في القضية الفلسطينية.

في سياق هذا الدور، وبحسب المصادر نفسها، تمهد الوفود الأمنية والاتصالات السياسية الجارية الآن لاتفاق أمني، بهدف التأسيس لهدنة طويلة الأمد، وهو الأمر غير المحسوم بسبب الوضع الداخلي في إسرائيل وخطط نتنياهو قبل الانتخابات التشريعية في خريف العام الجاري، وهي الخامسة في أقل من 18 شهرًا.

ويواجه نتنياهو، وهو السياسي الأكثر بقاءً في مقعد رئيس حكومة الاحتلال، إذ يتولى المنصب بشكل متواصل منذ عام 2009، عقبة وجودية مع فشله في الانتخابات الأربع الماضية، في تأمين أغلبية نيابية تسمح بتشكيل الحكومة، كما فشلت المحادثات الائتلافية عدة مرات في ذلك أيضًا.

ويعتمد نتنياهو على الانتخابات كرافعة تنقذ مستقبله السياسي، إذ إنه سيواجه خطر المحاسبة القانونية بما يتضمن الحبس في اتهامات موجهة ضده بالفساد المالي والإداري.

ويلفت المصدر الحكومي الأول إلى أن التحرك المصري لإعادة الاهتمام الدولي للقضية الفلسطينية بدأ قبل رحيل ترامب عن البيت الأبيض، عندما سعت مع كل من الأردن وفرنسا وألمانيا لخلق منصة دبلوماسية جديدة، عرفت بـ«رباعية ميونيخ»، للنقاش حول القضية الفلسطينية وطرح أفكار لإعادة إحياء العملية السياسية، ما كان تمهيدًا لابداء إدارة بايدن الاهتمام بها مع تجاوز الشهور الأولي في الحكم.

مناقشات داخلية مع حماس

وبالتوازي مع عودة التفاوض، بحسب المصادر الحكومية الثلاثة، تجري «القاهرة» مناقشات داخلية ومع حماس والسلطة حول ملف إعادة الإعمار، وحتى في حال لم تتمكن «القاهرة» من ضمان إطلاق سريع لعملية سياسية بالتعاون مع الأطراف الإقليمية والدولية، فإنها تسعى إلى أن تكون منسقًا رئيسيًا في هذا الملف، وذلك في سياق اهتمام مصري أوسع مؤخرًا بعمليات إعادة الإعمار سواء في غزة أو العراق أو ليبيا أو سوريا.

وترى «القاهرة» بحسب المصادر، أن انخراطها في إعادة الإعمار في غزة يمكن أن يطمئن إسرائيل التي لا تريد، بحسب تصريحات وزير الجيش الإسرائيلي أن تستغل حماس حركة إعادة الإعمار لإعادة بناء قدراتها. ولذا تسعى مصر لتقديم ضمانات أمنية كافية لإسرائيل بحيث لا تعترض على آلية منسقة دولية لإعادة إعمار غزة.

كما تسعى مصر، بحسب المصادر الثلاثة، إلى إقناع حماس والجهاد وباقي الفصائل للتحرك نحو استعادة حوار الفصائل رغم تحفظ حماس الشديد بسبب بقاء عباس في السلطة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More