مفتي سلطنة عمان أحمد الخليلي يصف الرجال الذين يعنفون نسائهم بـ الحمقى”

1

انتقد مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد الخليلي من وصفهم بـ”الحمقى” الذين يعنفون نسائهم، متصورين بأن في ذلك “رجولة وشهامة”، على حد قوله.

وقال المفتي العماني أحمد الخليلي خلال تغريدة له عبر حسابه الشخصي بتويتر، أثارت تفاعلاً كبيراً، ورصدتها “وطن”، إن “ما يصدر من بعض الرجال من العنف في معاملة نسائهم، وإغلاظ القول لهن ليس ذلك من الدين في شيء، والله يأباه ولا يرضاه”.

وتابع مفتي عمان في حديثه: ” وإذا كان بعض الحمقى يتصورون أن الرجولة والشهامة في مثله فإن ذلك إنما يرجع إلى جهلهم بالدين والأخلاق. وعدم تدبرهم للقرآن وتفكرهم في هدي الرسول ﷺ وهدي السلف الصالح”.

تغريدة مفتي عمان أحمد الخليلي أثارت تفاعلاً واسعاً

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع حديث المفتي العماني، مؤكدين على تأييدهم لما جاء فيه من خلق ودين، في الحث على احترام المرأة وتقديرها.

وقال أحد المغردين معلقاً على الموضوع: “حفظك الله سماحة المفتي الشيخ العلامة الجليل أحمد بن حمد الخليلي مفتي عام سلطنة عُمان. وبارك الله فيك وفِي علمك وصحتك وزادك الله من فضله وعلمه وأمدك الله بالصحة والعافية والعمر المديد”.

فيما راح مغرد آخر للتعليق على الموضوع قائلاً: “و الملاحدة يستغلون هذا الجهل عند البعض و ينسبون هذا الفعل للمسلمين. عامةً وليس للجهلاء عامةً “.

أما مغرد آخر فقال معلقاً: “الرجولة هي الـذراع التي تمتد لتحمي و الـعقل الذي يفكر ليصون والـقلب الذي ينبض ليغفر”.

تعدد الزوجات في سلطنة عمان

وكانت الاخصائية النفسية الخليجية ندى الأطرش، قد أثارت موجة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي. بعد حديث لها حول تعدد الزوجات وزواج الرجل من زوجة ثانية.

وقالت الأخصائية النفسية ندى الأطرش في موقفها الذي فجر آراء متباينة بين كثير من المغردين. إن زواج الرجل من زوجة ثانية ليس خيانة، بل هو قرار شجاع.

وتباينت آراء المتابعين بين مؤيد ومعارض لحديث الأخصائية النفسية.

التعدد في سلطنة عمان أثار جدلاً واسعاً

وكان غالب المؤيدين لحديث الأخصائية النفسية هم من الرجال، بينما السيدات عكفن على مهاجمة رأيها معتبرات أنه شكل من أشكال العبودية والرضوخ للرجل.

فيما كان لأحد المغردين موقفاً محملاً للمرأة الذنب في ذلك الموضوع. حيث قال:”النساء كلهن ضد التعدد، السؤال لماذا تقبل المرأة بالزواج من رجل متزوج”

وتابع:”إذن إذا فيه تعدد المشكلة من النساء أنفسهن، اتحدوا ضد الرجال ولا تقبلوا بالزواج من رجل متزوج إطلاقا. وسوف تنتهي هذه المشكلة، يعني العيب منكم وفيكم لا تلقوا اللوم على الرجال”.

وقال مغرد آخر: “ياخي مشكلة الي للحين عايش في عصر الفتوحات الإسلامية يا ماما يا أخصائية سايكولوجي شوفي الزمن شوفي العالم”.

وتابع: ” الانسان وصل لمرحلة وده يكتفي بنفسه واذا صار وحدث وارتبط وده هالشخص الوحيد الي ما يشاركه فيه احد ملجأه أمانة. او حتى ضالته المهم شخص واحد، راح زمن التعدد فكل العلاقات”.

ولا تزال قضايا الزواج من ثانية تثير الجدل دائماً في  الأوساط العربية والإسلامية.

حيث يحمل الموضوع أبعاداً ذات شأن ديني واجتماعي، ويختلف نسبياً من بيئة لأخرى.

وترى معظم النساء في هذا الأمر “قلة انتماء ووفاء للزوجة الأولى” وللحياة العاطفية القائمة على طرفين يوفيان لبعضهما. رغم إباحة الدين للتعدد.

تغليظ عقوبة ضرب الزوجات

وأثار مشروع قانون تغليظ عقوبة ضرب الزوجات الذى تقدمت به النائبة المصرية أمل سلامة جدلا مؤخرا، لما يتضمنه من تعديلات. على قانون العقوبات تصل بمقتضاها عقوبة تعدى الزوج على زوجته الحبس لمدة لا تقل عن ٣ سنوات وحتى ٥ سنوات، لما يسببه ضرب الزوجات من خطر على الأسرة المصرية ويهدد السلم الاجتماعى.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of ABUELABED
    ABUELABED يقول

    صار الشغل الشاغل لحكوماتنا و الائمة الامراءة و المساواة و التعنيف و كأن الامة لا يوجد عندها الا مشكلة المراءة والرجل. يا ريت الائمة تحاول ان تفهم الامة جمعاء رأى الدين بما نحن فيه سواء الحروب بيننا و القتل الجماعى و الحرمان و عدم الحكم بما انزل الله و موقف حكوماتنا الرشيدة من الاسلام و مناهج الطلاب خاصة التربية الاسلامية التى اصبحة مصصمة على مزاج الامريكان واليهود. ما تريد الامة هو رجال دين اكفاء تعرف احتياجات الامة . و الحمد لله وكفى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More