مسؤول أردني يكشف مكان تواجد الأمير حمزة .. يبعد حوالي 400 متر فقط عن إقامة الملك

0

كشف عضو مجلس الأعيان الأردني حسين المجالي مكان تواجد الأمير حمزة بن الحسين وذلك بعدما اكد الأخير أنه رهن الإقامة الجبرية في منزله .

مكان تواجد الأمير حمزة

وقال “المجالي”، إنه يمكن أن يؤكد بنسبة 99% أن الأمير حمزة بن الحسين في منزله مع عائلته الذي يبعد حوالي 400 متر فقط عن إقامة الملك عبدالله الثاني.

وأوضح المجالي أن “العائلة الملكية تعيش في مجمع واحد وهو موجود هناك”. وذلك خلال سؤاله من قبل شبكة “CNN” الأمريكية عن مكان الأمير حمزة.

وأضاف المجالي أن “كل الأوسمة التي انتشرت على مواقع التواصل حول مكانه ليست صحيحة. وأنه في رعاية الملك”.

وتابع “ينسى الناس أحيانا أنه أخ للملك. وأنه إذا كان هناك أي فكرة عن أدوات مختلفة يمكن استخدامها. فلم يكن ليظهر الأمر على أي حال. لقد أعلن الأمر بشكل رسمي وظهرت تفاصيله”.

وأكد أن “الأمر قد حسم وقام الأمير حمزة بالتوقيع على ورقة يلتزم بها بولائه للملك ويضع نفسه تحت إمرته وسيواصل حياته”، مشددا على أن هذه هي الحقيقة.

اقرأ المزيد: محققون أردنيون يكشفون خطّة باسم عوض الله والأمير حمزة 

“الفتنة وئدت”

وكان الملك عبدالله الثاني قال في رسالة مكتوبة وجهها الملك إلى الأردنيين إن الفتنة وئدت.

وقال أنه قرر التعامل مع موضوع الأمير حمزة في إطار الأسرة الهاشمية، وأوكل هذا المسار إلى عمه الأمير الحسن بن طلال.

وذكر الملك في رسالته ان حمزة التزم أمام الأسرة أن يسير على نهج الآباء والأجداد، وأن يكون مخلصا لرسالتهم، وأن يضع مصلحة الأردن ودستوره وقوانينه فوق أي اعتبارات أخرى.

وقال الملك عبد الله إن “حمزة اليوم مع عائلته في قصره برعايتي”.

واستدرك الملك: “فيما يتعلق بالجوانب الأخرى، فهي قيد التحقيق، وفقا للقانون، إلى حين استكماله (…) وبما يضمن العدل والشفافية”.

كما وأفاد الديوان الملكي، في بيان سابق، بأن الأمير حمزة وقع رسالة يؤكد فيها ولاءه للملك.

وكانت السلطات الاردنية أعلنت أن “تحقيقات أولية” أظهرت تورط الأمير مع “جهات خارجية” وما تسمى “المعارضة الخارجية” في “محاولات لزعزعة أمن البلاد” و”تجييش المواطنين ضد الدولة”. وهو ما نفاه الأمير، عبر تسجيل مصور منسوب إليه، وصف فيه ما يتردد بأنه “أكاذيب”، وقال إنه قيد الإقامة الجبرية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More