العراق لا يزال يدفع ثمن قرار صدام غزو الكويت و 380 مليون دولار دفعها كتعويض للمتضررين

0

لا يزال العراق يدفع ثمن قرار رئيسه الراحل صدام حسين بغزو الكويت، ولم تنته إلى الآن التعويضات التي يدفعها للمتضررين من هذه الحرب.

وفي هذا السياق قالت لجنة الأمم المتحدة المعنية بتسوية مطالبات المتضررين من الغزو العراقي للكويت عام 1990، إنها دفعت 380 مليون دولار إضافية اليوم الثلاثاء.

المتضررون من غزو الكويت

ليصل إجمالي ما دفعته للمطالبين بتعويضات من مختلف أنحاء العالم إلى 50.7 مليار دولار.

إلى ذلك قالت اللجنة إنه بعد مدفوعات اليوم للحكومة الكويتية يتبقى لها 1.7 مليار دولار.

وذلك من أجل تلبية مطلب معلق تقدمت به مؤسسة البترول الكويتية عما فقدته من إنتاج ومبيعات نفطية نتيجة للأضرار التي لحقت بحقول النفط.

ويشار إلى أن هذه المدفوعات تأتي من إيرادات النفط العراقي ويجري تسليمها كل 3 أشهر.

كما أفاد بيان اللجنة بأنه بناء على قرار اتخذ في عام 2017 تحددت المدفوعات بنسبة 0.5 بالمئة من إيرادات النفط العراقي في عام 2018.

وبنسبة 1.5 بالمئة في 2019 وبنسبة ثلاثة بالمئة في 2020 وحتى استكمال دفع التعويضات.

الكويت تتسلم من العراق أطنانا من أرشيفها الوطني

ويشار إلى أن قبل شهر تسلمت الكويت من العراق 8 أطنان من الأرشيف والملفات والممتلكات العائدة لمؤسسات كويتية مختلفة، كانت قد وضعت القوات العراقية يدها عليها خلال فترة الغزو.

وكانت هذه ثالث شحنة من أرشيف الكويت يجري استعادتها من العراق منذ عام 2019، حسبما أعلن مسؤولان كويتي وعراقي بعد توقيع محضر التسليم في معهد سعود الناصر الدبلوماسي بالعاصمة الكويت.

اقرأ أيضاً: عبدالرحمن العقل يكشف لأول مرة ما فعلته به “جاسوسة الفنانين” خلال غزو الكويت!

وقال ناصر الهين مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المنظمات، وقتها إن الشحنة التي تسلموها من العراق تتضمن “أرشيف كل من جامعة الكويت ووزارة الإعلام والكثير من الجهات الأخرى بالإضافة إلى بعض الأجهزة الخاصة بوزارة الإعلام”.

وأضاف أن الكويت ترحب بهذه الجهود دوما، وتسعى لاستكمال استلام الأرشيف وتتطلع إلى المزيد من التعاون.

من جهته، لفت وكيل وزارة الخارجية العراقية للشؤون القانونية قحطان الجنابي إلى أن الجانب الكويتي أرسل في وقت سابق كشوفات بالمفقودات الكويتية “وبناء على ذلك يتم التسليم”.

الغزو العراقي للكويت

وكان العراق قد غزا الكويت في 2 أغسطس 1990، وبعد 7 أشهر تمكن تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة من طرد الجيش العراقي من الكويت.

اقرأ أيضاً: رغد صدام حسين تريند رقم 1 في سلطنة عمان.. لخصت بذكاء ملحوظ غزو الكويت في كلمتين

وخلال 30 عاما، دفع العراق للكويت 51 مليار دولار تعويضا عن الغزو، ولا يزال مدينا لها بنحو 4 مليارات.

واستغرق إصلاح العلاقات بين البلدين 20 عاما، ولم ترفع الأمم المتحدة العقوبات التي فرضتها على العراق بسبب غزوها للكويت إلا عام 2010، أي بعد 7 سنوات من سقوط نظام صدام حسين.

الخلافات الحدودية قائمة

ورغم ذلك، لا تزال الخلافات الحدودية قائمة، إذ إن العراق يعترف بالحدود البرية التي رسمتها الأمم المتحدة عام 1993.

لكنه يعتبر أن حدوده البحرية تمنعه من الوصول إلى الخليج، وهو أمر حيوي لاقتصاده. ولذلك تعتقل البحرية الكويتية الصيادين العراقيين بانتظام.

أما المفقودون، فلا يزالون بالآلاف من الجانبين. وبحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، لم تتم إعادة سوى 215 كويتيا و85 عراقيا.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More