“لدينا بالداخل المحتل 10 آلاف استشهادي”.. يحيى السنوار يربك إسرائيل في أول ظهور اعلامي

0

أثار رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، جدلا واسعا في تصريحات حديثة له بأول إطلالة اعلامية على الهواء.

وأكد السنوار في تصريحاته أنه أصبح لدى المقاومة إمكانية إطلاق مئات الصواريخ في الدقيقة الواحدة بمدى 100 و200 كم.

يحيى السنوار يتحدث عن 10 آلاف استشهادي

وأضاف رئيس حماس: “لدينا في الداخل المحتل 10 آلاف استشهادي جاهزون للرد على المس بالقدس”.

إلى ذلك اعتبر السنوار أن “إسرائيل ارتكبت حماقة بمحاولة إخلاء الأقصى من المسلمين، فما كان لنا إلا أن نقول كلمتنا بالحديد والنار”.

وتابع موضحا “ضربنا القدس أولا، ليعلم قادة الاحتلال أن للأقصى رجالا يحمونه، وأننا مستعدون أن نضحي بالغالي والنفيس من أجل الأقصى والقدس والشيخ جراح”.

حسابات إسرائيلية تابعت خطاب السنوار علقت مستغربة بقائه على قيد الحياة بعد العملية العسكرية التي قادها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

هذا وأكد يحيى السنوار أيضا أن أبناء “كتائب القسام” و”سرايا القدس”، يواصلون مشوار المقاومة حتى التحرير والعودة.

معتبرا أن ما سمي بالتعايش في الداخل الفلسطيني سقط إلى الأبد.

وشدد السنوار على أن “حركة حماس أوصلت رسالة للعدو وللعالم أجمع مفادها أنه كفى لعبا بالنار”.

مؤكدا أن “ما جرى مجرد مناورة لما يمكن أن يكون إذا مس الاحتلال بالمسجد الأقصى”.

اقرأ أيضاً: هنية: المقاومة أفشلت خطة لضرب “المدينة الجهادية” في غزة ولهذا لم يتمّ التوغل البري

وقال رئيس حماس بغزة ” ما نحن عليه الآن هو وقف إطلاق نار متزامن غير مشروط “، مشددا في الوقت ذاته على أن القدس خط أحمر وزوال إسرائيل مرهون بتنفيذ مخططاتها فيها.

وفيما يخص الأنفاق في غزة و”مترو حماس” كما تسمى إعلاميا، قال السنوار  ” لدينا 500 كلم من الأنفاق تحت الأرض وإسرائيل لم تلحق ضرراً سوى بـ 5% منها”.

ولفت إلى أن إسرائيل حاولت اغتيال 500 من مقاتلي النخبة تحت خدعة الاجتياح البري لكنها فشلت،  كما فشلت في توجيه ضربة للصف القيادي السياسي والعسكري والأمني وغرف التحكم والسيطرة.

وكشف السنوار أيضا عن أن إسرائيل اغتالت 57 من عناصر “القسام” و22 من “سرايا القدس”.

واستطرد:”خططنا لاختتام الجولة بضرب 300 صاروخ وأوقفناها جراء وساطات، وما بعد مايو 2021 ليس كما قبله وعلى أهلنا في القدس البقاء على أهبة الاستعداد للدفاع عن الأقصى”.

شعبية حماس فاقت التوقعات

هذا ونشرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية، تقريراً موسعاً تحدثت فيه عن شعبية حركة المقاومة الفلسطينية حماس، مشيرة إلى أن الحركة الإسلامية تحظى بدعم متزايد في الضفة الغربية، بالتوازي مع السخط على السلطة الفلسطينية هناك.

ونقلت الصحيفة، عن المواطن الفلسطيني سمير عوض من رام الله، قوله، إنه يشعر بالغضب عند التفكير فيما سيحدث مستقبلاً، متابعاً: “لا أمل هنا، فقط الغضب، هذا ما يشعر به معظمنا”.

وألقى عوض اللوم على كل من المجتمع الدولي والقيادة الفلسطينية في الضفة الغربية لعدم الوقوف في وجه الحكومة الإسرائيلية.

ومع أن قيادة السلطة الفلسطينية ممثلة بعباس دعت إلى الاحتجاج على ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية إلا أن هنالك “شكوكا عميقة بين كثيرين من أن عباس البالغ من العمر 85 عاماً لا يوفر القيادة اللازمة”، وفق الصحيفة.

وأشارت الصحيفة، إلى أن أسهم حماس ارتفعت في مقابل انخفاض أسهم عباس مع “تزايد عدد الذين يعتبرون الحركة على ما يبدو المدافع الحقيقي عن الشعب الفلسطيني، المقاومة الحقيقية المستعدة للقتال ضد إسرائيل”.

