“لم أعلم أن الكاميرا تعمل”.. نائب كندي يظهر عارياً أثناء اجتماع رسمي!

0

تعرض البرلماني الكندي، ويليام آموس، إلى موقف محرج خلال اجتماع افتراضي لأعضاء مجلس العموم لبرلمان كندا.

عارياً بين علم كندا وكيبك

وظهر النائب وليام آموس الذي يمثل مجلس العموم منذ العام 2015 لبلدية بونتياك بمقاطعة كيبك، في الكيبيك، عارياً خلال الاجتماع كما ظهر في الصورة التي تناقلتها وسائل إعلام كندية.

وظهر آموس خلال اجتماع عبر الفيديو يوم الأربعاء الماضي  وهو عاري تماما ويقف بين علمي كندا وكيبك.

ولفتت زميلته النائبة البارزة من كتلة كيبك، كلود ديبيليفيل، المجتمعين إلى الأمر، وقالت أثناء الاجتماع: “ربما يجب تذكير أعضاء البرلمان، وخاصة الذكور منهم، بضرورة ارتداء ربطة عنق وسترة وكذلك القميص والبنطلون”.

كان مجرد خطأ

وقدم أموس اعتذارا رسميا عن الحادث في وقت لاحق، وقال في بيان نشره: “كان ذلك خطأ مؤسفا، لم أكن أعلم أن الكاميرا لا زالت تعمل عندما كنت أنوي أن أرتدي ملابس العمل الخاصة بي واستبدال ملابسي الرياضية بعد الركض”.

وتابع آموس: “أعتذر بصدق لزملائي في مجلس العموم عن هذا الخطأ غير المقصود، من الواضح أنه كان مجرد خطأ ولن يتكررا أبدا”.

وفي يونيو الماضي، حدثت واقعة مشابهة حين ظهر “لوك فلاناغان”، النائب الإيرلندي في البرلمان الأوروبي، شبه عاري أثناء جلسة “أون لاين” للجنة برلمانية.

نائب إيرلندي شبه عاري

وظهر فلاناغان بالفيديو الذي تم تداوله وهو يجلس على فراش مرتدياً قميص أسود فقط، بينما كان الجزء الأسفل من جسده عارياً تماماً، ولم يتوقف عن التحسيس على ساقيه العاريتيين.

وتحدث فلاناغان الذي  ينتمي إلى كتلة اليساريين الأوروبيين الموحدين اليساريين الخضر للشمال، عن المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها المزارعون في بلاده، بينما يُسمع صوت ضحك المترجمين الذين لم يتمالكوا أنفسهم أمام هذا المشهد.

والأغرب، أن فلاناغان برر ماحدث، بأنه كان يرتدي تيشرت قبل دقيقتين من بدء الاجتماع، لكنه قرر في اللحظة الأخيرة أن يرتدي قميصاً لكي يظهر كرجل محترم.

وزير التعليم الفرنسي بموقف لا يحسد

كذلك تعرض وزير التعليم الفرنسي جون ميشيل بلانكيه، إلى موقف مُحرج بسبب تداعيات العمل من المنزل، والذي فرضته جائحة كورونا في العالم بأكلمه.

اقرأ أيضاً: صورة أحمد الشقيري بصدر عاري تثير ضجة واسعة بعد سنوات من الغياب!

وظهر  وزير التعليم بلانكيه بالفيديو المتداول حينها أثناء مداخلة تلفزيونية في أحد نشرات الأخبار، عبر خاصية “فيديو كول”، وهو يرتدي بدلة رسمية، ثم يُسمع صوت غازات واضح، ما أربك الوزير الذي تحركت يده، واهتزت الكاميرا لتفضح المستور وتضعه في موقف لا يُحسد عليه.

وتبين أن الوزير بلانكيه يجلس على المرحاض، يقضي حاجته أثناء اللقاء، ولا يرتدي الجزء الأسفل من ملابسه.

مواقف محرجة في الاجتماعات الافتراضية

وكانت المراسلة التلفزيونية في ولاية فلوريدا، جيسكا لانغ، تتحدث أمام الكاميرا عندما ظهر والدها عاري الصدر أثناء محاولته ارتداء قميصه.
واستشاطت الابنة غضبا من تصرف أبيها، وقالت “أبي. يا إلهي” (ما الذي فعلته؟).

وفي فيديو متداول على “يوتيوب” ظهر الإعلاميين في مواقف محرجة بعدما ظهر أولادهم أمام الكاميرات وقاموا بعمل عدة حركات طريفة، وذلك بعدما أجبر فيروس كورونا البشرية على التباعد الاجتماعي وفرض قوانين للعمل عن بعد، ما ساهم في حدوث الكثير من المواقف المحرجة نتيجة الاجتماعات الافتراضية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More