الوليد بن طلال يغازل ممرضة أعطته لقاح كورونا: يدك كويسة إنتي.. معقول أعطيتني الإبرة!

0

تداول ناشطون سعوديون، مقطع فيديو أظهر رجل الأعمال السعودي الأمير الوليد بن طلال، وهو يتلقى جرعة من لقاح فيروس كورونا.

الوليد بن طلال.. يدك ممتازة

وقال الأمير الوليد بن طلال مُخاطباً الممرضة حسب الفيديو الذي أطلعت عليه “وطن”، “يدك كويسة إنتي، أول مرة واحدة سعودية تعطيني إبرة.. يدك ممتازة”.

وعندما انتهت الممرضة، مازحها الوليد بن طلال قائلاً : “أحسن إبرة في العالم.. غير معقول، هالإبرة ولا بلاش.. معقول أعطيتني الإبرة. هاتي واحدة تانية طيب”.

الوليد بن طلال في صحراء السعودية

وكان ناشطون قد تداولوا مقطعاً مصوراً أظهر الأمير السعودي الوليد بن طلال، الموضوع تحت الإقامة الجبرية في المملكة بأوامر من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

المقطع الذي وثقه “ذيب العتيبي” أحد مشاهير “سناب شات” بالسعودية، أظهر الوليد بن طلال في نزهة برية تسمى “جلسة الغروب”.

وظهر الأمير السعودي البارز وهو يشاهد خلال هذه الجلسة الإبل ومشهد الغروب.

ثم يقوم بعدها بالتمشية على الرمال الذهبية التي تميز المملكة.

وقال العتيبي خلال مقطع الفيديو، إن الأمير يحافظ باستمرار على جلسة الغروب المسائية، في مخيم خاص بالأمير على طريق النفود بالرياض، ومعه عدد من المرافقين.

ويمارس أيضا رياضة المشي، حيث لفت العتيبي إلى أن الأمير يحب رياضة المشي كثيرا، مؤكدا أن اسم “جلسة الغروب” هو. الاسم المحبب للوليد بن طلال لوصف هذه النزهة البرية.

الوليد بن طلال يستفز إيران

ويشار إلى أنه الخميس الماضي، تناول رجل الأعمال السعودي الأمير بن طلال، زيارة رئيس الوزراء العراقي الأسبق. مصطفى الكاظمي، للسعودية.

وغرد الوليد بن طلال عبر حسابه بموقع تويتر حول الموضوع قائلاً: “الصورة تتحدث. العراق دولة عربية، الفرس خارج المعادلة”.

التغريدة والأمر الذي رأى مراقبون أنه قد يتسبب في غضب إيراني

وختم الأمير السعودي التغريدة بعلم العراق والسعودية وكتب بجواره “كرامة”.

وزار رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، الأربعاء، المملكة، والتقى بولي العهد محمد بن سلمان.

وكان باستقبال لكاظمي عدد كبير بالطائرات الحربية والمدافع.

وتفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع زيارة الكاظمي للمملكة، وذلك عبر تغريدة الوليد بن طلال.

وتزامن لقاء الكاظمي بابن سلمان مع إعلان جماعة الحوثي اليمنية، شن هجوم جديد على المملكة فجر الخميس وإحداث إصابات دقيقة.

الوليد بن طلال تلقى ضربة قاسية

وتعرّض الملياردير السعودي الأمير بن طلال لضربة مالية قاسية لم يسبق لها مثيل خلال السنوات القليلة الماضية.

وتتمثل الضربة في خسارة شركة “المملكة القابضة” المملوكة للوليد بن طلال،1.3 مليار ريال (364 مليون دولار)، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي.

وكانت المملكة القابضة حققت أرباحا تصل إلى 400 مليون ريال في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وتمتلك “المملكة القابضة” استثمارات وحصصا مؤثرة في العديد من الشركات المحلية والعالمية.

وقالت الشركة إن “سبب تسجيل الخسائر خلال الفترة الحالية مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق يعود إلى انخفاض حصة الشركة. من نتائج الشركات المستثمر بها بطريقة حقوق الملكية إضافة إلى انخفاض إيرادات الفنادق والإيرادات التشغيلية الأخرى وارتفاع الخسائر الأخرى. وكذلك ارتفاع مصروف الزكاة على الرغم من انخفاض التكاليف التشغيلية للفنادق وانخفاض المصاريف العمومية والإدارية والتسويقية”. وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية

وكان الأمير بن طلال قد احتجز ثلاثة أشهر في حملة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان بدعوى مكافحة الفساد في عام 2017.

وأُطلق سراح الأمير الوليد بعد تسويات مالية مع السلطات السعودية.

وفقا لتقارير غربية سابقة فإن السلطات السعودية طلبت من رجل الأعمال الأمير الوليد بن طلال أن يدفع ما يصل إلى سبعة مليارات دولار للإفراج عنه.

وكشفت قبل ذلك صحيفة “الفايننشال تايمز” أن الوليد عرض نقل حصته التي تبلغ 95% في شركة المملكة القابضة إلى الحكومة. السعودية مقابل الإفراج عنه. لكن الحكومة طالبت بأن يتم الدفع نقدا أو باتفاق يشمل النقد والأسهم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More