مغرد عماني شهير لوسيم يوسف:(اترك الصواريخ للرجال إن حرمك الله من هرموناتهم)

0

شن حساب (الشاهين) العماني البارز هجوما عنيفا على الداعية المجنس إماراتيا وسيم يوسف، بعد تغريدات الأخير التي عبر فيها عن دعمه للاحتلال الصهيوني وهجومه على الفلسطينيين وحركة المقاومة حماس.

وسيم يوسف يهذي ويهاجم حماس

وكان وسيم يوسف هاجم في تغريدة بحسابه على تويتر حركة حماس وقال بحسب ما رصدته (وطن):(تطلق حماس صواريخ بين مساكن ومنازل الناس، وحينما يأتي الرد تتباكى حماس وتصرخ أين العرب أين المسلمون؟)

وتابع مزاعمه وافتراءاته ضد حماس دون توجيه حتى مجرد انتقاد للاحتلال:(جعلتم غزة مقبرة للأبرياء و الأطفال! أذيتم مصر وسيناء أحرقتم أعلام أغلب الدول العربية، شتمتم جميع الدول لم تحترموا أحداً، لم ترحموا طفلا ولاشيخا في غزة الإخوان المسلمون وباء)

المغرد العماني (الشاهين) يهاجم وسيم يوسف

ليأتيه الرد سريعا من حساب (الشاهين) العماني قائلا:(بحثنا عن شخص يمثل قمة الخنوع العربي ويحمل أرذل صفات المطبعين فلم يكن من هو أجدر من آرييل يوسف بهذا اللقب.)

وتابع مستنكرا خنوع وصهينة وسيم يوسف:(اترك الصواريخ للرجال ان حرمك الله من هرموناتهم وصواريخهم وعد لفتاوي العشق بين البويات فلن يجيد فتواها غيرك. واعلم أن غزة اينعت روضاً من الجنة لكثرة ما دفن فيها من شهداء)

أقرأ أيضاً: وسيم يوسف يدعم إسرائيل ويهاجم حماس وحفيظ دراجي يحمد الله أنه ليس محسوبا على الأردن

كتائب القسام تقصف تل أبيب

وأعلنت كتائب القسام أنها قصفت تل أبيب وضواحيها بـ130 صاروخا ردا على استهداف الطيران الإسرائيلي العمارات السكنية في قطاع غزة.

وقالت الكتائب إن هذه الضربة الصاروخية هي أكبر عملية قصف تشنها المقاومة على تل أبيب.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية سقوط قتيل جراء سقوط صواريخ أطلقت من غزة على مدينة حولون قرب تل أبيب.

وفشلت منظومة القبة الحديدية في اعتراض عدد كبير من الصواريخ التي أطلقت من غزة.

من جهتها، أكدت خدمة الإسعاف الإسرائيلية إصابة شخص بجروح خطيرة جراء القصف على تل أبيب.

ونقلت القناة (12) الإسرائيلية إصابة مبنى في ضاحية هولون في تل أبيب بصاروخ أطلق من غزة.

وقد بث التلفزيون الإسرائيلي صورا مباشرة تظهر آثار القصف الصاروخي الذي انطلق من غزة مستهدفا تل أبيب.

تعليق حركة الملاحة بمطار بن غوريون

كما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بتوجيه كافة الطائرات المتوقع وصولها إلى مطار بن غوريون إلى اليونان وقبرص.

وقال مسؤول إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية إنه تم تعليق حركة الملاحة الجوية في مطار بن غوريون شرق تل أبيب إثر قصف من غزة.

وأظهرت صور إجلاء عدد من الركاب في مطار بن غوريون إثر سقوط أحد صاروخ قرب المطار.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد توعد الثلاثاء، بتكثيف الهجمات على قطاع غزة.

وجاء تهديد نتنياهو  بعد إعلان المقاومة الفلسطينية الرد على تصعيد الاحتلال بأكبر ضربة صاروخية من نوعها.

والتي أسفرت عن مقتل إسرائيليتين في مدينة عسقلان المحاذية للقطاع، وإصابة العشرات؛ بعضهم بحالات هلع.

وقال نتنياهو في مقطع مصور، وزعه مكتبه في ختام اجتماع أمني، إن الجيش نفذ منذ الأمس مئات الهجمات على حركتي حماس والجهاد الإسلامي في غزة.

أقرأ أيضاً: مطار بن غوريون الإسرائيلي يخرج عن الخدمة والرعب يسود المستوطنين في تل أبيب (فيديو)

مضيفا “سنكثف قوة هجماتنا، وستتعرض حماس لضربات لم تكن تتوقعها”.

