هذا ما قاله قاتل الكويتية فرح حمزة للقاضي (بوجه مكشوف) وفجر غضب الكويتيين

0

عقدت محكمة الجنايات في الكويت أمس، الثلاثاء، أولى جلساتها لمحاكمة المواطن «ف.ص» المتهم بخطف وقتل المواطنة فرح حمزة أكبر.

قاتل فرح حمزة

وقررت المحكمة إرجاء الجلسة إلى 25 الجاري لحضور واستجواب ضابط الواقعة بتقرير اتهامه ضد المتهم.

وتخلل جلسة أمس سؤال هيئة المحكمة برئاسة المستشار فيصل الحربي، للمتهم حول قيامه بارتكاب جرائم التهديد والخطف والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، إلا أنه أنكرها جميعا.

وأوضح القاتل أثناء استجواب القاضي له أنه يعمل في استخبارات الجيش ويدرس علم نفس في جامعة الكويت.

واتهمته المحكمة بخطف المجني عليها فرح حمزة أكبر يوم 20 أبريل في منطقة صباح السالم بالقوة ونقلتها إلى مكان آخر بقصد قتلها.

اقرأ أيضاً: قاتل فرح حمزة يفاجئ المحكمة بهذا الإعتراف .. شاهدوا ما حدث خلال محاكمته

إلى أن المتهم أجاب : لا، غير صحيح.

المحكمة: انت متهم بقتل المجني عليها عمدا مع سبق الإصرار والترصد بطعنها في الصدر بواسطة سكين.

المتهم: لا، غير صحيح.

المحكمة: انت متهم بخطف طفلتين كانتا برفقة المجني عليها في السيارة.

المتهم: لا، غير صحيح

المحكمة: انت متهم بأنك سبق وأن قمت بتهديد المجني عليها بإلحاق الضرر بها لحملها على التنازل عن قضايا أقامتها سابقا ضدك.

المتهم: لا، غير صحيح.

المحكمة: انت متهم بارتكاب حادث مروري والصعود بمركبتك فوق الرصيف.

المتهم: غير صحيح.. أختها هي من صدمتنا.

طلبات المحامين

هذا وحضر وكيل ورثة المجني عليها المحامي عبدالمحسن القطان وادعى مدنيا قبل الجاني بطلب التعويض المدني المؤقت بمبلغ 5001 دينار لوالد القتيلة وبنفس المبلغ لزوجها.

وطالب القطان هيئة المحكمة بضم ملفات القضايا السابقة التي أقامتها المجني عليها ضد المتهم والتي اتهمته فيها بخطفها وتهديدها بإلحاق الضرر والشروع بقتلها، إلى جناية القتل العمد.

وردت المحكمة على هذا الطلب بقولها إنه كان الأولى تقديمه أمام النيابة العامة.

فأوضح القطان أن ضم القضايا من شأنه إثبات ترصد المتهم للمجني عليها منذ فترة وتنفيذ تهديده السابق لها بقتلها ما لم تتنازل عنه.

وقد ثبتت المحكمة الطلب في محضر الجلسة.

بدورهما، حضر المحاميان عمر القناعي وفالح الهندال عن المتهم، وطالبا بإرجاء الدعوى للاطلاع على أوراقها.

وقال المحامي فالح الهندال في تصريحات لصحيفة (الأنباء) إن مهنة المحاماة تحتم عليهم كمحامين الدفاع عن أي متهم بأي بقضية وتتطلب منهم الدفاع عنه.

مضيفا:(المتهم بريء حتى تثبت إدانته والأصل في الإنسان البراءة، واليوم نطلب من القضاء النزيه ألا يتأثر بالرأي العام، ونحن واثقون بأن المحاكمة ستكون عادلة.)

وسبق المحاكمة اعتصام عدد من قريبات المجني عليها وناشطات أمام قصر العدل.

حيث حملن لافتات سوداء اللون تطالب بالقصاص من المتهم وإنزال عقوبة الإعدام بحقه.

