السعودية تغلق 8 مدارس تركية وتطلق حملة إلكترونية لتذكير المواطنين بمقاطعة تركيا

0

قررت السلطات السعودية، بشكل مفاجئ إغلاق ثمانية مدارس تركية في المملكة، وذلك في نهاية العام الدراسي الحالي 2020 – 2021، فيما شهدت مواقع التواصل حملة الكترونية لمقاطعة تركيا تحت وسم “المقاطعة الشعبية لتركيا مستمرة”.

اغلاق مدارس تركية والبحث عن بدائل

وطالبت السعودية، طلاب تلك المدارس بالبحث عن مدارس جديدة، في خطوة وصفت بأنها تعيد الشد إلى العلاقات المتوترة بين البلدين، وذلك بعد فترة قصيرة من خفض التوتر.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية، أمس الأربعاء، عن مصادر دبلوماسية لم تسمها قولها، إن وزارة التعليم السعودية أبلغت المدارس التابعة لنظيرتها التركية في كلّ من تبوك، والرياض، والطائف وجدة، كتابياً بقرار الإغلاق.

وحسب الوكالة التركية، فقد أجرى مسؤولو وزارة التعليم السعودية زيارات للمدارس التركية في الدمام وأبها، وأبلغوها شفهياً بقرار الإغلاق، نهاية العام الدراسي.

كما يشمل قرار الإغلاق المدارس التركية في مكة المكرمة والمدينة المنورة أيضاً.

تسهيلات لطلاب مدارس تركية مغلقة

وأشارت وزارة التعليم السعودية، في بيانها المرسل إلى المدارس التركية، إلى أنها ستقدم التسهيلات لتسجيل طلاب المدارس المغلقة، في المدارس الأخرى التي يرغبون التسجيل فيها، وأنه تم إبلاغ أولياء الأمور بذلك.

وأكدت المصادر، أن 2256 طالباً في المدارس التركية بالسعودية سيواجهون صعوبات عند انتقالهم للدراسة في المدارس السعودية؛ نظراً إلى عدم تمكنهم من اللغة العربية بالدرجة الكافية.

والمدارس التركية التي تقرر إغلاقها في السعودية هي: المدرسة التركية العالمية بالرياض، والمدرسة التركية العالمية في جدة، والمدرسة التركية العالمية بتبوك، والمدرسة التركية العالمية في الدمام.

وإضافة لذلك المدرسة التركية العالمية بالطائف، والمدرسة التركية العالمية في أبها، والمدرسة التركية العالمية بمكة المكرمة، والمدرسة التركية العالمية في المدينة المنورة.

محاولات لتخفيف التوتر

تأتي هذه الخطوات خلافاً لما تشهده التصريحات والتسريبات عن توجهات للتقارب بين السعودية وتركيا في الآونة الأخيرة، خصوصاً مع انطلاق عهد الرئيس الأمريكي جو بايدن.

وذلك بعد فترة طويلة من التوتر بسبب أزمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي بالقنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018.

اقرأ أيضاً: مستشار أردوغان يكشف كذب إعلام السعودية والإمارات وحقيقة طرد المصريين من تركيا

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية، في فبراير/شباط الماضي، إنه مع انطلاق عجلة سياسة الإدارة الأمريكية الجديدة. تتوجه السعودية نحو تهدئة التوتر مع خصوم إقليميين بينهم تركيا، من خلال إبقاء الخطوط مفتوحة مع الرئيس التركي أردوغان.

وسعياً إلى تعزيز موقعها مع انطلاق العهد الأمريكي الجديد، قادت السعودية حلفاءها الشهر الماضي، إلى إنهاء الأزمة الخليجية.

كما تحرص المملكة على الانفتاح على تركيا بعد مقاطعة عامة لبضائعها العام الماضي، على أثر احتدام الخلاف بينهما في أعقاب مقتل خاشقجي.

مصدر قريب من دوائر الحكم في السعودية صرح لوكالة الأنباء الفرنسية، بأن الرياض “تعمل على خفض حدة التوتر من خلال إبقاء الخطوط مفتوحة مع الرئيس رجب طيب أردوغان”.

المقاطعة الشعبية لتركيا مستمرة

وتزامناً مع خبر اغلاق المدارس التركية، نشط وسم المقاطعة الشعبية لتركيا مستمرة، في حملة الكترونية جديدة ضد تركيا رغم التقارب السعودي التركي، والمباحثات التي تهدف لخفض التوتر بين البلدين.

حملة مقاطعة

وطالب المتفاعلون عبر المقاطعه_الشعبيه_لتركيا_مستمره، وجلهم من الحسابات الوهمية، مطالبين السعودية بمواصلة مقاطعة البضائع التركية، وقطع الطريق أمام الحل الدبلوماسي مع أنقرة.

وقال حساب وهمي باسم “مطلع”، في تغريدة رصدتها “وطن”: “المواطن السعودي لن يدعم اقتصاد اي دولة تعدت حدودها على المملكة العظمى”.

في حين قال حساب آخر: “المقاطعة الشعبية لتركيا مستمرة ولن تتوقف أبداً حتى نصل إلى صفر تعامل مع تركيا جزاء لها وردعا لأمثالها”.

وزعم آخر: “تركيا ضعفت وخسرت المليارات بسبب المقاطعة السعودية والعربية وكان مفروض تركيا تفكر مليار مره قبل تهديد العرب”.

وأكمل: “السعودية قوية وتملك المال والرجال والعرب على خطى السعودية لأنهم يعرفون اطماع تركيا الاستعمارية بالمنطقة العربية، واتحاد العرب قوة”.

وقال حساب يحمل اسم طيار ركن: “إذا تصدر هذا الهاشتاق مركز متقدم بالترند، صدقوني ستشاهدون الوجه الحقيقي للرئاسة التركية”.

وأضاف: “وبتعرفون أن تصريحاتهم فقط من أجل مصلحة اقتصادهم وليس عودة حقيقة والاعتراف بالخطأ”.

حسابات وهمية

وتفاعل عدد من السعوديين مع الهاشتاق الذي تصدر في المملكة، خاصة في ظل دعم الذباب الإلكتروني والحسابات الوهمية له.

شكوى تركية

وفي وقت سابق، قالت صحيفة “صباح” التركية، إن أنقرة وجهت شكوى إلى منظمة التجارة العالمية، بسبب حملة المقاطعة السعودية للبضائع التركية.

وأوضحت الصحيفة، أنه تم إبلاغ منظمة التجارة العالمية بالممارسات التي تقوم بها السعودية والتي تقيّد التجارة بين البلدين.

وأشارت إلى أنه تم توجيه طلب إلى السلطات التجارية في السعودية، بسرعة الإفراج عن شاحنات البضائع المعلقة في الجمارك.

وقالت الصحيفة، إن تركيا اتخذت خطوتين في آن واحد ضد السعودية التي فرضت مقاطعة غير رسمية على البضائع التركية، ووجهت ثلاثة رسائل إلى وزير التجارة السعودي ماجد بن عبد الله القصبي.

وأعربت أنقرة عن انزعاجها إزاء المعاملة السيئة لشركات التصدير والمنتجات التركية، وطالبت فيها بإنهاء تلك الممارسات السيئة.

ونقلت الصحيفة عن وزيرة التجارة التركية روهصار بكجا، قولها، إن السعودية منذ 15 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، علقت عدداً من الواردات من تركيا.

بما فيها منتجات البيض والحليب واللحوم البيضاء وغيرها، فيما أبقت على العديد من المنتجات التركية معلقة في الجمارك.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More