ونقلت الصحيفة، عن مواطن آخر قوله: “كنت أؤيد فتح، أنا من عائلة تؤيد فتح. لم أكن أؤيد حماس في الماضي. لكن يمكننا أن نرى كيف يقفون في وجه إسرائيل”.

وتابع: “سأصوت لهم، لكنني لا أعتقد أنه ستكون هناك انتخابات”.

استطلاع رأي

وأشار التقرير إلى استطلاع للرأي أجرته القناة 13 الإسرائيلية بأن “32 في المئة من الناخبين الفلسطينيين يؤيدون حماس، مقابل 17 في المئة فقط لحركة فتح التي يتزعمها محمود عباس. وأيد 13.9 في المئة محمد دحلان، منافس عباس”.

ونقل التقرير عن السياسية الفلسطينية حنان عشراوي قولها: “في هذا الصراع عرضت حماس نفسها على أنها تمثل الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية، وليس فقط في غزة، وقد نجحوا في ذلك إلى حد كبير. كان الكثير من الناس يحملون العلم الأخضر في القدس ورام الله، وهذا لم يحدث من قبل بمثل هذا التعبير الواضح عن التأييد”.

وأضافت: “حماس تطورت، وهي تكتسب الدعم بين الشباب، حتى المسيحيين منهم. لا أعتقد أن حماس ستكسب أغلبية في الانتخابات، لكن لحماس كل الحق في أن تكون ممثلة في نظام تعددي”.

الطرف الخاسر

في السياق، شكلت الحرب الإسرائيلية على غزة التي استمرت 11 يوماً نقطة تحول في الموقف الأمريكي والإسرائيلي بشأن التعامل مع السلطة الفلسطينية.

وكانت السلطة الفلسطينية هي الطرف الخاسر من هذه المعركة بسبب تبنيها لموقف محايد مما جرى في الضفة الغربية وغزة والقدس والداخل المحتل، وفق تقرير صحفي لـ “عربي بوست”.

وحسب التقرير، سجلت حركة حماس موقعاً متقدماً على مستوى تعزيز مكانتها في الشارع الفلسطيني وزيادة الثقة بمشروعها، تحديداً في معقل السلطة الفلسطينية في مناطق سيطرتها في الضفة الغربية.

وأضاف التقرير: “لعل الإنجاز الأبرز الذي حظيت به السلطة الفلسطينية من هذه المعركة هو إجراء الرئيس الأمريكي جو بايدن ووزير خارجيته أنتوني بلينكن أول اتصال برئيس السلطة محمود عباس منذ تسلم الرئيس الأمريكي مهامه في 20 من يناير/كانون الثاني 2021”.

ارتياح رسمي

الموقف الأمريكي قوبل بارتياح كبير لدى الأوساط الرسمية للسلطة الفلسطينية، نظراً لتأكيد بايدن خلال اتصاله بأبومازن، وفقاً لبيان البيت الأبيض، على ضرورة وأهمية استئناف المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية، والتزام واشنطن بالشراكة الأمريكية الفلسطينية.

كما أكد بايدن أن أموال إعادة الإعمار التي ستمولها بلاده يجب أن تمر عبر السلطة، وعدم إيصال أي مساعدات لحركة حماس، خشية استثمارها في مجالات عسكرية خاصة بها.

وفي السياق، قال عبدالإله الأتيرة، مستشار رئيس الوزراء وعضو المجلس الثوري لحركة فتح، إن السلطة الفلسطينية تعلم أن تبني إدارة بايدن لمقاربة مختلفة عن ترامب لم يأتِ لحرصه على الفلسطينيين، بل نتيجة فشل سياسة الضغط السياسي والاقتصادي التي تبناها سلفه.

وأضاف الأتيرة: “لذلك نحن ننظر باهتمام لإيمانه بحل الدولتين وإعادة المساعدات التي تم تجميدها، دون أي تنازل سياسي أو ضغط على السلطة لوقف الهبة الشعبية في القدس والضفة الغربية والداخل”.

وأوضح أنهم يدركون أن الفترة القادمة ستشهد تقلبات سياسية وإعادة رسم المشهد في المنطقة عبر شكل جديد من التحالفات السياسية.

وأكمل: “هذا ما يدفعنا إلى التعامل بحذر مع الرسائل التي أطلقتها الإدارة الأمريكية، لأن تقديرنا أن سياسة بايدن ستكون نسخة مكررة من سياسات الرئيس السابق باراك أوباما، الذي كان يتعامل مع سيناريو الفوضى السياسية دون أن يحسم أو يتبنى توجهاً صريحاً بشأن مسار التسوية للقضية الفلسطينية”.

واستكمل: “لذلك نحن سندرس كل الخيارات المتاحة أمامنا، ولن نقدم على أي خطوة من شأنها منح الطرف الإسرائيلي أو الأمريكي أي هدية مجانية دون أن نعرف تبعاتها”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More