إصابات دقيقة.. هجمات جديدة للحوثيين في قلب الرياض بعد أيام من مبادرة ابن سلمان

0

أعلن العميد يحيى سريع الناطق باسم الحوثيين عن تمكن سلاح الجو المسير التابع لهم، الخميس، من تنفيذ عملية هجومية في العاصمة السعودية الرياض.

وأوضح سريع خلال تغريدة له عبر حسابه الشخصي بتويتر بأن الهجوم كان” بأربع طائرات مسيرة استهدفت مواقع حساسة ومهمة. وكانت الإصابة دقيقة”.

وتابع في تغريدة ثانية بأن “هذا الاستهداف في إطار حقنا الطبيعي والمشروع في الرد على العدوان والحصار المتواصل على بلدنا. عملياتنا مستمرة طالما استمر العدوان والحصار”

ردود فعل بعد قصف الحوثيين

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع خبر الهجوم الحوثي ضد الرياض.

وقال أحد المغردين متفاعلاً مع الهجوم الحوثي: “هكذا تكون المقايضة الحقيقية للرد على خداعهم في المفاوضات والمساومة في الملف الإنساني. اللهم لك الحمد والشكر”.

مبادرة سعودية جديدة لإنهاء الحرب في اليمن

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان قال قبل أيام، إن المبادرة السعودية تدعو لوقف شامل لإطلاق النار في اليمن. تحت مراقبة الأمم المتحدة.

وأكد أن وقف إطلاق النار سينفذ فورا عند موافقة الحوثيين على المبادرة.

ووفقا للمبادرة، سيسمح التحالف السعودي الإماراتي بإعادة فتح مطار صنعاء لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة.

كما تشمل المبادرة أيضا تخفيف حصار ميناء الحديدة على الساحل الغربي، وإيداع إيرادات الضرائب من الميناء في حساب مصرفي. مشترك بالبنك المركزي.

وعاد وزير الخارجية السعودي ليقول إن المملكة تأمل أن يستجيب الحوثيون للمبادرة، “صونا للدماء اليمنية ولمعالجة الأزمة الإنسانية”.

وأشار إلى أن المبادرة تتضمن إعادة إطلاق المحادثات السياسية لإنهاء أزمة اليمن، وقال إنه يتوقع من الولايات المتحدة دعم المبادرة. والعمل مع الرياض لإنجاحها.

الحوثي يرد: لا جديد!

في المقابل، قال المتحدث باسم جماعة الحوثي محمد عبدالسلام إن المبادرة السعودية لا تتضمن أي جديد.

وأضاف في تصريحات للجزيرة أنه “لا يمكننا أن نقبل وقفا لإطلاق النار مع مقايضتنا بالجانب الإنساني”.

وأكد عبدالسلام أن الحوثيين “مستعدون للذهاب إلى حوار سياسي بعد أن توقف السعودية الحرب وترفع الحصار”.

وأشار إلى أن بنود المبادرة نوقشت سابقا ضمن محادثات مع مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث.

ميدل إيست آي: دبلوماسية عمان قد تسفر عن إنهاء حرب اليمن

موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، نشر بداية مارس/اذار، تقريراً تحدث فيه عن جهود سلطنة عمان في انهاء حرب اليمن.

واشار إلى وجود ما أسماه ديناميكيات من شأنها أن تخلق حالة من التكاتف الضروري لحل الأزمة في اليمن.

كما وقال الموقع البريطاني في تقريره إن سلطنة عمان كونت لنفسها مكانة دبلوماسية عالية في اليمن الذي مزقته الحرب من خلال. لعب دور الجسر بين الفصائل المتحاربة.

وبعد أن امتنعت عمان تماما عن الانخراط في الأعمال العدائية ضد مقاتلي الحوثيين. تتمتع مسقط بعلاقة صحية مع الجماعة التي تسيطر. على أراض تغطي حوالي 70 في المائة من سكان اليمن.

كما تختلف نظرة مسقط للحوثيين عن دول الخليج العربية الأخرى، وهو تعامل نجم عنه بناء تدريجي للثقة المتبادلة.

ونقل الموقع البريطاني عن دبلوماسي عماني في واشنطن قوله إن السلطنة تحافظ على نفس المسافة من جميع الأطراف اليمنية.

لذلك، تدعو السلطنة جميع الأطراف إلى الالتفاف حول طاولة الحوار البناء من أجل الوصول إلى حل سلمي وتوافقي للصراع الجاري.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More