AlexaMetrics مقطع فيديو جديد بواقعة "متحرش المعادي" يثير الجدل! | وطن يغرد خارج السرب
تداول فيديو لحظة هروب المتهم بحادثة التحرش بطفلة المعادي قبل القبض عليه

مقطع فيديو جديد بواقعة “متحرش المعادي” يثير الجدل!

وثق مقطع فيديو جديد جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لحظة هروب المتهم بحادثة التحرش بطفلة المعادي في العاصمة المصرية القاهرة. وكذلك لحظة فرار الطفلة إلى خارج العمارة هربا من المتحرش.

وبيّن المقطع المتداول على نطاق واسع ورصدته (وطن) لحظة فرار الطفلة بعد إنقاذها.

كما هرب المتهم الذي حاول التظاهر بأنه في حالة تماسك وثبات بعد كشفه بواسطة الكاميرات، من خلال سيدة كانت ترصده بها، وأنقذت الطفلة في اللحظات الأخيرة.

وبحسب بيان للنائب العام المصري، فإن وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام، رصدت المقطع الذي تم تداوله والذي يوثق لحظة الاعتداء على طفلة من قبل شخص في مدخل إحدى البنايات في حي المعادي بالقاهرة.

وأوضح بيان النيابة العامة بأنها تواصلت مع صاحبة المنشور وتم استدعاءها للاستفسار منها حول الموضوع.

وقالت السيدة بأنها رأت عبر شاشات المراقبة المثبتة بالمعمل الطبي محل عملها بالعقار محل الواقعة، تعدي المتهم على الطفلة.

وذلك بمد يده إلى مواضع حساسة من جسدها، لتقوم بعدها بالخروج ومواجهته بالأمر، لمنعه من مواصلة اعتداءه عليها.

ضبط المتهم

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على المتهم المتحرش، بعد فعلته بالطفلة، في واقعة أثارت موجة غضب عارمة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي والأوساط المصرية المختلفة.

وأدان الأزهر الشريف ودار الإفتاء الواقعة.

وأكد الأزهر في بيان له أن التحرش الجنسي بالأطفال ظاهرة كريهة منافية للإنسانية والدين.

كما شدد على أن التحرش بالأطفال “سلوك منحرف محرم تأباه النفوس السوية، وتجرمه الشرائع والقوانين كافة”.

واكد في الوقت ذاته على أن “هذا السعَار المحموم والمذموم الذي بات ينتشر واقعيا وافتراضيا، يستوجب أشد العقوبات الرادعة، وتجريمه يجب أن يكون مطلقا ومجردا من أي شرط أو سياق.

ظهور والدة الطفلة للمرة الأولى

وبعد أيام من واقعة التحرش التي تحولت إلى رأي عام هز الشارع المصري والعربي، في مدينة المعادي المصرية، لا تزال الحادثة حديث الشارع والأوساط المصرية.

وفي مقابلة لها، قالت والدة الطفلة التي هي أم لستة أبناء، والدهم “أصم” يعمل سايس في مدينة المعادي. بأن يوم الواقعة كان أول يوم تخرج فيه الطفلة ذات السبعة سنوات مع والدها الذي يعمل سايس في المعادي.

وفي حديثها حول الموضوع، قالت السيدة عبير نبيل، أن ابنتها لم تقص عليها أي شيء حول الواقعة، وأنها علمت بها كغيرها ممن شاهدوا المقطع عبر شبكة الانترنت.

المتحرش هدد والد الطفلة

وتابعت والدة الطفلة في حديثها عبر برنامج “يحدث في مصر” مع الإعلامي شريف عامر عبر قناة إم بي سي مصر، مساء الأربعاء، أن المتحرش هدد زوجها عند رؤيته في التحقيقات في مقر النيابة العامة.

وأضافت عبير أن طفلتها دخلت في نوبة بكاء بعد أن تعرضت لهذا الموقف. وتابعت: “كل ما أريده هو الحصول على حق ابنتي”.

وقالت الزوجة في معرض حديثها عن ظروف أسرتها، أن زوجها رجل بسيط وأصم، يعمل بصورة غير منتظمة “يوم آه وعشرة لأ”. وأنهم أسرة بسيطة يكافحون من أجل قوتهم وقوت أطفالهم الستة.

وفي تعليق منه على الموضوع قال المحامي أحمد عبد السلام، محامي أسرة الطفلة، بأن المواجهة تمت بين الطفلة والمتحرش أمام النيابة العامة.

وأشار المحامي بأن المتهم قد يواجه عقوبة محتملة لا تقل عن السجن لسبعة سنوات على جريمته التي اقترفها بحق الطفلة.

وقال المحامي أن الحادثة أثارت كل الشعب المصري. لأن الجميع اعتبر الطفلة ابنته، والجميع بات يخشى على أطفاله بعد انتشار المقطع.

وأكد عبدالسلام أن السيدة التي ظهرت خلال عملية التحرش بالطفلة. هي من أنقذت الموقف، حيث كان من الممكن أن يتطور الأمر لما هو أسوأ من ذلك، على حد وصفه.

من جانبه قال مدير خط نجدة الطفل صبري عثمان، إن عضوة من خط نجدة الطفل كان بجوار الطفلة أمام النيابة العامة، بغرض دعمها نفسياً.

ووضح عثمان بأن المتهم هتك عرض الطفلة وحاول إلقاء اللوم عليها بالتحقيقات.

مشدداً على أن الواقعة أثرت على الطفلة ونفسيتها بصورة كبيرة، وأنها صغيرة غير مدركة ما حدث معها.

وتابع عثمان بأنه النيابة العامة تلقت تقرير أولي بشأن حالة الطفلة بعد تعرضها للتحرش الجنسي.

وأضاف أنه سيتم العمل بكل ما يمكن من أجل تقديم الدعم لأسرة الطفلة، لضمان حمايتها وأشقاءها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *