طفل عماني يضع خطة لتحرير فلسطين.. فأين حكام العرب؟ (فيديو)

0

اشتعلت مواقع التواصل في سلطنة عمان بمقطع فيديو، يوثق تضامن طفل عماني مع الفلسطينيين ضد الاحتلال الغاشم على طريقته الخاصة.

خطة تحرير فلسطين

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع، الطفل العماني وهو يشرح على الخريطة الإلكترونية خطته لتحرير فلسطين.

ويظهر الطفل بعفويته وهو يشرح كيف سيتم تحرير فلسطين بمساعدة جيرانها، في مصر وسوريا ولبنان والأردن، عبر الاستعانة بجيوش وقدرات هذه الدول.

ولاقى المقطع تفاعلا كبيرا من قبل العمانيين الذين أثنوا على الطفل، وعلى أهله الذين زرعوا فيه هذه المشاعر وحرصوا على أن  يشركوا أبنائهم في هموم الأمة ويعلموهم الأخوة.

مفتي سلطنة يدعو  للجهاد ضد الاحتلال الإسرائيلي

هذا ووجه الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، المفتي العام لسلطنة عمان، في آخر أيام رمضان كلمة للأمة الإسلامية حول العدوان الصهيوني على المسجد الأقصى.

اقرأ أيضاً: (شاهد) صورة الشهيد الطفل حمزة نصار تثير تفاعلاً واسعاً.. ماذا رأى حتى ابتسم

وقال الشيخ الخليلي إن تحريرُ المسجد الأقصى وتطهيرُه من رجسِ الاحتلالِ دَيْنٌ في رقابِ هذه الأمة، فما لم تؤدِ هذا الدَّيْنَ هي مسؤولةٌ أمام الله عن أدائه، لا بد من القيام بالواجب إلى أن نصل إلى الغاية المبتغاة وهي قضيةٌ تعني الأمةَ بأسرها.

وتابع مفتي السلطنة في كلمته (لا شك أن هذه القضية التي جمعتنا هي قضية أولى بالنسبة للأمة الإسلامية لأنها قضية مصيرية قضية ترتبط بالعقيدة.)

وأكمل:(وقد قولت منذ زمن بعيد أن تحرير المسجد الأقصى دين في رقاب هذه الأمة فمالم تؤدي هذا الدين فهي مسؤولة أمام الله عن أدائه، ولابد من القيام بالواجب إلى أن نصل إلى الغاية المبتغاة.)

وشدد المفتي العام لسلطنة عمان على أن كل شبر من هذه الأرض المقدسة تطهيره من رجس الاحتلال هو أيضا دين في رقاب هذه الأمة.

وأوضح:(فعلى كل أحد أن يشارك في هذا الأمر الواجب الذي هو منوط باتباع الحق الذي أنزله الله لأن الله فرض الجهاد لأجل أن تكون كلمته هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى. والمرء قليل بنفسه كثير بأخيه، وأمة الإسلام لم تؤتي من قلة إنما أؤتيت بسبب تفرقها.)

واستطرد الشيخ أحمد الخليلي:(وقد آن الأوان لاجتماع هذه الأمة على كلمة سواء والجهاد فرد واجب يجب على كل أحد بحسب استطاعته، لذلك ندعو المسلمين باسم الاسلام واسم القرآن وباسم الأخوة الدينية أن يقفوا جميعا وراء اخواننا المناضلين هناك وأن يغتنموا هذه الفرصة)

رئيس مجلس الشورى العُماني وقضية فلسطين

من جانبه دعا مجلس عُمان المُجتمع الدُوليّ لمواصلةِ الجهودِ في الضغط ِعلى سلطات الاحتلالِ الإسرائيلي، لإنهاءِ الحصار، و التعدي على قرارات الشرعية الدولية ورفض مبادرات القمم العربية والإسلامية.

وذلك خلال كلمة ألقاها سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى ،رئيس وفد السلطنة المشارك في أعمال المؤتمر الحادي والثلاثين الطارئ للاتحاد البرلماني العربي الذي عقد اليوم افتراضياً بتنظيم من المجلس الوطني الاتحادي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة دولة الرئاسة لبحث الانتهاكات الإسرائيلية في القدس .

وقال رئيس مجلس الشورى في كلمته: إنَّنا نقف باستغرابٍ و امتعاضٍ بشأن الكيفية التي تتعامل بها سلطات الاحتلال في هذه الأيام المُباركة، وفي ظل هذه الظروف الاستثنائية الصحية للجائحة ، حيث أنَنـا نُتابـع ونُراقب بقلـقٍ شديـدٍ ما يتعرضُ لـه جزءٌ مـن أُمَتِنـا العربية، ألا وهي بلد العُروبةِ، فلسطين الأبيَّةِ.

وأكد (المعولي) بأن قضيةُ فلسطين هي قضية أُمَتِنا الأُولى، والتي تـُعاني من انعكاسِ هذه التحولات عليها، حيثُ توسعت رقعة الأضرار بالأمن و السلام، وازداد اللاجئون والمهاجرون عامًا بعد آخر.

وتابع (ناهيك عن انتهاكات الحرم القدسيّ الشريف والاستفزازات الإسرائيلية المُتكررة ، وما زادَ الأَمرُ تعقيداً في هذا الشأن ما يتعرضُ له إخواننا الفلسطينيون و المقدسات من عدوانٍ واقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى أولى القبلتين ومسرى خير البشرِ و الأنام، واعتدائهم على حرمات العاكفين المُصلين… حقـاً كل هذا باعَد هذه القضية المحورية عن إحلال الوئامِ والسلامِ في أرضها.)

وأضاف قائلاً : إن مأساة الشعب الفلسطينيّ وما يلاقيه على أيادي سلطات الاحتلال تعدُّ أَكبرَ مأساةٍ إنسانيةٍ، أَلمتْ بأمتنا العربية، فالقدسُ أصبحتْ عُرضةً للضياع، وسكانها يُنكَل بهم ويهجرون قسرًا، والأرواح تُزهق ليلًا ونهارًا، فمتى العقلُ يَستفيق والقلبُ يَستنير، وإلى متى سَتظلُّ عيوننَا تُراقب عَنْ بعدٍ دون أن يكون هنالك من جديدٍ في وضعِ قضية فلسطين وشعبها العربيّ الأَبيّ الأَصيل.

وأعرب مجلس عُمان عن التضامن مع الأشقاء الفلسطينيين والوقوف إلى جانبهم، مؤكداً وبثبات على موقف السلطنة الدائِمُ تجاه الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس الشرقية، كما أدان وبشدة كل جرائم الاحتلال المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وأكد رؤساء المجالس والبرلمانات العربية المجتمعون في أعمال المؤتمر الحادي والثلاثين الطارئ للاتحاد البرلماني العربي، بأن القضية الفلسطينية ستظل في صدارة قضاياهم المركزية.

وبأنها تشغل مكانة بارزة بوصفها جوهر الصراع العربي الإسرائيلي ، مؤكدين تضامنهم مع موقف الأشقاء الفلسطينيين النضالي والبطولي ، وهم الصامدون المرابطون على ثرى فلسطين الطهور.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More