هل تستبدل السعودية سفيرها بالأردن لتهدئة غضب الملك عبدالله الثاني؟

1

قالت وسائل إعلام سعودية، إن الديوان الملكي السعودي يعتزم اتخاذ قرارات رفيعة المستوى في محاولة لتهدئة غضب الملك الأردني عبد الله الثاني. بعد محاولة الانقلاب الفاشل في بلاده.

سحب السفير السعودي

ونقل موقع “ويكليكس سعودية”، عن مصادر لم يسمها، قولها، إن الوفد السعودي الذي زار عمان، أمس، حاول تهدئة غضب الأردنيين عبر التأكيد على العلاقات الثنائية. وتجديد دعم المملكة إلى الأردن.

وحسب المصادر، التي وصفها الموقع بـ “رفيعة المستوى”، غإن المملكة تعتزم سحب سفيرها نايف بن بندر السديري، واستبداله بسفير آخر.

وعزت المصادر، ذلك القرار الجديد إلى حجم الاعترافات الصادمة التي أدلى بها رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله. المعتقل حالياً في الأردن على خلفية الانقلاب الفاشل.

وأشارت المصادر، إلى أن الوفد السعودي أبلغ نظيره الأردني برسائل عدة من ولي العهد محمد بن سلمان. في محاولة للتبرأة من الانقلاب الفاشل.

زيارة سرية

وكان وفداً سعوديا وصل سراً إلى الأردن للمطالبة بالإفراج عن رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله.

وتم احتجاز عوض الله السبت الماضي على قائمة معتقلين متهمين بتدبير مؤامرة انقلاب في الأردن وسط شبهات عن علاقة سعودية.

زيارة غير مجدولة

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن مسؤول استخباراتي رفيع، قوله إن الوفد السعودي يترأسه وزير الخارجية فيصل بن فرحان آل سعود.

وذكرت الصحيفة أن الوفد السعودي وصل إلى عمان، الاثنين، في زيارة غير مجدولة.

وبحسب المسؤول الاستخباراتي فإنّ المسؤولين السعوديين طالبوا، خلال لقائهم بنظرائهم الأردنيين، بالإفراج عن عوض الله.

وطلب الوفد السعودي، الإذن بالزيارة بعد ساعات قليلة من بدء تسريب معلومات عن المؤامرة المزعومة السبت.

وبعد اللقاءات مع الأردنيين، توجه الوفد السعودي إلى فندق في عمّان، واستمرّ بطلب السماح لعوض الله بالمغادرة معه إلى السعودية.

وعوض الله أردني، ومستشار كبير سابق للملك عبدالله الثاني وشغل أيضاً منصب مبعوث العاهل الأردني الخاص إلى السعودية، التي منحته جواز سفر سعودياً.

وقال المسؤول الذي تحدثت معه “واشنطن بوست” إنّ الإصرار السعودي على الإفراج الفوري عن عوض الله، قبل أي إجراء قضائي أو توجيه اتهامات رسمية إليه، أثار الدهشة في المنطقة.

وأضاف: “السعوديون كانوا يقولون إنهم لن يغادروا البلد من دونه”، معتبراً أن هذا “يظهر أنهم قلقون ممّا يمكن أن يقوله”.

اتصال هاتفي متوتر

وكشف مصدر سعودي عن تفاصيل اتصال هاتفي “متوتر للغاية” جرى مساء الأحد بين ولي العهد محمد بن سلمان والعاهل الأردني عبدالله الثاني.

وجاء الاتصال الهاتفي بعد يوم من إعلان الأردن عن اعتقالات طاولت شخصيات بارزة، إثر كشف محاولة انقلاب فاشلة.

وقال المصدر السعودي، إن بن سلمان حاول تبرئة ساحته مبكراً لدى العاهل الأردني بشأن ضلوعه بمؤامرة زعزعة استقرار الأردن.

وأضاف أن ولي العهد تبرأ من علاقته بمخططات مستشاره باسم عوض الله الذي جاء على رأس المعتقلين لدى الأجهزة الأمنية الأردنية.

غضب العاهل الأردني

وبحسب المصدر فإن العاهل الأردني بدا غاضباً وفاتراً جداً في الحديث مع بن سلمان وألمح له أن القضية رهن التحقيقات الرسمية. وستعلن النتائج في حينه.

وأشار المصدر إلى أن العاهل الأردني أبرز لبن سلمان خطورة عوض الله وأن رعاية ولي العهد له منذ سنوات محل غضب عمان.

يأتي ذلك فيما توقف المراقبون عند خبر اعتقال باسم عوض الله ضمن مجموعة المحتجزين في الأردن على لخفية مؤامرة الانقلاب.

وقالت مصادر دبلوماسية إن عوض الله الذي يدير شركة مقرها في دبي، كان شارك في التحقيقات مع بعض المسؤولين الكبار ورجال الأعمال السعوديين والعرب الذين اعتقلوا في فندق الريتز كارلتون.

وذلك إثر حملة ملاحقات قامت بها السلطات السعودية في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 بتهم الفساد.

تفاصيل سابقة

وكان نائب رئيس الوزراء الأردني، وزير الخارجية أيمن الصفدي، كشف أمس الأحد عن تفاصيل الاعتقالات التي طاولت السبت شخصيات بارزة.

وقال الصفدي خلال مؤتمر صحافي أن التحقيقات رصدت تدخلات واتصالات شملت اتصالات مع جهات خارجية حول التوقيت الأنسب للبدء بخطوات لزعزعة أمن الأردن.

وأضاف أن التحقيقات أفادت بتورط رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله في مخطط خارجي. كاشفاً أن التحقيقات أثبتت وجود تواصل بين الأمير حمزة وعوض الله.

خفايا دور بن سلمان

وقبل ذلك كشف مصدر أردني عن علاقة خفية لمحمد بن سلمان بمؤامرة انقلاب في الأردن كشفتها الأجهزة الأمنية. في الساعات الأخيرة.

وقال المصدر، إن باسم عوض الله الذي جاء في مقدمة المعتقلين يعمل مستشارا لبن سلمان.

وأوضح المصدر أن الجهات الأمنية الأردنية تجري تحقيقا مكثفا في دور مشبوه لعوض الله في التحضير لانقلاب في الأردن. وعلاقة بن سلمان في ذلك.

وباسم عوض الله سياسي واقتصادي أردني تولى رئاسة الديوان الملكي في الفترة من نوفمبر/تشرين الثاني 2007. وحتى أكتوبر/تشرين الأول 2008.

وهو يعمل مستشاراً خاص لمحمد بن سلمان ويعرف بقربه من دوائر صنع القرار في الديوان الملكي السعودي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Other Ad

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. مطيران يقول

    بغض النظر عن موضوع السفير وصحة المعلومات من عدمها
    المؤكد لي ومن مصادر مطلعة بأن موظفي السفارة بالاردن لاهم لهم الا السهر والسكر والعربده وابتزاز السعوديات بالاردن ممن ترق فلوبهن للفساد بسرعه
    لكم أن تتخيلوا استخراج رخصة قيادة للسعوديات بالاردن عن طريق معارف موظفي السفارة يتم ذلك بليلة حمراء وثاني بوم تأخذ الرخصة وتمشي !!!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More