شاهد لحظة انفجار مستشفى ابن الخطيب .. عراقيون ماتوا حرقاً وهم يستنجدون بالأطباء

0

تداول ناشطون عراقيون، مقطع فيديو رصدته كاميرات المراقبة، للحظة انفجار أسطوانة اوكسجين في مستشفى ابن الخطيب بالعراق الامر الذي أدى إلى مقتل 23 شخصاً على الأقل فيما قالت مصادر إعلامية أن هذا العدد أولى فقط بينما أصيب العشرات بجروح مختلفة.

وأظهر مقطع الفيديو الذي رصدته “وطن”، أسطوانات اوكسجين في الممر المؤدي إلى وحدة العناية المركزية ، إلى جانب مواطنين كانوا يصطفون أمام باب القسم، قبل الانفجار المدوي الذي أدى إلى اندلاع حريق هائل.

مستشفى ابن الخطيب

وقالت مصادر طبية إن الحريق نجم عن انفجار سببه “عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلّقة بتخزين اسطوانات الأوكسجين”.

وقال رئيس وحدة الدفاع المدني اللواء كاظم بوهان، لوسائل الإعلام الحكومية، إنه أُنقذ 90 شخصا من أصل مائة وعشرين مريضا وأقاربهم.

وطالب محافظ بغداد، محمد جابر، وزارة الصحة بـ “تشكيل لجنة تحقيق من أجل تقديم الذين لم يقوموا بعملهم أمام العدالة”.

وقالت مفوضية حقوق الإنسان الحكومية في بيان إن الحادث “جريمة بحق المرضى الذين أنهكهم فيروس كوفيد -19 والذين وضعوا حياتهم في أيدي وزارة الصحة ومؤسساتها وبدلاً من تقي العلاج، ماتوا جراء ألسنة النيران”.

ودعت المفوضية، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إلى إقالة وزير الصحة حسن التميمي و”تقديمه إلى العدالة”.

مصطفى الكاظمي يتحرك

رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي دعا إلى تحقيق فوري مع المسؤولين في وزارة الصحة”، وطالب بإرسال “مدير المستشفى ورئيس الأمن وفريق الصيانة الفنية إلى المحققين وعدم الإفراج عنهم إلا بعد إحضار المذنبين إلى المحاكمة”.

اقرأ أيضاً: العراق .. كشف تفاصيل أخطر قضية فساد وسرقة مليارات الدولارات!

ووجه الكاظمي بمنح عائلات ضحايا الحادث “كل حقوق الشهداء”، وتوجيه إمكانات الدولة لمعالجة جرحى الحريق بما في ذلك العلاج خارج العراق.

ومع حلول الساعات الأولى من صباح الأحد، وبينما قال الدفاع المدني إن الحريق أصبح تحت السيطرة، لم تصدر وزارة الصحة أي بيان أو تعلن عدد القتلى أو الجرحى.

مستشفى ابن الخطيب هاشتاج وردود فعل غاضبة

وأطلق عراقيون هاشتاج تفاعلوا عبره معبرين عن غضبهم من الفساد المستشري في أروقة الدولة العراقية، وطالبوا بإقالة وزير الصحة ومحاسبة المقصرين في حادثة مستشفى ابن الخطيب.

وطالب أخرون برحيل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

وقال المغرد سدير :” مريض يصارع كورونا فيتوقّف جهاز الأوكسجين ثم تحترق المنظومة والمستشفىٰ والردهات فيموت مدهوشاً، مخنوقاً، محروقاً.. مصيبة كبيرة لا يمكن وصفها!

وأضاف :” أي مأساة هذه التي تحدث؟! ماذا يمكن أن يكون عقاب المسؤول المقصّر في هذا الجانب؟”إنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

بينما كتب مرتضى المدرسي معلقاً :” فاجعة تلّم بنا في شهر الصيام فإنا لله وإنا اليه راجعون.بقلوب موجعة وأعين دامعة نرفع أكفنا بالدعاء ليسكّن الله قلب عوائل المتوفين ويشفي جميع المرضى والمصابين.

كما تدول ناشطون فيديوهات وصور للفاجعة التي هزت العراق .

برهم صالح: ضرورة محاسبة المقصرين

هذا وعزى رئيس الجمهورية برهم صالح، عائلات ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب، فيما طالب بمحاسبة المقصرين.

وقال صالح في بيان لمكتبه الإعلامي تلقته وكالة الأنباء العراقية، اليوم الأحد، إنه “بنفوس يعتصرها الألم، تابعنا عن كثب الحادث المفجع الذي تعرّض له أهلنا في مستشفى ابن الخطيب في بغداد، ونتابع التقارير المتعلقة بها لحظة بلحظة”.

وأضاف: “ندعم القرارات الصادرة عن الحكومة ومجلس النواب بضرورة فتح تحقيق فوري في أسباب وقوع الحادث واتخاذ الإجراءات اللازمة ومحاسبة المقصرين، واستنفار كافة الجهود لمعالجة جرحى الحريق، كما نشد على يد فرق الدفاع المدني وجموع المتطوعين في انقاذ المصابين واسعافهم”.

وتابع  ” نتوجه بخالص العزاء لعائلات الضحايا، ونتقدم لأسر المصابين بكامل المواساة ونسأل الله أن يمن عليهم بالشفاء العاجل”.

وتعيد هذه الحادثة الى الاذهان، واقعة انقطاع الأكسجين في مستشفى السلط الحكومي بالأردن، في 13 مارس/ آذار الماضي، والتي أسفرت عن 7 وفيات، ما أدى إلى استقالة وزير الصحة نذير عبيدات، وسط غضب شعبي ومطالبات برحيل الحكومة.

وزار الملك عبد الله الثاني، المستشفى فور وقوع الحادثة، وطلب من مديره “الاستقالة الفورية”، وفق التلفزيون الرسمي.

اقرأ أيضاً: طبيب أردني يفجر مفاجأة حول فاجعة مستشفى السلط: وفيات البارحة ليسوا أول الضحايا!

وتوعد عاهل البلاد عبد الله الثاني، خلال ترؤسه اجتماعا سابقا لمجلس السياسات الوطني (يضم قيادات عليا بالدولة)، بمحاسبة المقصرين في الحادثة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More