سوق سوداء لبيع عاملات منزليات في الخليج وواشنطن بوست كشفت تفاصيل جديدة

0

كشفت صحيفة (واشنطن بوست) في تقرير لها معلومات صادمة عما قالت إنها سوق سوداء لبيع العاملات المنزليات في دول الخليج.

(كيتي ماكيو) وفي تقريرها بالصحيفة أرجعت السبب إلى منصة انستغرام مشيرة إلى أنها ساعدت على زيادة بيع العاملات المنزليات ونقلهن إلى العبودية في دول الخليج.

وقالت ماكيو إن ظهور إنستغرام في السنوات الأخيرة ساعد على خلق سوق دولية للعمالة الأجنبية وتحديدا النساء، اللاتي يتم تجنيدهن في أفريقيا وآسيا حيث يبعن كخادمات في دول الخليج.

تشغيل النساء بدون وثائق أو ضمانات

وأضافت أن بعض الوكالات غير المرخصة استغلت المنصة الاجتماعية لتشغيل النساء في أعمال بدون وثائق أو ضمانات ضرورية عن الراتب وظروف العمل.

كما وصفت عدة نسوة تم تشغيلهن عبر انستغرام، بأن وضعهن كأسيرات في البيوت التي يعملن بها ولساعات طويلة وبراتب أقل مما وعدن به في البداية.

اقرا أيضاً: ما حقيقة ما يحدث لعاملات منازل من سيراليون في سلطنة عمان!

ونقلت كيتي ماكيو تصريحات إحداهن والتي تدعى فيفيان، 24 عاما من كينيا حيث قالت:(يعلنون عنا في منصات التواصل الاجتماعي ثم يختار أرباب البيوت، ويتم توصلينا إلى بيوتهم. ولم يقل لنا أي شيء عن رب البيت. وكل ما يقال لك هو إجمعي أمتعتك وسيقوم سائق بنقلك إلى هناك.)

وتابعت مايكو أنه عندما وصلت فيفيان إلى دبي من نيروبي العام الماضي، توقعت أن تبدأ العمل كعاملة منزلية مباشرة.

إلا أن وكالة التوظيف نقلتها إلى بيت في ضواحي دبي وحشرتها فيه مع 15 امرأة أخرى. وبقيت فيه لعدة أسابيع حيث كانت تنام على الأرض حتى حصل الوكيل لها على عمل من خلال الإعلان عنها في انستغرام.

وتم وضع صورتها التي اطلعت عليها الصحيفة مع المعلومات الشخصية مثل الوزن والجنسية وتاريخ الميلاد.

بعد عملية فحص للنشاط على انستغرام وجدت الصحيفة 200 حساب يبدو أنها تلعب دورا في تسويق النساء كعاملات منزليات في دول مثل الكويت والسعودية والإمارات العربية المتحدة.

وظهرت شبكة السوق السوداء إلى جانب شركات توظيف العاملات المنزليات القانونية التي وفرت على مر السنين ملايين النساء للعمل كعاملات منزليات في دول الخليج.

وفي رد على طلب التعليق حول هذه الحسابات من الصحيفة الشهر الماضي، طلب المتحدث باسم الشركة قائمة بالحسابات التي تم تحديدها للتحقيق فيها. وتم حذفها لاحقا.

وقالت ستيفاني أوتاوي، المتحدثة باسم فيسبوك التي تملك انستغرام “الاستغلال البشري أمر رهيب ولا نسمح بهذا على انستغرام”.

ولا يعرف إن كانت حسابات كالتي حذفت لا تزال على المنصة وإن وجدت فكم عددها.

وعندما سئلت عن السبب الذي لم تقم فيه المنصة بتحديد هذه الحسابات من قبل، قالت أوتاوي “طورنا تكنولوجيا للكشف عن هذا النوع من المحتوى والسلوك، ولكنها ليست فاعلة بالقدر المطلوب. ونعمل بشكل دائم لتحسين التكنولوجيا من أجل مساعدتنا لتحديد هذه المحتويات بشكل أسرع”.

