مقترح أممي أعدته فرنسا بتنسيق مع مصر والأردن يغضب إسرائيل لأنه (لا يدين المقاومة)

0

أغضب مقترح أممي قدمته فرنسيا بالتنسيق مع مصر والأردن ودعم الصين، لإنهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، إسرائيل.

إدانة أممية لإسرائيل

وحسب قناة “كان” العبرية، فإن المقترح لا يتضمن إدانة واضحة وصريحة لإطلاق الصواريخ من القطاع تجاه إسرائيل.

ونشرت القناة مسودة القرار الاممي الذي تقدمت به باريس والذي لا يتضمن “إدانة للصواريخ التي أطلقها قادة حماس في القطاع على إسرائيل”.

مشروع القرار الفرنسي تم بالاتفاق مع كل من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والملك عبدالله ملك الأردن.

مسودة المشروع الأممي

وتركز المسودة، التي نشرت القناة صورة لها، على “دعوة جميع الأطراف إلى الاحترام الكامل للقوانين الدولية، ومن ضمنها حماية أرواح المدنيين”.

كما طالبت المجتمع الدولي بتقديم المساعدات الإنسانية والاقتصادية اللازمة لقطاع غزة، منوهة بالخطوات التي تم اتخاذها بهذا الشأن.

إضافة إلى أنها دعت جميع الأطراف إلى الالتزام الفعلي والدائم بإطلاق النار.

انتزاع إدانة لـ “صواريخ المقاومة”

وفي السياق، قالت صحيفة “ذا تايمز أوف إسرائيل”، إن اسرائيل تصارع من أجل انتزاع “إدانة صريحة لصواريخ المقاومة” من الأمم المتحدة.

أقرأ أيضاً: متى سيدخل اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة حيز التنفيذ.. مسؤول في حماس يجيب

وشددت على أن الأمر يمكن أن يحصل فعلاً، إذ “بإمكان عضو أن يضيفها في الأيام القادمة”.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي إسرائيلي، قوله: “الاستراتيجية هي إقناع جميع الأطراف، لذا يجب أن يكون النص مركَّزاً للغاية ومقبولاً من الجميع”.

وأشار المصدر الدبلوماسي، إلى أن “موعد عرض القرار على مجلس الأمن لم يتحدد بعد”، مضيفاً: “سنحاول التحرك في أسرع وقت ممكن”.

معارضة إسرائيلية للجهود الأممية

في السياق نفسه، قالت الصحيفة الاسرائيلية، إن تل أبيب عارضت بشدةٍ هذه الجهود الأممية، وحث سفيرها لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، الأحد الماضي، الأعضاء على “إدانة حماس بشكل قاطع”، بدلاً من دعوة الجانبين إلى ممارسة ضبط النفس.

كما طلبت البعثة الاسرائيلية من الولايات المتحدة معارضة التصريحات المشتركة التي صدرت الأسبوع الماضي.

في الجهة المقابلة، قال سفير الصين لدى الأمم المتحدة، تشانغ جون، إنه خلال اجتماع مغلق “استمع الأعضاء إلى الاقتراح الذي قدمه زميلنا الفرنسي في المجلس. وبالنسبة للصين، بالتأكيد، نحن ندعم كل الجهود التي تسهل إنهاء الأزمة وعودة السلام في الشرق الأوسط”.

من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، إنه يأمل أن يوافق مجلس الأمن الدولي على قرار يدعو إلى “وقف إطلاق النار بين اسرائيل والفلسطينيين،” وإن هناك مباحثات جارية لإقناع واشنطن.

كما أبلغ لودريان لجنة برلمانية أن هناك فرصة للنجاح، لكنه أضاف: “لم يتم الأمر بعد”.

في حين قال ممثل روسيا بمجلس الأمن، إن موافقة الصين على النص المقترح من جانب فرنسا سوف تدفع موسكو إلى الموافقة على المقترح الفرنسي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More