عبدالرحمن السديس ينهار باكياً خلال صلاة التهجد ويدعو الله أن ينصر الفلسطينيين

0

أجهش عبد الرحمن السديس إمام وخطيب المسجد الحرام، بالبكاء خلال ختم القرآن الكريم في ليلة القدر، داعياً الله أن ينصر الفلسطينيين في المسجد الأقصى من دنس الاحتلال الإسرائيلي.

عبدالرحمن السديس يبكي المصلين

ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام، وفق مقطع فيديو رصدته “وطن”، حفظ المسجد الأقصى من عدوان المعتدين وجعله شامخاً عزيزاً إلى يوم الدين.

وحسب الفيديو، بكى عبدالرحمن السديس في دعاء صلاة التهجد ليلة 27 رمضان التي رجّح الكثير من العلماء أنها ليلة القدر.

اقرأ أيضاً: أفيخاي أدرعي يثير السخرية بدعائه على أهل غزة بعد استشهاد 20 منهم نصفهم أطفال!

ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام بذهاب الحزبية والطائفية عن أمة محمد وبصلاح وسائل الإعلام والتعليم، كما دعا على أعداء الإسلام بتشتيت جمعهم.

عبدالرحمن السديس.. قبل وبعد

وفي السياق، نشرت منصة “قبل وبعد” تصريحات متناقضة للسديس فيما يتعلق بالاحتلال الإسرائيلي قبل وبعد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وحسب المنصة، فإن السديس قبل ابن سلمان يدعو الله أن ينقذ المسجد الأقصى من رجس اليهود المعتدين وأن ينصر أهل غزة ويمنحهم التمكين، ويبكي على استشهاد احمد ياسين.

أما حديثاً، فقد برر إمام وخطيب المسجد الحرام التطبيع والتعامل مع إسرائيل مستدلاً بروايات نبوية لا يتطابق سياقها التاريخي مع الواقع الحالي.

رواد مواقع التواصل

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مع مقطع الفيديو، معتبرين أن دعاء السديس يمثل تحول مفاجئ في مواقف السعودية، ومحاولات لتلميع النظام السعودي.

عبدالرحمن السديس والتطبيع

والعام الماضي، أثارت مقتطفات من خطبة الجمعة التي ألقاها إمام الحرم المكي علي عبد الرحمن إمام وخطيب المسجد الحرام، جدلاً واسعاً، بسبب ما قال مغردون إنها احتوت على تلميحات للتطبيع، ووجود سوابق زمن النبي صلى الله عليه وسلم للتعامل مع اليهود.

وقال السديس في خطبته: “إن من التنبيهات المفيدة في الفهم السليم لعقيدة الولاء والبراء، والمعاملات الفردية والعلاقات الدولية” معرجا بعد ذلك على قصص تتعلق بتعامل النبي مع اليهود.

اقرأ أيضاً: المقاومة تحرق عسقلان و(24) شهيداً في غزة بعد قصف شقة سكنية على رؤوس قاطنيها

ولفت إلى أن درع النبي كانت مرهونة عند يهودي، وأنه شاطر يهود خيبر الزروع، وقال مغردون، إن إمام وخطيب المسجد الحرام، “تجاهل أن النبي هدم حصون خيبر وطردهم عن المدينة المنورة، بسبب خيانتهم”.

إدانة سعودية

وفي وقت سابق، دانت وزارة الخارجية السعودية، الاعتداءات السافرة التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي لحرمة المسجد الأقصى، ولأمن وسلامة المصلين، وما أسفرت عنه هذه الأعمال الهمجية من سقوط عدد من الشهداء بما في ذلك الأطفال.

ودعت المملكة، المجتمع الدولي لتحميل الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية هذا التصعيد، وضرورة وقفه الفوري لأعماله التصعيدية، التي تخالف كل الأعراف والمواثيق الدولية.

وجددت الوزارة التأكيد على وقوف المملكة إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم جميع الجهود الرامية إلى إنهاء الاحتلال والوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More