“فيديو” يوثق لحظة مقتل شاب بطريقة مروعة بعد مشادة كلامية يثير غضب الأردنيين

0

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو مروع يوثق لحظة دهس شاب عشريني بشكل متعمد أكثر من مرة، في منطقة بيادر وادي السير غرب العاصمة عمان في الأردن.

دهس هستيري

ويظهر بالمقطع المتداول والذي التقطته كاميرات المراقبة، الضحية يقف بين مجموعة من الشبان، وفجأة يأتي الجاني مسرعاً نحوهم. فيفرون جميعهم، لكنه يتمكن من دهس الشاب.

ولم يكتف الجاني بذلك، بل يعود لدهس الشاب الذي يحاول النهوض ثلاث مرات، بشكل هستيري، وفي كل مرة تكون الضربة أقوى من قبلها.

ويهرع الشبان إلى السيارة، ويوقفون الجاني ويقومون بضربه، بينما يحاول آخرون إخراج الشاب الضحية من تحتها لمحاولة إسعافه.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الشاب أُسعف إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، وما لبث أن فارق الحياة، وأن الفاعل قام بتسليم. نفسه للمركز الأمني المختص، حيث تم فتح تحقيق بالحادثة للوقوف على ملابساتها.

هوية الضحية

وأشارت بعض الصحف إلى أن الشاب يدعى مصطفى يوسف صندوقة، وأن سبب الاعتداء هو طلب الضحية من صاحب. السيارة عدم التشحيط أمام بيتهم، فكانت ردة فعله أن قام بدهسه حتى الموت.

ونشرت صفحة وفيات الأردن صورة للشاب مصطفى صندوقة، وأشارت إلى أنه توفي بحادث دهس متعمد في البيادر وادي السير.

مطالب بالإعدام

وفجر الفيديو ردود فعل غاضبة في أوساط الأردنيين لوحشية الجريمة، فكتب أحدهم: ” في فيديو منتشر لشاب بدعس شاب ثاني. اثر خلاف بوحشية وغريزة مش آدمية أبداً في عمان منطقة وادي السير هل بلتاموا أهل الضحية اذا توسلوهم أهل الجاني بعد مايشوفوا الفيديو الي بتضرر. في ابنهم مثلاً؟ هلا بلتاموا اذا دفعوهم حيلتهم وفتيلتهم سواء علاج -في حال كان لسا عايش- أو دية مثلاً؟”.

وطالبت أخرى بإعدام الجاني وكتبت: “الشب تبع وادي، السير، أقسم بالله مسخرة اذا ما بنعدم، العالم صايرة زي الهمج ولا فارقة. معهم اشي لا قانون ولا زفت”.

وطالب آخر بإعدامهم على غرار المتهمين بجريمة الفتى صالح، وكتب: “اللي زي هيك لازم يتعامل معاملة المجرمين اللي تعدوا على صالح. اعدام قليل عليه”.

واقترح آخر أن يكون الإعدام في ساحة عامة ليكون عبرة لغيره، وكتب: “حسبي الله ونعم الوكيل فيهم لازم اعدام في ساحة عامة”.

الجريمة في الأردن

يُشار إلى أن عدد الجرائم المرتكبة في الأردن، في وتيرة تصاعدية لاسيما بعد عام 2019، الذي شهد ارتفاعاً بنسبة 32 %عن. العام الذي قبله، وفقاً لـ تقرير إحصائي أعدته المديرية العامة للأمن العام.

وأوضح التقرير أنّه لكل 10 آلاف نسمة من السكان، وقعت 25 جريمة عام 2019، مدتها 24 دقيقة كحد أقصى.

وأشار التقرير إلى أنّ الأسباب المشتركة وراء جرائم القتل العمد هي الخلافات الشخصية بمعدل 48.18 %، والخلافات العائلية. بمعدل 30.91 %، ومن ثم دوافع الثأر والانتقام بمعدل 0.91 %.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More