قُضي الأمر .. هذا مصير فنانين جزائريين أهانوا نساء وأطفال المغرب وطعنوا في شرفهن!

0

أصدر القضاء المغربي حكمه النهائي ضد الممثل الكوميدي الفرنسي إبراهيم بو هليل الموقوف في المغرب بتهمة نشر فيديو مهين على مواقع التواصل الاجتماعي.

السجن عاماً و8 أشهر

وأعلن محامي بو هليل، مراد العجوطي، بتغريدة له عبر “تويتر”، إدانة موكله بالسجن ثمانية أشهر مع النفاذ.

كما أُدين مرافق بو هليل، وهو الناشط  الفرنسي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمعروف باسم “زبار بوكينغ”، بالسجن عاماً واحداً في القضية نفسها.

صور للقاصرين

وأجرى القضاء المغربي، محاكمة رسمية منذ أسابيع في المغرب لأبو هليل ومرافقه بتهم نشر فيديو اعتبر مهيناً على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر صور قاصرين بدون موافقة الوالدين.

ووجه القضاء أيضاً لأبو هليل تهمة بث تسجيل فيديو لشخص بدون موافقته والتشهير”، وهما جنحتان يعاقب على كل منهما بالسجن خمس سنوات، وفق قانون العقوبات المغربي.

استغلال أطفال في الشريط

وفي تسجيل الفيديو يظهر “بوهليل” و”زبار بوكينغ” والممثل الفرنسي “الهادي بوشنافة” وهم يصورون ثلاثة قاصرين يطلقون شتائم، ما أثار استياء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأثار حينها مقطع الفيديو المسيء لأطفال يبيعون المناديل الورقية بمدينة مراكش. استهجانا واسعا في شبكات التواصل الاجتماعي بالمغرب.

ويَظهر في هذا التسجيل المصور، ممثلون جزائريون يقيمون بالديار الفرنسية، يهينون أطفالا مغاربة يمتهنون بيع الورود والمناديل الورقية. ويتهمونهم بكونهم غير شرعيين، وينعتون نساء مغربيات بأوصاف قدحية.

وانتشر الفيديو كالنار في الهشيم على منصات التواصل الاجتماعي، وتناقلته صفحات مغربية، مستنكرة محتواه المُغرض وعبارات الشتم التي يتضمنها.

تحقيق قضائي

وعلى إثر هذه الضجة في حينها، أمرت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش، بفتح بحث قضائي في شأنه من أجل تحديد المسؤوليات.

وسارع إبراهيم بوهلال، أحد الممثلين الثلاثة الذين ظهروا في الفيديو إلى الاعتذار، عبر مقطع نشره على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي.

وقال: “أود أن أعبر عن أسفي الشديد للشعب المغربي. من خلال ذلك الفيديو، كنت أريد أن أنتقد الأشخاص الذين يقومون بمثل تلك التصرفات. وينشرون تلك الادعاءات الخاطئة”.

“أعطينا الأطفال المال”

وأضاف: “لقد كنت أؤدي دورا، وكنت أحاول أن أكون مضحكا. لكنني كنت مخطئا تماما. أحب هذا البلد -المغرب- وشعبه”.

وتابع: “أنا ألتقي أولئك الأطفال كل يوم. وأنا اليوم منهار، بعد أن أدركت سوء ما فعلته. أنا أعي فداحة ما قلته، ولهذا أطلب منكم أن تسامحوني”.

من جانبه، قام الممثل إيدي بوشنافة أيضا بتقديم اعتذاره، وقال “قمنا بذلك في إطار الدعابة، وأعطينا الأطفال المال مقابل التصوير معنا”.

وأضاف: “أنا آسف حقًا إذا قللت من احترامكم”. وأضاف قائلا “استُقبلت كالملك في المغرب، أنا لست من هؤلاء الأشخاص الذين تعتقدون. أقدم اعتذاري لأولئك الذين جرحت مشاعرهم”.

نشطاء المغرب: اعتذار غير مقبول

اعتذار الممثلين الشباب، لم يضعهم بمنأى عن الانتقادات، فقد أثارت المقاطع ردود فعل شديدة على مواقع التواصل من قبل نشطاء مغاربة.

وطالب النشطاء السلطات المختصة باتخاذ التدابير القانونية اللازمة في حق المعنيين لردع سلوكهم الذي بالإضافة. إلى خرقهم للقانون “يسيئون إلى سمعة شعب بكامله”.

فور ذلك، أعلنت شركة “أديداس” التي تتعاون مع الممثل إبراهيم بوهلال، أنها ستعيد النظر في هذا التعاون.

وقالت: “أديداس تعارض بشدة جميع أشكال عدم التسامح والتمييز على أساس الجنس”.

اقرا ايضا: “هؤلاء أبناء عاهرات مارسن الجنس مقابل 100 درهم” .. فنانون جزائريون يهينون نساء وأطفال المغاربة

وأضافت “نحن ملتزمون بجعل الرياضة مساحة. يقبل فيها الجميع بشكل كامل. لا يوجد عقد بين العلامة التجارية وإبراهيم بوهليل”.

وفي مقال نُشر بجريدة “هسبريس” الإلكترونية، بعنوان “اعتذار غير مقبول”، كتب الناشط في حقوق الإنسان. سعيد ابن عائشة: “وكأن شيئا لم يكن، تناوب من يقدمون أنفسهم كفنانين جزائريين. ليقولوا إن الحادث المسجل عبر الفيديو لم يُفهم بشكل صحيح.. والحقيقة أن الكلمات الوقحة كانت واضحة، ولا مجال للحديث عن سوء الفهم”.

وتساءل ابن عائشة: “على من تضحكون؟ إن ما يحتاجه أولئك الأطفال هو رد اعتبار، وأكبر هدية يمكن أن تقدم لهم هي ألا يجدوا أمثالكم في طريقهم. لأنكم قدوة سيئة”.

وأضاف: “الأمل معقود على العدالة لتعاقب المتورطين في هذه القضية، بما يتناسب مع بشاعة فعلتهم”.

وفي نظر صبري الحو، محامي وخبير في القانون الجنائي الدولي، على المشتبه فيهم أن يثبتوا أمام هيئة الحكم في إطار مناقشة القضية. حسن نيتهم وانعدام القصد الجنائي كركن في الجريمة، وإثبات أن هذه المشاهد. لا تعدو أن تكون مشاهد تمثيلية في إطار عمل فني مرخص له مسبقا من قبل الجهة الإدارية المختصة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More