باحث مصري: السيسي ينظر الي غزة على أنها عدوه الاستراتيجي لذا لا تنتظروا منه أي تعاطي إيجابي

0

انتقد الباحث المصري في الدراسات العسكرية والأمنية محمود جمال، الموقف المصري من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال محمود جمال في تغريدة رصدتها (وطن)، (إن نظام السيسي هو الأسوأ على الإطلاق في التعامل مع الملف الفلسطيني بخلاف سابقيه). في إشارة إلى حسني مبارك ومحمد مرسي.

وأضاف الباحث المصري في الدراسات العسكرية والأمنية، (هذا النظام ينظر الي غزة على أنها أهم بؤر الإسلام السياسي الذي يصنفه عدو استراتيجي، لذلك فلا ينتظر منه أي تعاطي إيجابي وما تصريحات بعض أذرعه ضد الصهاينة الإ لتلجيم الغضب الشعبي المصري ولمناكفة بعض القوى).

السيسي يتحدث عن جهود مبذولة

ومن ناحيته وبعد صمت طوال الأيام الماضية، قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إن بلاده تبذل جهوداً لإنهاء ما اسماه (القتال) بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال السيسي في تصريحات الليلة الماضية من مقر إقامته في باريس، ( الوضع الحالي يتطلب بصفة عاجلة وبمنتهى الوضوح أن يعود الهدوء وينتهي العنف وأعمال القتل).

اقرأ أيضاً: (اتقوا الله واسحبوا سفرائكم).. الداعية الكويتي عثمان الخميس يوجه رسالة للمطبعين العرب

وأجاب السيسي عن سؤال حول الجهود التي تبذلها بلاده قائلاً (نبذل جهودا، والأمل دائما موجود، الأمل أن نتحرك معا جميعا لننهي هذا الصراع).

وفتحت مصر الأحد معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة لاستقبال العالقين الفلسطينيين من الطلاب والمرضى المحولين إلى مستشفيات مصر.

وسارعت وزارة الصحة والهلال الأحمر المصري ونقابة الأطباء واتحاد المهن الطبية لتقديم المساعدات الطبية لضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وتنظيم مشاركة الأطباء المصريين في علاج الضحايا سواء بمستشفيات غزة أو مستشفيات مصرية بشمال سيناء وغيرها.

وارتفع عدد الشهداء في قطاع غزّة المُحاصَر، إلى 197 من بينهم 58 طفلا، فيما تستمرّ الطواقم الطبيّة في أعمال بحث تحت الرّكام.

في ليلة قاسية عاشها الفلسطينيون، هاجمت طائرات حربية إسرائيلية قطاع غزة، مستهدفة (35) هدفاً خلال 20 دقيقة عبر 54 طائرة مقاتلة، واستخدام نحو 110 صواريخ، وذلك في ليلة وصفها صحفيون بأنها الأعنف القطاع.

جاءت هذه الهجمات العنيفة لتدخل القطاع في يوم سادس من الحرب، حيث اجتمع الكابنيت الإسرائيلي، مساء الأحد، وأعلن عن عزمه مواصلة الضربات على غزة، رغم جهود دبلوماسية متواصلة من عدة أطراف للوصول إلى تهدئة.

الاحتلال يكشف هدف هذه الغارات

الاحتلال الإسرائيلي اعترف بهذه الضربات، وادعى أن القصف استهدف نحو “15 كيلومتراً من الأنفاق التي حفرتها حركة حماس تحت الأرض”، مضيفاً أنها تأتي ضمن “المرحلة الثالثة من مشروع المترو لأنفاق حماس”.

كما ذكر الاحتلال في بيانه أن الغارات التي نفذها ليلاً استهدفت “تسعة منازل لقادة في حماس في أنحاء قطاع غزة”.

وتابع الجيش الإسرائيلي: “من بين المنازل المستهدفة منزل قائد كتيبة بيت حانون وقائد سرية بيت حانون وقائد سرية في مدينة غزة وقائد سرية في مخيم الشاطئ”.

إضافة لذلك، ذكرت وسائل إعلام عربية أن عشرات الغارات الإسرائيلية المتزامنة ضربت عدة مناطق جنوبي وغربي مدينة غزة، وشمالي وجنوبي ووسط القطاع.

ووفق شهود عيان، استهدف القصف الإسرائيلي مواقع للمقاومة الفلسطينية، وأراضي زراعية، وشوارع وبنى تحتية، كما أدى لتدمير مقار أمنية، جنوبي وغربي مدينة غزة.

كما ذكر شهود العيان أن القصف خلّف أضراراً كبيرة في منازل ومبان سكنية، إضافة لتدمير واسع في الشوارع ومفترقات الطرق. كما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن مربعات سكنية بمحيط الأماكن المستهدفة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More