تطور جديد في جريمة صباح السالم وهذا ما فعله قاتل فرح حمزة للهروب من الإعدام

0

في متابعة لأحدث التطورات في جريمة صباح السالم التي هزت الرأي العام بالكويت وراح ضحيتها الشابة الكويتية فرح أكبر، طالبت النيابة العامة في بإعدام قاتل فرح أكبر عن طريق طعنها غدرا في منطقة صباح السالم، قبل نحو 3 أسابيع.

هذا وذكرت صحف كويتية أن النائب العام أحال ملف الجريمة إلى محكمة الجنايات.

ووجه إلى القاتل تهمتي “الخطف، والقتل العمد مع سبق الإصرار.

وبرغم ذلك، فإنه لا يزال المتهم بالقتل ينفي أقواله التي أدلى بها أمام المباحث الجنائية عند تمثيل الجريمة.

ويصر القاتل على أن فرح هي من وجهت 4 طعنات إلى جسدها، وهي من طلبت منه قيادة السيارة.

إلى ذلك تقول صحيفة “الراي” الكويتية إن أقوال المتهم تناقض الفيديو الذي ظهر فيه وهو يكسر زجاج السيارة ويحاول خطف الضحية.

وكانت جريمة مقتل “فرح” هزّت الرأي العام في الكويت، وخرجت احتجاجات نسائية واسعة تطالب بسن قوانين رادعة لمنع تكرار الجرائم.

فرح حمزة ضحية صباح السالم

وقبل 3 أسابيع أقدم فهد صبحي على طعن المواطنة فرح حمزة عدة طعنات حتى أزهق روحها، ثم قام بنقلها إلى مستشفى العدان، وقام برمي جثتها أمام المستشفى وهرب.

ووثق مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت حالة الفوضى العارمة التي حلت بالمستشفى التي تم على بابها إلقاء جثة الضحية.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية إلقاء القبض على قاتل المواطنة فرح حمزة في منطقة صباح السالم بوقت قياسي ، حيث اعترف بتسديده طعنة نافذة لها بالصدر.

اقرأ أيضاً: شاهد أول صورة للكويتية فرح حمزة وطفلتيها اللتين قُتلت أمامهما بوحشية في جريمة صباح السالم!

وشهد موقع تويتر خلال الأيام الماضية تصدر وسم بعنوان “جريمة صباح السالم” غردوا خلاله بتغريدات غاضبة وناقمة ومطالبة بإنزال أشد العقوبات ضد المجرم الذي قام بجريمته في شهر رمضان وقتل ضحيته وهي صائمة.

كان يرغب في الزواج منها

وكشف محامي الفتاة الضحية فرح حمزة، عبدالمحسن القطان أن القاتل لا تربطه أي علاقة بالضحية، نافيا ما يشاع عبر بعض وسائل التواصل. بحسب صحيفة “القبس” المحلية

وأكد أن القاتل رأى موكلته في منتزه الخيران وتمكن من الوصول إلى بياناتها وبيانات منزلها، وقام بملاحقتها وإزعاجها.

وقال المحامي أنهم عندما قدموا عليه شكوى، ادعى أنه لم يقصد مراقبتها، بل كان يرغب في الزواج منها، فأخبروه بأن الضحية فرح حمزة متزوجة ولديها أطفال.

وعلى أساس أن القضية انتهت عند هذا الحد، لكن الجاني تهجم على الضحية مجدداً وقام بخطفها، وعندما جرى تسجيل قضية الخطف، بدأ يضغط عليها من اجل التنازل، وقام بخطفها رفقة والدتها وحطم هاتفها.

وأشار المحامي القطان إلى أنه رفع على المتهم قضية ثانية بتهمة الشروع بالقتل بعد أن حاول قتل الضحية وخالتها، وقام بإرسال تهديدات بالقتل للضحية لإجبارها على التنازل، وتعرض لها قبل 3 أيام عند أحد البنوك واعتدى عليها بالضرب.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More