ميريام كلينك تستفز مشاعر اللبنانيين بصورة “عبوات الزيت” وتعليق صادم!

0

أثارت الفنانة اللبنانية وعارضة الأزياء المعروفة ميريام كلينك موجة غضب واسعة عبر مواقع التواصل، إثر سخريتها من الأزمة الاقتصادية التي تعيشها لبنان حالياً.

“أحب الكاش”

ونشرت ميريام كلينك صورة لها عبر حسابها الرسمي على “انستجرام”، وهي تجلس وسط العشرات من عبوات زيت الطهي، معلقةً عليها: “اللبنانيون قد يقتلونك للحصول على واحدة من هذه”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Myriam Klink (@myriamklinkk)

كما استمرت ميريام كلينك باستفزاز مشاعر اللبنانيين، بفيديو وهي تقف بجانب الصراف الآلي وفي يدها رزمة نقود ترقص بها ثم ترميها في الهواء، وعلقت: “أحب الكاش”.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Myriam Klink (@myriamklinkk)

ميريام تسخر من أزمة اللبنانيين

وتعرضت ميريام كلينك للهجوم من قبل مواطنيها الذين رأوا أنها تسخر من الأزمة الطاحنة التي يمرون بها، خاصة بعد انتشار عدة فيديوهات توثق مشاجرات وطوابير اللبنانيين للحصول على أحد السلع الغذائية المدعومة.

ففي الشهر الماضي، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثق شجار عشرات الأشخاص في لبنان في أحد المتاجر ليحصلوا على عبوة زيت، وسلع أساسية مدعومة.

وأكد الناشطون حينها أن هذا المشهد أصبح روتينياً، ويتكرر بشكل يومي في بيروت والعديد من المدن في لبنان. في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد بعد هبوط سعر الليرة اللبنانية.

فيديو من لبنان

وسبق أن وثق مقطع فيديو في لبنان، حالة من العنصرية أثناء بيع المواد الغذائية في إحدى المولات، ضد أي. شخص لا يحمل الهوية اللبنانية.

وصور المقطع وقوف رجال من أمن الدولة اللبناني، للإشراف على بيع المواد الغذائية الأساسية مثل الرز والدقيق. إلى الأشخاص الذين يحملون الهوية اللبنانية فقط لا غير.

حيث أنه يجب على كل شخص يريد شراء السلعة أن يظهر هويته اللبنانية قبل حصوله عليها.

شجار على عبوة حليب

كما تداول ناشطون أوائل الشهر الجاري. مقطعا مصورا من داخل أحد المراكز التجارية في لبنان، يثبت مدى الكارثة في لبنان، ويظهر مشاجرة عنيفة بين مواطنين من أجل “عبوة حليب”.

و ظهر بالفيديو زوج وزوجته وهما يشتبكان مع أحد العاملين بالتعاونية، والذي رفض أخذهم “عبوة حليب” إضافية.

حيث بدأ الشجار بأصوات عالية ثم تحول لاشتباك بالأيدي وعنف، حتى تجمع الجميع حولهم في محاولة لفض الاشتباك.

وعكس هذا المشهد مدى الوضع الاقتصادي المأساوي للدولة، والانهيار الذي تسببت به السلطات اللبنانية بسبب الفساد.

طوابير الإذلال

ووثقت مواطنة لبنانية مشهداً كارثياً آخر في بعلبك، بلبنان، يُظهر احتشاد عدد كبير من المواطنين أمام أحد المحال التجارية التي أقفلت الباب في وجوههم.

وتقول المواطنة في الفيديو: “صباح الخير. نحن الآن أمام تعاونية نور، اليوم الخميس في بعلبك، نحن كمواطنين شاهدوا ماذا يفعلون بنا؟”.

وتابعت السيدة: “قالوا للشعب أن يأتي الساعة الثامنة صباحاً، ومن السابعة والنصف تجمهر المواطنون أمام التعاونية. تنتظر، شاهدوا المشهد، والتعاونية مغلقة وأصحابها بالداخل”.

وتفاقمت أزمة المواد الأساسية في لبنان بعد قيام عدد من المواطنين بالتبضّع وتخزين السلع، خوفاً من تضاعف أسعارها أكثر في ظل استمرار هبوط سعر الليرة مقابل الدولار الأمريكي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More