والدة ضحية جريمة صباح السالم تنهار أمام قبرها .. وهذه أمنيتها الوحيدة

0

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت بمقطع فيديو مؤثر، أظهر انهيار والدة القتيلة فرح حمزة أكبر ضحية جريمة صباح السالم، على قبر ابنتها ودخولها في نوبة بكاء حار حزنا على ابنتها المغدورة.

وظهرت والدة فرح وهي تجلس على قبرها وتبكي بحرقة شديدة، ويحيطها عددا من أقاربها وأصدقائها وقد تملكهم الحزن جميعا من المشهد الصعب.

وكانت والدة فرح أكبر تتلفظ بكلمات غير مفهومة منها عبارات وجهتها للقاتل مثل “يا مجرم ما رحمت بنتي يا مجرم قتلتها في السيارة واتصلت علي”.

وتابعت والدة ضحية جريمة صباح السالم المكلومة:” أنا راضية بقضاء وقدر ربي.. بس مو راضية بالألم”.

واستغربت الأم ما قام به المتهم حينما أقدم على قتل ابنتها ثم تركها أمام المستشفى وهرب.

وفي مقطع أخر من داخل المقابر عبرت أسرة ضحية جريمة صباح السالم عن أمنيتهم وأمنية والدة فرح، وهي ضرورة محاسبة قاتلها والقصاص منه حتى “يبرد قلبهم”.

وكانت جريمة قتل المواطنة الكويتية فرح حمزة أكبر، قد هزّت البلاد، بعد خطفها من قبل شاب كويتي وطعنها في أحد الشوارع العامة في منطقة ”صباح السالم“ بالعاصمة، يوم الثلاثاء.

وسط اتهامات وجّهتها عائلتها للنيابة العامة ولوزارة الداخلية بالتهاون مع المتهم، بعدما هدد بقتل الفتاة طوال عام كامل دون اتخاذ السلطات القضائية إجراءات صارمة بحقه.

زوج فرح حمزة ينعاها

وفي سياق متصل، نعى زوج الضحية فرح حمزة زوجته بكلمات مؤثرة، ونشر ناصر باقر صورةً لقبرها، وكتب: “حلوة الصورة عزيزي صاحب القرار صح؟”.

وتابع: “هذه صورة قبر بنت عمرها 32 سنة، بنتها اللي عمرها 5 سنوات شافتها تنطعن وماتت قدامها، ليش صار هالشي؟ لأننا مشينا على القانون، الله يصبر قلبك يا بنتي ياشيخة”.

اعترافات صادمة من القاتل في جريمة صباح السالم

هذا وكشفت وسائل إعلام كويتية، مفاجأة مدوية بشأن جريمة صباح السالم والمتهم فيها شاب بقتل الكويتية فرح حمزة أكبر بطعنة قاتلة في الصدر بعد أن اختطفها.

وأشار مصدر إلى أن المتهم حاول في البداية إنكار الاتهام زاعما أن المجني عليها أخرجت سكينا من الدرج وطعنت نفسها بها.

إلا أنه بمواصلة التحقيق معه اعترف بطعنها بسكين نتيجة غضبه لإصرارها على رفض الارتباط به والتواصل معه، بالإضافة إلى رفضها التنازل عن قضاياها ضده.

واعترف الجاني بأنه قام أخيرا بوضع جهاز تتبع عبر الأقمار الاصطناعية في مركبتها حتى رصدها يوم الواقعة في ضاحية صباح السالم مع طفلتها وطفل شقيقها.

حيث كانوا متوجهين إلى صالون نسائي وتتبعها شقيقتها بمركبتها.

وحاول اعتراضها فقامت شقيقتها بمحاولة حمايتها بمركبتها “الجيب الأبيض” إلا أن الجاني قام بصدم مركبتها وخطف المجني عليها بمركبتها.

وأضاف الجاني أنه ترك مركبته “الوانيت الأسود” في الطريق، وصعد مركبة المجني عليها وقام بقيادتها.

وفي الطريق وتحديدا في منطقة العدان، طعنها طعنة نافذة بالصدر أمام الطفلين، وحاول بعدها إسعافها إلى مستشفى العدان حيث كانت على قيد الحياة.

اقرأ ايضاً: تقرير بريطاني يغضب الكويتيين ويعتبر الكويت غير آمنة للنساء!

لكنها لفظت أنفاسها الأخيرة في المستشفى، فترك مركبتها وذهب بمركبة أجرة إلى منزل ذويه في منطقة الرقة، وغير ملابسه وذهب للاحتماء في أحد فنادق منطقة حولي.

وتم تحديد موقعه وضبطه وتحريز ملابسه من منزله في منطقة الرقة والتي كانت ملطخة بالدماء.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت مقطع فيديو أظهر حالة الفوضى العارمة التي حلت بالمستشفى التي تم على بابها إلقاء جثة الضحية.

وأشارت عدة حسابات كويتية إلى أن الجاني أصله مصري وحاصل على الجنسية الكويتية لأن والدته كويتية.

من جهته، نفى وكيل المجني عليها لصحيفة “الأنباء” الكويتية صحة ما تردد بأن الجاني هو طليق أو زوج المجني عليها. مؤكدا أن ضحية جريمة صباح السالم متزوجة ولديها طفلتان.

وكشف وكيل المجني عليها عن بداية معاناتها مع الجاني، مبينا أنها وقبل نحو 4 أشهر فوجئت به وهو يستخرج بياناتها الخاصة بعدما التقط لوحة مركبتها.

وحاول الاتصال بها وعندما اشتكت عليه حضر وزعم رغبته في الزواج منها، فتم إبلاغه بأنها متزوجة وتم أخذ تعهد عليه بعدم تعرضها.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية إلقاء القبض على القاتل في جريمة صباح السالم المروعة بوقت قياسي حيث اعترف بتسديده طعنة نافذة لها بالصدر.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More