صوته أبكى الملايين.. هذا مصير المنشد أحمد الخطاب الذي ظهر من داخل “حراقة نفط” ببرنامج “عمران”

0

أثار شاب سوري موجة تفاعل واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار فيديو له وهو ينشد داخل حراقات تكرير النفط الخام شمال سوريا.

صوت عذب داخل حراقة نفط

وكانت البداية أثناء تصوير المعلق الرياضي السوداني “سوار الذهب”، لحلقة من برنامجه الرمضاني “عمران” الذي يعرض على تلفزيون قطر، حول عمالة الأطفال وصعوبة الأوضاع المعيشية للأهالي في سوريا.

وخلال تصوير الحلقة، سمع سوار الذهب صوت ذلك الشاب من داخل إحدى الحراقات ما لفت انتباهه وجعله يتأثر جداً.

وألقى سوار الذهب السلام على الشاب ليخرج من الحراقة، ووجهه مغطى بالفحم، وتبدو عليه آثار التعب والشقاء.

سوار الذهب يبكي متأثراً

وبعد أن أشاد سوار الذهب بصوت الشاب، طلب منه أداء أنشودة أخرى جعلت المقدم يتأثر لدرجة البكاء، وعرف من الشاب أنه يقوم بتسلية نفسه بالإنشاد.

وقرر فريق برنامج “عُمران” مساعدة “المنشد” الذي تبين أن اسمه “أحمد الخطاب”، حيث أعلن “سوار الذهب”. أن البرنامج سيتكفل بمصاريف دراسته، وسيمنحه مالاً مقابل ما كان يتقاضاه من عمله في حرّاقات تكرير النفط، كما ستتم مساعدته على صقل موهبته التي أثرت بالجميع.

المنشد أحمد الخطاب

وقطع الشاب السوري وعداً على فريق البرنامج وعلى نفسه، بالعمل على تغيير وضعه وإكمال دراسته وترك العمل في حراقات تكرير النفط.

وحظيت قصة المنشد السوري أحمد الخطاب بتفاعل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسط إشادة بموهبة الشاب، ومساهمة البرنامج.

 

برنامج “عمران”

وينقل برنامج “عُمران” الذي أنتجه تلفزيون قطر الحكومي، واقع السوريين في شمال غربي سوريا.

وسلط البرنامج الضوء في الحلقتين الأولى والثانية على واقع التعليم في شمال غربي سوريا، إذ نقل البرنامج. تسجيلات مصورة لأطفال يتعلمون في صفوف من الخيام، إثر تعرض مدارسهم للقصف.

اقرأ أيضاً: صورة أحمد الشقيري بصدر عاري تثير ضجة واسعة بعد سنوات من الغياب!

وفي الحلقة الثالثة تحدث البرنامج عن عمالة الأطفال في شمال سوريا ضمن ظروف قاسية، من خلال تسليط الضوء على عملهم في حراقات النفط.

عمالة الأطفال في سوريا

يشار إلى أن محطات تكرير النفط الخام تقع قرب منطقة الحمران بريف جرابلس شمال شرقي محافظة حلب. ويلجأ إليها الأطفال والشبان للعمل أو الاستفادة من جمع البقايا للتدفئة.

حيث انتشرت حراقات النفط البدائية في الشمال السوري، بعد قطع إمدادات الوقود عن المنطقة أواخر عام 2011. وأصبح الأهالي يعتمدون على وسائل بديلة كالخشب.

هذا وقد انتشرت ظاهرة عمالة الأطفال في سوريا بشكل كبير، خاصة في السنوات العشر الأخيرة، وشكلت نسبة عمالة الأطفال ارتفاعا ملموساً.

ويعود السبب الرئيسي لهذه الظاهرة هو الحرب وانعكاساتها والحصار الاقتصادي على سوريا  مما زاد الفقر، وانخفضت قيمة العملة المحلية.

وجاءت أزمة فيروس كورونا لتطبق أكثر على معاناة الشعب السوري وساهمت في خروج ظاهرة عمالة الأطفال عن السيطرة.

كما يساهم أصحاب الأعمال في تفشي الظاهرة عبر التستر على الأطفال العاملين وعدم التصريح عنهم لأن ذلك مربحا بالنسبة لأصحاب الورش، فهم يدفعون اجورا للأطفال أقل بكثير مما تدفع للعامل الرسمي، مما يعقد عمل لجان التفتيش والرقابة للتصدي لهذه الظاهرة.

أنجلينا جولي تروي أهوال سوريا

وسبق أن كتبت النجمة الأمريكية “أنجلينا جولي” مقالاً عن معاناة السوريين من الحرب كما عايشتها على أرض الواقع، وروت خلاله أنها زارت الحدود الأردنية بعد مضي أشهر على بدء الحرب في سوريا عام 2011 وكان عدد من الأسر السورية تعبر الحدود تحت جنح الظلام والقذائف.

وتقول النجمة العالمية أنجلينا جولي إن أحد الأطباء في المركز الحدودي أخبرها عن عائلة وصلت مؤخراً، حملوا معهم ابنهم الجريح البالغ من العمر 8 سنوات وساقه المبتورة، وأضافت سفيرة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن أحد قدمي الابن الجريح كانت قد قُطعت في غارة جوية وتوسل لأهله أن يحضروا القدم المبتورة معهم أثناء فرارهم على أمل أن يتم إعادة ربطها بطريقة أو بأخرى.

وأشارت جولي في المقال الذي تم نشره في مجلة TIME الأمريكية إنها كانت تأمل أن تجبر قصص مثل هذه القصة الأليمة دول العالم الغنية والأقوياء على التدخل لوقف العنف لكنهم لم يفعلوا رغم مرور 9 سنوات ولم يؤثر الدمار الذي لحق بجيل الأطفال والضرر الذي لحق بمجتمع علماني متعدد الأعراق على هذه الدول أو يدفعها للمساعدة أو الإجابة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More