فرح حمزة ضحية صباح السالم

وقبل 3 أسابيع أقدم فهد صبحي على طعن المواطنة فرح حمزة عدة طعنات حتى أزهق روحها، ثم قام بنقلها إلى مستشفى العدان، وقام برمي جثتها أمام المستشفى وهرب.

ووثق مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت حالة الفوضى العارمة التي حلت بالمستشفى التي تم على بابها إلقاء جثة الضحية.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية إلقاء القبض على قاتل المواطنة فرح حمزة في منطقة صباح السالم بوقت قياسي ، حيث اعترف بتسديده طعنة نافذة لها بالصدر.

وشهد موقع تويتر خلال الأسابيع الماضية تصدر وسم بعنوان (جريمة صباح السالم) غردوا خلاله بتغريدات غاضبة وناقمة ومطالبة بإنزال أشد العقوبات ضد المجرم الذي قام بجريمته في شهر رمضان وقتل ضحيته وهي صائمة.

كان يرغب في الزواج منها

وكشف محامي الفتاة الضحية فرح حمزة، عبدالمحسن القطان أن القاتل لا تربطه أي علاقة بالضحية، نافيا ما يشاع عبر بعض وسائل التواصل. بحسب صحيفة (القبس) المحلية

وأكد أن القاتل رأى موكلته في منتزه الخيران وتمكن من الوصول إلى بياناتها وبيانات منزلها، وقام بملاحقتها وإزعاجها.

وقال المحامي أنهم عندما قدموا عليه شكوى، ادعى أنه لم يقصد مراقبتها، بل كان يرغب في الزواج منها، فأخبروه بأن الضحية فرح حمزة متزوجة ولديها أطفال.

وعلى أساس أن القضية انتهت عند هذا الحد، لكن الجاني تهجم على الضحية مجدداً وقام بخطفها، وعندما جرى تسجيل قضية الخطف، بدأ يضغط عليها من اجل التنازل، وقام بخطفها رفقة والدتها وحطم هاتفها.

وأشار المحامي القطان إلى أنه رفع على المتهم قضية ثانية بتهمة الشروع بالقتل بعد أن حاول قتل الضحية وخالتها، وقام بإرسال تهديدات بالقتل للضحية لإجبارها على التنازل، وتعرض لها قبل 3 أيام عند أحد البنوك واعتدى عليها بالضرب.

 ماحدث قبل الجريمة

وكانت المحامية الكويتية دانة أكبر، قد نشرت أول صورة لشقيقتها الضحية مع طفلتيها عبر حسابها على (تويتر) وأرفقتهم بتعليق: (آه يارب، فرح أكبر).

 

كما كشفت دانة أكبر أن نيابة حولي تقاعست في بلاغاتهما قبل الجريمة ضد القاتل، وقالت: (ناشدت نيابة حولي، وأخبرتهم إنه إذا أخليتو سبيله سيقتلنا، قام بتهديدي أنا شخصيا، وهدد أختي، ولكن دون جدوى ولا كأننا تكلمنا).

وتابعت: (آخر مرة، فاض به الكيل مني فقام بطردي، سجلنا قضيتين ضده، حتى الأدلة الجنائية حين اتصلت بهم، وأجابني رائد أو لا أعلم رتبته، نجمتين وتاج، وقلت له إنه سيقلتنا، أخبرني بأن أذهب وأسجل قضية، لم يتصرف أحد).

 

وعادت دانة وأكدت أنها سجلت قضيتين ضد المتهم، مضيفة: (قضية قلت أنا أمسكها بنفسي، وقضية يمسكها زميلي عبدالمحسن القطان، وحين ذهبنا الأدلة الجنائية، عاد المتهم بالسيارة على أختي وخالتي بهدف قتلهم، ولم يمسكوا به، واكتفوا بحبسه كم يوم فقط).

وأكدت دانة أنها سجلت قضية خطف بعد أيام، وأيضاً تم حبس المتهم أياماً قليلة ثم أخرجه وكيل النيابة بكفالة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

https://www.youtube.com/c/WatanComNews/

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More