بعد تقليعة “رضاعات الأطفال”.. الكويتيون يشربون القهوة في مغذي طبي!

0

لم يكد الكويتيون ينتهون من تقليعة تناول المشروبات بزجاجات الأطفال (الرضاعات)، حتى ظهرت موضة جديدة أثارت الجدل، وهي تقديم القهوة على شكل مغذي طبي.

قهوة في محلول طبي

وظهرت فتاة بالفيديو المتداول الذي تابعته “وطن”، وهي تستعد لأخذ قهوتها، فيتم تعليق جزء من المغذي في يدها، وتثبيته، ثم يتم إعطاءها القهوة وكأنها محلول طبي.

وأثارت طريقة التقديم الجديدة جدلاً واسعاً بين الناشطين الذي عبر أغلبهم عن اعتراضهم على هذه الطريقة، ورأوا أن فيها سخرية من المرضى الذين يحتاجون المغذي بشكل دائم.

وجاء في التعليقات: “والله مادري متى بيوقف موضوع العبث بالنعمة لغرض الاستعراض وبزعمهم أنها “تسويق” اخ بس”.

مسابقة في التخلف

وسخر آخر قائلاً: “ليه تتسابقون في التخلف وكأنه شيء عظيم؟”.

ونوهت أخرى إلى تقليعة الرضاعات وكتبت: ” تعبوني هذولي بتخلفهم الامارات مع الرضاعات والكويت مع المغذي”.

وشبه مغرد الكويت بالشخص في فترة المراهقة وكتب: “احس الكويت كأنها مراهقه تحب تجرب كل شي حتى لو خايس”.

واقترح آخر طريقة أخرى ساخراً، وكتب: ” باقي تحاميل”.

وعلقت مغردة باسم سارة: “عادي يسووا كل شي الا انهم يشربوها بشكل طبيعي”.

وسأل آخر الكويتيين: “أخوانّا الكويتيين هل انتم معنا بالكوكب؟”.

ورأى آخر أن الفكرة مستوحاة من ادعاء المرض، وكتب: “الواحد اذا ربي انعم عليه بالصحه و العافيه ليه يستمرض ؟ فيه افكار كثير عشان تجذب الناس بس مو بالطريقه هذي ، غلط ، الله لا يواخذنا بما فعله السفهاء منا”.

بينما عبرت مغردة عن حزنها كونها مريضة، وكتبت:” هذا الفيديو كسر قلبي وجرحني لاني انسانه مريضة ودايما يحطون هذا الشي لي في المستشفى وهذولي يستخدمونه ترفيه”.

وتخوفت أخرى من تقليد باقي دول الخليج لهذه الموضة، وكتبت: “الكويت يبدعون بالاشياء الغريبه وبعدها يتبعهم الخليج كامل”.

“هبات مخزية أمام الآخرين”

وكان الممثل الكويتي طارق العلي، قد هاجم المقبلين على ظاهرة شرب المشروبات برضاعات الأطفال، وقال بفيديو نشره عبر حسابه الرسمي على “انستجرام”: “يطلقون علينا لقب “أهل الهبات”، ولكن هناك هبات حسنة، وهناك هبات مُحرجة، لا يعني أنها غلط، لكنها مخزية أمام الآخرين”.

ووصف طارق العلي مشهد احتشاد الزبائن أمام المقهى الذي يقدم المشروبات بالرضاعات، وقال: “شاهدوا الهبة الجديدة. ناس يأتون من آخر الدنيا ويقفون طوابير بالساعات وأعمارهم كبيرة وليسوا أطفال، وحين تسألهم ما الخطب؟. يجيبونك بأنهم يريدون استعادة الذكريات، ويتضح أن هذه الطوابير على “رضعة””.

كما واستنكر الممثل الكويتي ما يحدث وقال متسائلاً: “هل أنتم جادين؟. اعتقدت أن هناك طفلاً ضائعاً ويبحث عن عائلته ويبكي، ويطعمونه “الرضعة”.

السلطات الكويتية تتحرك

وتابع: “رأيت نساءً كبيرات في السن، ورجالاً يضحون بهيبتهم أمام عائلاتهم. أي نعم هو ليس أمراً خاطئاً ولكنه . ليس جيداً لصورتكم أمام الآخرين”.

وكانت وزارة التجارة والصناعة في الكويت، قد أغلقت أحد المقاهي؛ بسبب تقديمه القهوة لزبائنه في “مراضع” الأطفال . بعد انتشار فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يوثق ذلك.

جاء ذلك بعدما تلقت الوزارة عدة شكاوى بشأن ترويج المقهى لفكرة غريبة. من خلال تقديم القهوة بهذه الرضاعات. وتم إغلاقها لأنها تدخل ضمن أساليب خدش الحياء العام، وتشويه صورة الأنشطة التجارية ومخالف للوائح المعمول بها.

الجدير بالذكر أن ظاهرة مقاهي الرضعات بدأت في الإمارات، وانتقلت إلى الكويت والبحرين وسلطنة عمان. وجميعهم قاموا بإغلاق وتغريم المقاهي كونها تتداول سلع على أشكال خادشة للحياء أو مخلة بالآداب العامة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More