وتوصلت الصحيفة إلى ان الحسابات التي حددتها موجودة في دول المنشأ للعاملات مثل كينيا وإثيوبيا.

فرص العمل في الشرق الأوسط

ويقوم أصحابها بالإعلان عن فرص عمل في الشرق الأوسط. وهناك حسابات تعود إلى الوكلاء في الشرق الأوسط وتستخدم في إعلانات موجهة لأصحاب البيوت.

ويقول ريزارد كولوينسكي، المتخصص البارز بالهجرة في منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة إن النساء يتعرضن “للعمالة القسرية” و “لو اختفين في سوق عمل غير رسمي وانتهى الامر بهن في بيت فيصبحن بشكل عملي غير موجودات”.

وشملت الإعلانات على انستغرام معلومات خاصة عن النساء مثل الاسم الكامل ورقم جوازها، مما يعرضهن للخطر.

كما استخدمت الصحيفة المعلومات لتحديد مكان ثماني عاملات منزليات ومقابلتهن.

هذا وقالت فيفيان إنها تعمل من الساعة الخامسة حتى منتصف الليل طوال الأسبوع. وتحصل على 272 دولارا في الشهر، أقل بـ 142 دولارا مما وعدها الوكيل.

وبعد ثلاثة أسابيع رفضت مواصلة العمل، وطلب رب العمل من الوكالة في الإمارات التي أرسلتها إعادة 2.180 دولار، فرفضت ولكنها دفعت بعد التهديد بإبلاغ الشرطة.

وغضب وكيلها وأخبرها أنه سيأخذها لمكان ستندم طوال حياتها على ما فعلت وهددها كما تقول. وهربت ولا تزال في الإمارات بدون اوراق قانونية.

وقالت إن امرأة في كينيا اسمها سوزان هي التي وظفتها، وتعرفت على صورتها عندما قدمتها الصحيفة لها وهي سوزان وانجيكو التي تدير وكالة ألفاشير في نيروبي.

وقالت في مقابلة إنها تقوم بتوفير العاملات المنزليات في الخليج للشركات المرخصة وغير المرخصة وأنها تستخدم انستغرام لربطهن.

ولكنها نفت تعرضهن للإنتهاك. وقالت “هذه شائعات مزيفة حول سوء معاملة العاملات المنزليات وضربهن وهناك عقد ولا يمكن حدوث هذا”.

قالت فيفيان إنها تعمل من الساعة الخامسة حتى منتصف الليل طوال الأسبوع. وتحصل على 272 دولارا في الشهر، أقل بـ 142 دولارا مما وعدها الوكيل.

في إشارة للعقد الذي توقعه العاملات مع أرباب البيوت. وقالت:”عاملاتي يذهبن لبيوت جيدة”، مضيفة أن الوكيل في الإمارات مسؤول عن دفع رسوم التأشيرة وتذكرة السفر.

هذا وقالت مارغريتا عباد، 33 عاما وأرملة من الفلبين إن وكيلها حصل على 3.500 دولار حتى يجد لها عملا في منزل.

وفي ذلك الوقت لم تعرف عباد إنه تم بيعها عبر انستغرام حتى أخبرها صحافي و (لم أسمح لهم وشعرت بعدم الراحة وكان هذا مثل بيعك بالمزاد.)

وسافرت قبل عامين إلى الخليج بحثا عن عمل لإعالة ولديها، وبدلا من ذلك وجدت نفسها تحت رحمة ربة بيت عدوانية رفضت توفير الطعام لها في معظم الحالات.

وقالت (في بعض المرات كنت أبكي وانا آكل بسبب جوعي) وخسرت الكثير من وزنها.

وتقول (عندما تبيع الوكالة العاملة لا تهتم وكل ما تريد الحصول عليه هو المال.)

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More