شاهد الشرطة الكويتية تمهل المعتصمين تحت أبراج الكويت 10 دقائق لإخلاء المكان

0

اعتصم عدد من المواطنين الكويتيين تحت شعار “كفى فسادا”، في العاصمة الكويتية، تحت أبراج الكويت المعروفة.

ووثق مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت ورصدته (وطن)، حديث أحد المعتصمين الذي كشف. بأنه “اليوم تاريخ 3 أبريل 2021.

وقال ما نصه:”تم تسكير ساحة الإرادة وارتأينا أن نعتصم تحت أبراج الكويت مع التزامنا بالاشتراطات الصحية والتباعد”.

وتابع المشارك في الاعتصام خلال تصويره للحظة الاعتصام: “وتم التعسف من قبل الحكومة في إلزامنا بعشر دقائق بدون وجه حق. وإذا ما مشينا بعد عشر دقائق رح يتم اعتقالنا بدون تهمة”.

وأكمل: “مثل ما تشوفون الاشتراطات الصحية مطبقة في تباعد في كمامات ولكن الداخلية والحكومة تتعسف”.

جلسة 30 مارس

وشهدت جلسة مجلس الأمة الكويتي الثلاثاء الماضي، شجاراً واشتباكاً بالأيدي وقع بين النائبين سلمان الحليلة وصالح المطيري. عقب مشادة وقعت بين النواب الكويتيين، لانقسام مواقفهم خلال الجلسة.

وقرر رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم رفع الجلسة لمدة ربع ساعة، بعد وقوع الشجار بين النواب.

وأتمت الحكومة الكويتية برئاسة الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، اليوم الثلاثاء، حلف اليمين الدستورية، امام مجلس الأمة من اجل. مباشرة أعمالها، بحسب المادة 91 من الدستور.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الصور للنواب الكويتيين داخل مجلس الأمة، خلال العراك والاشتباك الذي حصل.

كما بينت الصور حالة الاحتقان والغضب التي كانت واضحة على النواب، وسط محاولات من نواب آخرين أن يفضوا الشجار.

ووافق مجلس الأمة، على اقتراحات قانون بشأن تأجيل أقساط القروض، ومعالجة الآثار المترتبة على انتشار وباء كورونا وتداعياته.

وجاءت نتيجة التصويت على الاقتراحات بقانون في المداولتين الأولى والثانية في جلسة المجلس العادية، بموافقة إجمالي الحضور. البالغ عددهم 33 عضوا.

مرزوق الغانم يعلق

وعلق مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي على القرار، وقال: “نأمل أن يخفف تأجيل سداد أقساط القروض على المواطنين”.

وأكد وزير المالية الكويتي خليفة حمادة، على بذل قصارى الجهد لتفعيل القانون، في أسرع وقت.

كما ووافق مجلس الأمة الكويتي على مشروع قانون دعم وضمان من أجل تمويل البنوك المحلية للعملاء الذين أضرتهم جائحة كورونا.

وجاءت نتيجة التصويت على مشروع القانون في المداولتين الأولى والثانية في جلسة المجلس العادية، بموافقة إجمالي الحضور البالغ عددهم 33 عضوا.

كما وقدم النائبان أحمد مطيع وسعود أبو صليبن استجواب إلى وزير الصحة الشيخ باسل الحمود.

وتكون الاستجواب  من 3 محاور هي عجز الوزارة خلال مواجهة جائحة كورونا، والفساد الإداري والمالي بالوزارة، وغياب الجدية. في التعاون مع السلطة التشريعية.

وأوضح النائبان في صحيفة الاستجواب أنه وفقاً لأحكام المادتين (100، 101) من الدستور ولأحكام المواد (133، 134, 135). من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة، نتقدم بالاستجواب المرفق، برجاء اتخاذ الإجراءات اللازمة في شأنه.

كما وأعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم بأن الأغلبية الخاصة بالتصويت على تأجيل استجوابات رئيس الحكومة تحققت وسأوضح. تفاصيلها بالجلسة القادمة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More