تطور جديد في علاقة قطر والإمارات عقب المصالحة .. وهذا ما حدث في جبل علي بدبي

0

في استمرار لخطوات عودة العلاقات بينهما عقب اتفاق العلا، عادت قطر لاستئناف صادرات المكثفات إلى الإمارات. وذلك بعد انتهاء الحصار الذي استمر على مدار ثلاثة سنوات من قبل الأخيرة ضد الدوحة.

وأفرغت هذا الأسبوع، ناقلة شحن شحنتها في ميناء “جبل علي” بإمارة دبي.

وبحسب بيانات صادرة عن “رفينيتيف أيكون”، قالت إن ناقلة الشحن “أبو ظبي3، التي قامت شركة بترول الإمارات الوطنية “إينوك” باستئجارها، كان على متنها ثمانين ألف طن من المكثفات.

وكانت عبارة عن سائل هيدروكربوني يشبه النفط الخام، في ميناء “راس لفان” بقطر، في الرابع من مارس/آذار الجاري.

وأتمت الناقلة عملية النقل بإفراغها لشحنتها في السابع من مارس/آذار الحالي، في ميناء جبل علي بدبي، حيث تشغل إينوك مصفاة لتكرير النفط، بحسب البيانات.

حصار قطر

ويشار إلى أنه في الخامس من يناير/كانون الثاني الماضي، شهدت منطقة الخليج العربي انتهاء حقبة الخلاف الخليجي الذي أشعلته السعودية والإمارات والبحرين ومعهم مصر، بفرض حصار على دولة قطر، بدعوى دعمها للإرهاب، الأمر الذي نفته الدوحة جملة وتفصيلاً.

وجرى إبرام اتفاق بين الدول المعنية خلال قمة مجلس التعاون الخليجي الواحدة والأربعين والتي جرى عقدها في مدينة العلا السعودية.

وكانت قطر قبل فرض الحصار عليها، تصدر المكثفات إلى دولة الإمارات بشكل منتظم ودائم.

وبعد الأزمة السياسية التي نشبت بين البلدين، لجأت الإمارات إلى البحث عن مصادر بديلة للنفط خلال الحصار، وقامت باستيراد أول شحنة أمريكية في منتصف 2017.

وبعد توقيع اتفاق العلا، بدأت العلاقات تعود تدريجياً بين كل من أبو ظبي والدوحة.

وقامت قطر كبادرة حسن نية منها، بتعليق قضيتين كانت قد رفعتهما في منظمة التجارة العالمية ضد الإمارات.

وعادت الرحلات الجوية بين الدوحة وأبو ظبي، نهاية شهر كانون الثاني /يناير الماضي. وذلك في كسر لحالة قطيعة استمرت لأكثر من ثلاثة سنوات.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More