ما حقيقة إفراج الإمارات عن المعتقل العماني عبدالله الشامسي بعد ضغوطات دولية!

2

تداولت حسابات عمانية عدة انباء غير مؤكدة أن دولة الإمارات العربية المتحدة قررت إطلاق سراح المعتقل العماني لديها، عبدالله الشامسي، بعد ضغوطات دولية من هيئات ومنظمات حقوقية.

عبدالله الشامسي
عبدالله الشامسي

ونقلت هذه الحسابات عن جريدة “وهج الخليج” أنباء الإفراج عن المعتقل عبدالله الشامسي، والتي أشارت إلى أن قرار الإمارات بالإفراج عن الشامسي جاء بعد ضغوط دولية ومناشدات من قبيلة الشامسي المنتشرة في الإمارات وسلطنة عمان.

وكانت صحيفة “أثير” نشرت قبل ذلك أن هناك جهودا بذلتها السلطنة للإفراج عن مواطنين عمانيين.

وأكد حساب “الشاهين” العماني البارز بتويتر أنباء الإفراج عن الشامسي، وكتب في تغريدة له:”نبارك لذوي البريء عبدالله الشامسي فك كربته واعادة حريته اليه بعد سنين من الاعتقال. وهو بعمر ١٧ سنة بتهمة التخابر مع قطر
قرت عيونكم وتستاهلوا سلامته.”

وتابع وفق مارصدته (وطن):”فك الله كربة كل سجين ومعتقل بريء بدولة الجوار وأوثق رباط كل معتدٍ بسلسلة عرضها سبعون ذراعاً”

كما لاقت تغريدة لأحد أفراد قبيلة الشامسي في السلطنة ويدعى سعيد الشامسي، أعلن فيها خبر الإفراج عن الشاب عبدالله، تفاعلا كبيرا من قبل النشطاء العمانيين.

لكن والدة عبدالله الشامسي وبمراجعة حسابها الخاص المعروف على موقع تويتر، لم تؤكد أو تنفي هذا الخبر.

وكانت آخر تغريداتها أمس وقالت:”ابني عبدالله ثالث رمضان ومكانك خالي على سفرة الافطار، اسأل الله العظيم ان يفرج همك ويعوضك خير يارب.”

وتابعت:”سامحني يا ابني لا املك لك غير الدعاء في كل الابواب سدت في وجهي ولم اجد من يمد لي يد العون فلا بأس هناك رب يرى كل شي”

عبدالله الشامسي حاول الانتحار

وكانت منظمة “نحن نسجل” الحقوقية الدولية، كشفت في مارس الماضي أن المعتقل العماني في سجن الوثبة بدولة الإمارات عبدالله الشامسي، أبلغ مقربين له عن أنه سيقدم على الانتحار نتيجة يأسه من الإفراج عنه.

وذكرت المنظمة أنها وثقت محاولة عبدالله الشامسي الانتحار سابقًا مرتين، ولكن زملائه في السجن انقذوه.

وناشدت منظمة “نحن نسجل” وقتها السلطات الإماراتية بتوفير الرعاية النفسية العاجلة لعبدالله الشامسي مع إعادة النظر في قضيته التي حكم عليه فيها بالسجن النهائي 25 عامًا.

كما ناشدت السلطات العمانية بالتدخل للعفو عنه نظرًا لحالته الصحية والنفسية.

والدة الشامسي توجه رسالة لعهد البوسعيدية

يشار إلى أنه في منتصف يناير الماضي، وجهت والدة المعتقل العماني في سجون الإمارات عبد الله الشامسي رسالة إلى زوجة السلطان هيثم بن طارق، لإنقاذ ابنها.

وقالت في تغريدة لها بتويتر رصدتها (وطن) حينها: “أوجه رسالتي إلى السيدة الجليلة عهد حرم جلالة السلطان هيثم بن طارق. ابنك عبدالله الشامسي يرجوا من الله ومنك السعي في إنهاء معاناته”.

وأضافت أن صحة ابنها لا تستحمل المكوث أكثر في السجن ويحلم في إكمال الجامعة.

وقالت إنها ترجو أن تصل رسالة ابنها إلى السيدة الجليلة حرم السلطان هيثم.

وفي وقت سابق، تساءلت والدة عبدالله، عن مصيره، بعد إتمام المصالحة.

رسالة لمحمد بن زايد

كما طالبت والدة عبدالله الشامسي، المسؤولين في الإمارات على رأسهم محمد بن زايد. وسلطنة عمان بالتدخل الفوري والنظر في قضية ابنها.

وقالت أم عبد الله الشامسي خلال تغريدة عبر حسابها بتويتر رصدتها (وطن) أوائل فبراير الماضي: “أطالب المسؤولين في دولة الإمارات وسلطنه عمان. بالتدخل والنظر في موضوع ابني عبدالله الشامسي”

وتابعت والدة المعتقل العماني بسجون أبوظبي في تغريدتها: ” فليس من المعقول ان يضل ابني سجين مدى الحياة”

واختتمت الأم المكلومة: ”في كل اتصال ابني يطلب محادثة أخيه الصغير الذي اشتاق له، إلى متى قلبي يستحمل ان يرى شوق إخوانه له وشوقه لإخوانه.”

السجن المؤبد للشامسي

وفي أغسطس الماضي، أيّدت المحكمة الاتحادية العليا في الإمارات الحكم بالسجن المؤبد على المعتقل العماني في سجون الإمارات منذ حوالي عامين بتهمة التخابر مع قطر ضد الإمارات.

واعتقل الشامسي وهو في سن قاصر ووجه القضاء الإماراتي له تهمة التجسس لصالح دولة قطر.

ويعاني الشامسي من اضطرابات نفسية، ومع ظروف السجن حاول الانتحار ووضع حد لحياته.

كما أنه يعيش بكلية واحدة بعد استئصال الثانية نتيجة ورم سرطاني من الدرجة الرابعة.

وسبق أن اعتبرت منظمة “هيومن رايتس ووتش” محاكمة الشامسي وسجنه مدى الحياة “محاكمة جائرة”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. هزاب يقول

    كذبة أبريل! خخخخخخخ

  2. بهلاوي يقول

    تو بيجي هزاب يقصف كل المطبلين عاااااش هزاب هههه
    وكل عام وانت بخير هزاب بمناسبة حلول شهر رمضان
    ينعاد عليك بالصحة والعافية باذن الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More