AlexaMetrics الحوثي يعلن قصف "هدف عسكري هام" في مطار أبها الدولي | وطن يغرد خارج السرب
الحوثي يقصف مطار أبها الدولي

الحوثي يعلن قصف “هدف عسكري هام” في مطار أبها ودفاعات السعودية عاجزة تماما

كشف المتحدث الرسمي للقوات المسلحة التابعة لجماعة أنصار الله اليمنية الحوثية،  العميد يحيى سريع، استهداف جماعته مساء اليوم، الخميس، لهدف عسكري مهم في مطار أبها السعودي.

طائرة مسيرة قصفت المطار

وقال العميد سريع في بيان على صفحته بتويتر، إن “سلاح الجو المسير نفذ عملية هجومية على مطار أبها الدولي، باستخدام طائرة. مسيرة من طراز قاصف k2K لهدف عسكري هام في مطار أبها الدولي.

وتابع:  “حققت العملية على مطار أبها الدولي إصابة دقيقة”.

كما أكمل المتحدث باسم القوات المسلحة الحوثية، بأن هذه العملية “هي في سياق الرد المشروع على تصعيد العدوان وحصاره الشامل على اليمن”. حسب وصفه.

رسالة من الزعيم الحوثي للإمارات

وكانت جماعة الحوثي، كشفت تفاصيل رسالة وصلت من زعيمها، عبد الملك الحوثي إلى الإمارات والتي أدت إلى “توقف استهدافها.

تفاصيل رسالة من القائد للإمارات

وقال محمد علي الحوثي في تغريدة عبر تويتر، رصدتها “وطن”، إنه “بطريقة ما وصلت رسالة من القائد عبدالملك الحوثي. إلى الإمارات، نصحهم فيها بالتوقف”.

وأشار إلى أن الرسالة دفعت الإمارات إلى “إعلان انسحابها رسميا” من التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

كما أضاف: “وتوقف الاستهداف لها “للإمارات”، وإذا أعلنت السعودية انسحابها كما فعلت الإمارات من اليمن فسيتوقف قصفها. هذه هي الحكاية لا أكثر فيما أعتقد”، على حد قوله.

وتعمل السعودية منذ ست سنوات ضمن تحالف عسكري من دول إسلامية وعربية، لدعم الحكومة اليمنية التي معها اعتراف دولي، في أهدافها لاسترداد العاصمة صنعاء، ومناطق عديدة في شمال وغرب اليمن، كانت أنصار الله قد سيطرت عليها أواخر 2014.

وفي المقابل تقوم جماعة أنصار الله بشن هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ باليستية وقوارب مفخخة، ضد أهداف سعودية مختلفة.

كما سجلت الأسابيع الأخيرة حالة عجز كبير تعاني منها القوات السعودية في رصد واعتراض الصواريخ الحوثية.

وتضررت العديد من المنشآت الهامة في المملكة جراء القصف الحوثي، وسط أنباء عن طلب ابن سلمان لمساعدة إسرائيلية بنشر نظام القبة الحديدية في المملكة للتصدي لصواريخ الحوثي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *