تلفزيون فلسطين انشغل في عرض مسلسل الاختيار بينما الأقصى يشتعل ويثير ضجة واسعة

0

أشعل تلفزيون فلسطين الرسمي، غضباً واسعاً بسبب تجاهله لأحداث المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وعرضه لمسلسلات الدراما الرمضانية.

تلفزيون فلسطين يتجاهل أحداث القدس

وفي الوقت الذي انخرطت معظم قنوات التلفزة الفلسطينية والعربية في تغطية اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على المقدسيين، تجاهل التلفزيون الرسمي الفلسطيني التغطية، وبث مسلسلاً درامياً.

وتزامن بث على تلفزيون السلطة في أثناء دعاء القنوت من المسجد الأقصى ليلة الـ27 من رمضان، الذي لاقى تفاعلاً واسعا، وبثته تلفزيونات أخرى.

ولم يتوقف ضعف التغطية عند ما جرى من أحداث في هذه الليلة التي يحيي فيها الفلسطينيون في الأقصى ليلة القدر.

Screen Shot 2021 05 09 at 4.53.50 AM Screen Shot 2021 05 09 at 4.57.22 AM القدس

وشهدت أحداث القدس منذ انطلاقها مطلع شهر رمضان المبارك حالة تجاهل واضح من قبل التلفزيون الرسمي، ما يثير أسئلة حول أسباب ذلك.

غضب فلسطيني وعربي

رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبروا عن غضبهم من التغطية الإعلامية للتلفزيون الرسمي الفلسطيني، معتبرين أن ذلك يعود بالضرر على القضية الفلسطينية.

وقالت مغردة: “كنت متوترة من المواجهات بالقدس واقتحام الأقصى، بس فتحت ع تلفزيون فلسطين شفت اقتصاد اندونيسيا متحسن 2٪ كتير ارتحت الحمدلله”.

في حين قالت أخرى: “اللي بدو يعرف وصفة كيكة الليمون يفتح تلفزيون فلسطين”.

وعلق آخر: “بتزكر ايام حرب غزة كانوا يجيبوا عن الكورة والطبخ”.

وقال حساب الغزاوي: ” تلفزيون فلسطين يبث مسلسل الاختيار بينما اهلنا في باحات المسجد الأقصى يتصدون بأجسامهم العارية لاعتداءات قوات الاحتلال”.

آيات نبيل علقت بالقول: “تلفزيون فلسطين، كأنه معه جنسية ثانية وما عنا علم”.

سخط كبير في الأوساط الفلسطينية

وشكلت هذه الحالة سخطاً كبيراً في الأوساط الفلسطينية المختلفة، وقال الباحث والناشط ماهر عابد، إنه “من المؤسف وأنا أتابع الأحداث أن قنوات تلفزة عدة تنقل أخبار القدس أولا بأول، إلا تلفزيون فلسطين الرسمي، فكان ينقل سهرة مع الفنان الأردني محامد العبادي، وتلفزيون معا يبث مسلسلاته المعتادة، وقنوات السعودية والإمارات متجاهلة تماما للحدث”.

 

وأضاف: “هذا شيء يستوجب المساءلة، وأعتقد أنها القدس الكاشفة للمواقف والأفعال”، مؤكداً على ضرورة محاسبة الإعلام الرسمي؛ لأن مواقفه يجب أن تختلف عن الآخرين.

بينما استنكر عضو نقابة الصحفيين عاطف أبو الرب تجاهل التلفزيون الرسمي للأحداث، وعلق قائلاً: “حتى يكون التلفزيون الرسمي تلفزيون الكل الفلسطيني، عليه مراعاة عدد من الضوابط”.

وتابع: “أولها أنه ليس تلفزيون فصيل بذاته وإغفال غيره، وثانيا إتاحة المجال لاستضافة المزيد من الشخصيات من مختلف الأحزاب والقوى وممثلي المجتمع المدني، بغض النظر عن مواقفهم السياسية، وحتى عند نشر الأغاني الوطنية ينبغي أن تنوع الأغاني، أو أن تبث أغاني وطنية عامة لا حزبية، وترك هامش للصحفيين للعمل بمهنية، دون التدخل المباشر في عملهم اليومي في تغطية الأحداث”.

وأضاف حول أحداث ليلة المواجهات في القدس أن “الصحفيين في الإعلام الرسمي جنود مجندة لخدمة قضيتهم وشعبهم، يقعون في هفوات وسقطات يقتنصها البعض للتشهير بهم، ويتحملون أوزار سياسات عليا ليس لهم علاقة بها، بل يطبقون سياسات ترسم بعيدا عن غرف التحرير، فلا تجلدوهم، واذكروا مواقفهم دون إجحاف”.

وكان ائتلاف النزاهة والشفافية “أمان” انتقد عديد المرات عدم حيادية تلفزيون فلسطين في نقل الأحداث، وطالبه بأن يكون متوازنا في نقل الأحداث؛ لأنه وسيلة إعلامية عامة، وممول من الخزينة العامة، وهي أموال الضرائب وأموال الشعب الفلسطيني.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More