(ولك خنقتني) قوات الاحتلال تعتقل مقدسياً على طريقة جورج فلويد في الشيخ جراح

0

أقدمت قوات مدججة بالسلاح من جيش الاحتلال الإسرائيلي، على اعتقال شاب فلسطيني من الشيخ جراح في مدينة القدس المحتلة، بطريقة تشبه طريقة اعتقال الأمريكي جورج فلويد.

اعتداء على شاكلة جورج فلويد

وأظهر مقطع فيديو نشره الإعلام العبري، أفراد من الشرطة الإسرائيلية وهم يعتدون على شاب فلسطيني في مدينة القدس المحتلة، بطريقة مشابهة لتلك التي أفضت إلى مقتل جورج فلويد.

المقطع بثته قناة “كان”، ورصدته “وطن”، يوثق اعتداء الشرطة على الأهالي الفلسطينيين المعتصمين ضد طردهم من منازلهم، في حي الشيخ جراح بالقدس، مساء الثلاثاء.

وخلال الواقعة، اعتقل أفراد من الشرطة شابا فلسطينيا، وقام أحد الجنود بإطلاق النار في الهواء لترهيب المعتصمين.

كما قام جندي آخر بتثبيت وجه الشاب على الأرض ولي ذراعيه خلفه، بينما وضع ثالث ركبته على ظهر الشاب.

وأعاد هذا المشهد إلى الأذهان واقعة مقتل المواطن الأمريكي جورج فلويد، في 25 مايو/ أيار الماضي، على يد شرطي أبيض بمدينة مينيابوليس، أكبر مدن ولاية مينيسوتا، ما فجر احتجاجات واسعة في الولايات المتحدة وخارجها، تنديدا بالعنصرية وانتهاكات الشرطة.

كاتب فلسطيني يعلق

وتعليقاً على الفيديو، قال الكاتب الفلسطيني البارز، نظام المهداوي: “حين تشاهدون عمر صاحب الأرض والبيت تدوسه أقدام الصهانية فلتبصقوا في وجه المتصهينيين العرب، أولئك الذين استرخصوا لحوم الأبطال، واعتقدوا أن ملياراتهم تغني مقدسي عن بيته ومسرى نبيه”.

وأضاف المهداوي، وفق تغريدة رصدتها “وطن”: “يخرجون أصحاب بيوت #الشيخ_جراح من بيوتهم ليسكنها المستوطنين الذين تدعمهم #الإمارات و #البحرين”.

وقال أشرف فوزي: ” ما لا تعرفه: تستعين قوات الشرطة الأمريكية في الكثير من الولايات بقوات الاحتلال الصهيوني، لتدريب أفراد شرطتها على أساليب مكافحة الشغب”.

رواد مواقع التواصل

وأثار المقطع غضباً عارماً لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن غضبهم من الممارسات العنصرية لإسرائيل والصمت العربي إزاء الجرائم بالقدس المحتلة.

 

مواجهات عنيفة

وفي وقت سابق، أُصيب 10 فلسطينيين بجروح، عقب اعتداء نفذه جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنون بحق المعتصمين في حي الشيخ جراح، وفق جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية.

وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية إن المحاكم الإسرائيلية وافقت منذ بداية العام الماضي وحتى مارس/آذار الماضي، على طرد 33 عائلة فلسطينية، تضم 165 فردا، من حي الشيخ جراح.

وأقامت تلك العائلات في هذا الحي بالاتفاق مع كل من الحكومة الأردنية (التي كانت تحكم الضفة الغربية بما فيها شرقي القدس قبل احتلالها عام 1967) ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وتزعم إسرائيل أن القدس، بشطريها الشرقي والغربي، “عاصمة موحدة وأبدية لها”.

بينما يتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة عام 1967، ولا بضمها إليها في 1981.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More