(واااإسلاماه .. واااأقصاه) .. صرخة سيدة فلسطينية داخل المسجد الأقصى تقشعر لها الأبدان

0

وثقت سيدة فلسطينية جانباً من المواجهات العنيفة غير المسبوقة والتي اندلعت في ساحات المسجد الأقصى في مدينة القدس، بعد اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي له.

(وإسلاماه) .. صرخة سيدة فلسطينية

ولم تتمالك السيدة نفسها في الفيديو الذي تابعته (وطن)، وبدأت تصرخ وتبكي وتردد: (هذا هو حال مسجد مسرى رسول الله، يا أمة الإسلام، هذا هو حال مسجدكم، وإسلاماه، وأقصاه، وامعتصما، الله أكبر، الله أكبر).

كما وثق فيديو تداوله الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لحظة إقدام مستوطن إسرائيلي على دهس شابٍ فلسطيني عند باب الأسباط قرب المسجد الأقصى.

ويظهر المستوطن بالفيديو وهو يدهس بسيارته شابا فلسطينيا، فيما انقض شبان آخرون على المستوطن واستهدفوه بالحجارة والضرب، ليقوم جندي إسرائيلي بحمايته مهدداً الفلسطينيين بالقتل في حال اقتربوا منه.

المسجد الأقصى .. ساحة حرب

هذا وقد تحولت باحات المسجد الأقصى إلى ساحة حرب بعدما اقتحمته قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح الإثنين، الامر الذي فجر مواجهات هي الأعنف منذ الاحداث الأخيرة.

وألقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والأعيرة المطاطية بكثافة على المتواجدين داخل المسجدالاقصى، الامر الذي أوقع مئات الإصابات.

وأفاد الهلال الأحمر الفلسطيني ان مئات الإصابات وقعت بين المصلين خلال اقتحام قوات الاحتلال المسجد المبارك، تم نقل 50 منهم لمستشفيات القدس والمستشفى الميداني.وهي ارقام أولية قابلة للإرتفاع مع تواصل الاقتحام

وحاصرت قوات الاحتلال المصلى القبلي في المسجد المبارك، وأطلق الجنود وابلاً من القنابل الغازية والصوتية ما ادى الى اختناق المصلين .

وأظهرت صور متداولة النساء محاصرات من قبل جيش الإحتلال داخل مصلى قبة الصخرة في المسجد الأقصى.

كما قمعت قوات الاحتلال المصلين في صحن الصخرة بالمسجد المبارك .

وامتدت المواجهات الى خارج المسجد المبارك، وواصلت قوات الاحتلال الاعتداء على المصلين بالهراوات واطلاق القنابل .

ولم يسلم الصحفيون وطواقم الاسعاف من اعتداءات قوات الاحتلال بوحشية .

مسيرة رقصة الأعلام

وكانت شرطة الإحتلال الإسرائيلية قد عززت قواتها بالقدس المحتلة وفي محيط المسجد الأقصى بنحو 3 آلاف عنصر.

وذلك بسبب ما يسمى بـ (مسيرة رقصة الأعلام) المتوقع أن يشارك فيها 30 ألف مستوطن بمناسبة ما يسمى يوم (توحيد القدس).

كما دفعت شرطة الإحتلال بـ3 كتائب جديدة أخرى إلى نطاق التماس مع الضفة الغربية.

وأعلنت أنها تدرس تغيير اتجاه مسيرة (رقصة الأعلام) التي من المتوقع أن يشارك فيها 30 ألف مستوطن بمناسبة ما يسمى يوم (توحيد القدس).

وتعتبر المسيرة الاحتفالية الأبرز للمستوطنين يوم الاثنين، وستنطلق عصرا من أمام مقبرة مأمن الله غرب البلدة القديمة، بتجمع المشاركين هناك والسير باتجاه باب العامود.

وكان من المتوقع أن تحدث مواجهات مع الفلسطينيين المحتجين في هذه المناطق، وهو ماحدث.

وتشهد المدينة إجراءات أمنية مشددة في كل من البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، ودفعت سلطات الاحتلال بتعزيزات عسكرية وأمنية عند أبواب المسجد الأقصى.

كما انتشرت قوات شرطة الاحتلال في مختلف أزقة مدينة القدس الشرقية، ونصبت الحواجز الحديدية.

تحذيرات أمنية

وسبق أن حذر مسؤولون أمنيون اسرائيليون حكومة الإحتلال الإسرائيلي من أن (مسيرة رقصة الأعلام) قد تؤدي إلى تصعيد.

ونقلت صحيفة(تايمز أوف اسرائيل) عن مصدر في شرطة الاحتلال إن عناصر الشرطة أمروا بتجنب استخدام الرصاص الحي وسط مخاوف من أن يؤدي سقوط شهداء إلى تفاقم التوترات.

ويدرس مسؤولون أمنيون وضع قيود على أحداث (يوم القدس) أو إلغائها تماما.بحسب الصحيفة

ووفقا للتقرير، فإنه بسبب الأوضاع المتقلبة تجري الشرطة تقييمات كل بضع ساعات لطرح جميع الخيارات على الطاولة لأطول فترة ممكنة قبل الحدث.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت صحيفة (هآرتس) أن مسؤولين أمنيين حذروا حكومة الإحتلال الإسرائيلي من أن (مسيرة الأعلام) المثيرة للجدل المقرر اجرائها يوم الاثنين قد تؤدي إلى تصعيد الأوضاع.

إلغاء المسيرة

وقال عاموس جلعاد، الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الاسرائيلية والمسؤول السابق بوزارة جيش الاحتلال، لإذاعة الجيش أنه يجب إلغاء المسيرة هذا العام.

وقال جلعاد: (أود الغاء أي شيء يسبب الاحتكاك. القدس حاليا برميل بارود يمكن أن ينفجر).

هذا تتواصل اعتداءات قوات الاحتلال الاسرائيلي على الفلسطينيين حيث أصيب العشرات جراء القمع الوحشي سواء للأهالي في حي الشيخ جراح، أو المصلين في المسجد الاقصى المبارك .

(واااإسلاماه .. واااأقصاه) .. صرخة سيدة فلسطينية داخل المسجد الأقصى تقشعر لها الأبدان

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More