كاميرات مراقبة ترصد لحظة الاعتداء على الفنان ياسر فرج ومفاجأة تقلب التحقيقات!

0

رصدت كاميرات المراقبة، لحظة الاعتداء على الفنان المصري ياسر فرج، من قبل مجموعة أشخاص بعد حادث اصطدام مع أحدهم في منطقة المعادي على الطريق الدائري بالقاهرة.

ياسر فرج لم يقاوم

وظهر بالفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة قيام سبعة أشخاص بالهجوم على ياسر فرج. أثناء تواجده بسيارته، بالضرب والتعدي، بينما لم يحرك الأخير ساكناً ولم يحاول المقاومة، واكتفى بمحاولة الابتعاد بعد دقائق من الضرب.

وروت وزوجة أحد الشباب الذين اتهمهم الفنان ياسر فرج بضربه الحادثة من زاوية أخرى، وقالت دينا (25 عاماً). : “كنت عائدة مع عملي مع زوجي وأشقائه، أحدهم عمره 21 سنة والصغير 12 سنة، وفجأة اصطدمت بينا سيارة من الخلف”.

رواية أخرى

وأضافت دينا في روايتها التي نقلتها وسائل إعلام محلية: “تبين أنه ياسر فرج، ونزل شقيق زوجي وحدثت مشادة بينهما. خاصة أنهم خافوا علي لأني حامل في الشهر السادس، وكنا نسير ببطء، ومن شدة قوة الصدمة، جاءت الضربة في رأسي وشعرت بدوار”.

وتابعت: “حين نزل شقيق زوجي ليتكلم معه، وجده يشتم ويريد الشجار، يعني لم يكتف بصدم العربية”.

وأوضحت دينا أن زوجها قاد السيارة وأوصلها إلى مكان آمن كونها حامل، وعاد لشقيقه الآخر، مضيفة: “فجأة. وجدنا السيارة التي صدمتنا تلاحقنا بشكل غريب”.

واستطردت: “لم نكن نعلم من هو، وكان المكان مظلماً وكنا خائفين كأننا في فيلم رعب، وقطع علينا الطريق. بسيارته، وصرخت وقتها لأستنجد بأمن المجمع السكني”.

الجيران ضربوه

وأشارت دينا إلى أن الأمن جاء ومعه مجموعة من الجيران، وحين رأوه يشتم سيدة، قاموا بالتجمهر حوله وضربه.

وتابعت دينا: “بعدما تم عرض زوجي وأشقائه على النيابة العامة، تم إخلاء سبيلهم بعدما اتضح أننا مجني. علينا ولسنا جناة”.

وعبرت دينا عن حزنها بسبب ما قاله ياسر فرج بإطلاق وصف مراهقين وبلطجية عليهم، وقالت: “زوجي عمره 25 عام، وشقيقه 21 عام”.

وكشف محامي أسرة “دينا” أن ياسر فرج طلب مبلغ 200 ألف جنيه ليقبل الصلح، مضيفاً: “في النهاية أصلا. القضية رايحة للبراءة لموكليني لأن هم المجني عليهم”.

الفنان ياسر فرج: مراهق صدمني وهرب!

وكانت البداية، حين ادعى ياسر فرج أنه كان يسير بسيارته على الطريق الدائري، قبل أن يصدمه مراهق يسير بسرعة. جنونية ويفر هارباً مما أدى لحدوث أضرار في سيارة الفنان.

فقرر ياسر فرج أن يلاحق السيارة بعد هروب صاحبها، ووصل إلى منتجع سكني شهير في المعادي. وحين نزل من السيارة لمعاتبة صاحب السيارة التي صدمته، تفاجأ بأنه مراهق عمره 15 عاماً فقط.

وقال ياسر فرج في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أنه تفاجأ بالمراهق وبصحبته عدد كبير من أصدقائه الذين. هاجموه بالحجارة والأسلحة البيضاء، وحطموا سيارته محدثين المزيد من التلفيات بها.

“موعود بالبلطجية”

وقرر ياسر فرج أن يحرر محضراً ضد مجموعة المراهقين، وتم القبض على قائد السيارة واثنين من أصدقائه.

وفي تعليقه على الخبر، كتب فرج عبر صفحته على “فيسبوك“: ” أنا بقيت حاسس اني مفيش غيري بيمشي في الشارع بعربيته، موعود بالبلطجية والحوادث، الحمد لله انها جت على قد كدة”.

فقد تعرض فرج سابقاً إلى حادث سرقة، حين هاجمه مجموعة لصوص في منطقة المقطم جنوب القاهرة، وسرقوا سيارته حينها وهواتفه المحمولة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More