قصف إسرائيلي

في المقابل، أدى قصف إسرائيلي جديد على وسط قطاع غزة إلى استشهاد اثنين من المواطنين، بعد استشهاد 3 اخرين شمال قطاع غزة.

مما يرفع حصيلة الضحايا في غزة منذ أمس إلى 30 شهيداً -بينهم 10 أطفال وامرأة- بالإضافة إلى سقوط أكثر من 152 جريحا.

من جهتها، أعلنت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- استشهاد 3 من قادتها الميدانيين في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في مدينة غزة.

في السياق نفسه، قالت كتائب عز الدين القسام -الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- في بيان مقتضب إن هناك شهداء ومفقودين في قصف نفذه الاحتلال على هدف كان يوجد فيه عناصرها في إطار “رفع الجاهزية لصد العدوان”.

قتلى وإصابات في عسقلان

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أن إسرائيليتين قتلتا في قصف فلسطيني على عسقلان، وقالت إنهما لقيتا حتفيهما جراء سقوط صواريخ انطلقت من قطاع غزة على منزليهما.

وأضافت أن الصواريخ أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى إصاباتهم متفاوتة، مشيرة إلى أن نحو 10 قذائف صاروخية أصابت بصورة مباشرة مبان سكنية مأهولة في عسقلان وأسدود.

وذكرت القناة الإخبارية العبرية 12 أن الفلسطينيين أطلقوا 137 صاروخا من قطاع غزة على أسدود (38 كيلومترا من غزة) وعسقلان، ومناطق قريبة خلال 5 دقائق، اليوم.

ولم يصدر بيان عن جيش الاحتلال الإسرائيلي بشأن عدد الصواريخ التي أطلقت ظهر اليوم، لكن الفصائل الفلسطينية تحدثت عن إطلاق عشرات منها ردا على العدوان على القطاع.

صواريخ المقاومة

في المقابل، قال المتحدث باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس إن المقاومة استهدفت عسقلان وأسدود بـ137 صاروخا من العيار الثقيل خلال 5 دقائق، وأضاف أن “في جعبتنا الكثير”.

وقالت الكتائب إنها استخدمت في قصف عسقلان ظهر اليوم صواريخ “السجيل”، التي نجحت في تجاوز القبة الحديدية، وذلك ضمن عملية أطلقت عليها المقاومة اسم “سيف القدس” للدفاع عن الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة والمرابطين في المسجد الأقصى.

واعترضت المنظومات الجوية الإسرائيلية بعض الصواريخ؛ لكن عددا منها سقط في كلتا المدينتين، وخلّف بالإضافة إلى القتيلين أكثر من 80 مصابا، بعضهم بحالات هلع جراء الرشقات المتتالية، وأحدثت الصواريخ دمارا كبيرا في المباني بعسقلان، وأدت إلى اشتعال النار في بعض السيارات.

وكانت كتائب القسام أعلنت أنها وجهت فجر اليوم ضربة صاروخية كبيرة لمدينة عسقلان ردا على استهداف المدنيين، وقالت “إذا كرر العدو استهداف البيوت المدنية الآمنة، فسنجعل مدينة عسقلان في إسرائيل جحيما”.

عملية حارس الأسوار

وجاء التصعيد الإسرائيلي بعدما أوردت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش أطلق عملية عسكرية على غزة تحت اسم “حارس الأسوار”، مشيرة إلى أن العملية شملت سلسلة غارات على أهداف متفرقة في القطاع.

واجتمع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو صباح اليوم بوزير الدفاع، بيني غانتس، وقادة الجيش والأجهزة الأمنية بمقر وزارة الدفاع في تل أبيب.

وعقب الاجتماع، أصدر غانتس أوامره للجيش بمواصلة هجماته على قطاع غزة. وقال المتحدث باسم الجيش إن رئيس الأركان أصدر تعليمات باستمرار الضربات واستهداف نشطاء حماس والجهاد.

تصعيد بعد هدوء حذر بالأقصى

وفي تلك الأثناء، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسجد الأقصى المبارك وهاجمت المصلين، بعد هدوء حذر سادت الساعات الماضية ، حيث كان المعتكفون قد أدوا صلاة الفجر بعد انسحاب قوات الاحتلال، عقب مواجهات عنيفة اندلعت على إثر اقتحامه للمرة الثانية خلال ساعات من الجنود الإسرائيليين.

كما دخل المصلون فجر اليوم إلى باب حطة مكبرين في ظل غياب جنود الاحتلال، وقد أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة 520 فلسطينيا في المواجهات، التي دارت بالقدس المحتلة، أمس الاثنين.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More