انضمام إسرائيلية لطاقم صحيفة إماراتية يثير غضب مستشار ابن زايد ويخرجه عن طوره

0

أثار تعيين صحيفة إماراتية ناطقة باللغة الإنجليزية، محررة أخبار إسرائيلية ضمن طاقمها، غضباً عربياً واسعاً. شمل مؤيدين ومعارضين للنظام الإماراتي وللتطبيع مع إسرائيل.

ميشيل ديفون

وقال وسائل إعلام، إن الصحفية الإسرائيلية ميشيل ديفون، انضمت للعمل إلى صحيفة “خليج تايمز” الإماراتية، الناطقة باللغة الإنجليزية.

كما أعلنت الصحفية الإسرائيلية، على صفحتها الرسمية في توتير، وقالت في تغريدة رصدتها “وطن”:. “متحمسة للانضمام إلى أطول مطبوعة باللغة الإنجليزية في الإمارات العربية المتحدة”.

وأضافت: “كإسرائيلي من الحلم أن تعمل في دبي وتغطي هذا الفصل الجديد من السلام والصداقة. شكرا لكم على الترحيب الحار!”.

أما صفحة “إسرائيل في الخليج” التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، فقالت: ” ثمار السلام: أول صحفية اسرائيلية. تعمل في صحيفة الخليج الإماراتية”.

مستشار ابن زايد يرفض القرار

عبدالخالق عبدالله مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، خرج عن المألوف وانتقد تعيين الإسرائيلي في المنصب من باب حق. المواطن الإماراتي بذات المنصب.

كما قال عبدالخالق عبدالله مستشار ابن زايد، في تغريدة رصدتها “وطن”: “صحيفة إماراتية ناطقة باللغة الإنجليزية بإدارة تنفيذية. اجنبية/آسيوية تعين اسرائيلية ضمن طاقم تحريرها رغم اعتراض رئيس تحريرها المواطن”.

وأضاف الكاتب الإماراتي عبدالخالق عبدالله: “أما التوطين فهو آخر هم الإدارة ويبدو انه غير وارد ضمن أولويات ملاك الصحيفة”.

رفض عربي وإماراتي

وأبدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي استياؤهم من قرار الصحيفة الإماراتية، معبرين عن رفضهم من هذا القرار.

الإعلامية الإماراتية نجاة السعيد

وفي السياق، كشفت وسائل إعلام عبرية، انضمام إعلامية إماراتية تدعى نجاة السعيد إلى مجموعة “يسرائيل هيوم” الإعلامية الإسرائيلية كمعلّقة وكاتبة عمود في صحيفتها.

كما قالت القناة التاسعة الإسرائيلية إن السعيد تعتبر أول إعلامية عربية تنضم للعمل ضمن طواقم إسرائيلية.

والسعيد باحثة إماراتية مستقلة في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبو ظبي.

ويعرف عنها كتابتها عمودًا في جريدة إماراتية تسمى “الاتحاد” وقناة الحرة الأمريكية باللغة العربية.

لكن “يسرائيل هيوم” تصنف بأنها الأشد عنصرية ضد العرب والفلسطينيين وتطرفًا بين الصحف الإسرائيلية.

بعبارة أخرى تميل إدارة الصحيفة التي توزع مجانًا إلى رئيس وزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وعائلته.

اتفاق التطبيع

ووقّعت الإمارات وإسرائيل، اتفاق تطبيع العلاقات بينهما في البيت الأبيض، منتصف سبتمبر/أيلول 2020، مقابل رفض فلسطيني.

وفي 24 يناير/ كانون ثان الماضي، أعلنت حكومة الإمارات، المصادقة على فتح سفارة لها في تل أبيب.

وتلا المصادقة إعلان وزارة الخارجية الإسرائيلية افتتاح سفارة لبلادها في أبو ظبي مع وصول القائم بالأعمال إيتان نائيه، إلى العاصمة الإماراتية.

كما قدم محمد آل خاجة أول سفير إماراتي لدى تل أبيب أوراق اعتماده، الإثنين، إلى الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين.

واستقبل الرئيس الإسرائيلي الإثنين رسميا أول سفير إماراتي لدى الدولة العبرية بعد اتفاق تطبيع العلاقات التاريخي. الذي وقعه البلدان العام الماضي.

وخاطب ريفلين في مستهل كلمته السفير الإماراتي بالعربية ورحب به قائلا “أهلا وسهلا، سيادة السفير مرحبا بكم في أورشليم، في القدس”.

كما أضاف “الشعب الإسرائيلي فرح ويرحب بك”.

وقال الرئيس الإسرائيلي “ستكون مهمتك هذه الأكثر أهمية، الزعماء يوقعون المعاهدات لكن السلام الحقيقي والدائم تصنعه الشعوب”.

“الاتفاق التاريخي”

من جهته، أكد محمد آل خاجة أن “الاتفاق التاريخي للسلام يعمل على تضافر الجهود لتعزيز الاستقرار والأمن في منطقتنا وسيخلق مسارا أفضل”.

وأضاف “بدأت الدولتان في مواجهة التحديات التي يتعرض لها الأمن الإقليمي والدولي كهدف مشترك”.

وقال “سأعمل بشكل دؤوب على تعزيز الروابط السياسية بين البلدين خدمة لشعبينا وللاستقرار الإقليمي”.

“يوم تاريخي”

وفي وقت سابق، اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي وصول سفير الإمارات إلى إسرائيل لتسليم أوراق اعتماده “يوماً تاريخياً إضافياً في الشرق الأوسط. وخطوة كبيرة لتعزيز السلام بين الدول والشعوب”.

كما جاءت أقوال أشكنازي خلال استقباله آل خاجة في مكتبه في القدس المحتلة.

وبارك أشكنازي سفير الإمارات و”أشاد بدورها في قيادة التغيير الذي نجم عن التطبيع في كل الشرق الأوسط”.

وتابع أشكنازي “لدينا فرصة تاريخية لطرح نموذج للسلام الدافئ والشامل بين الدول وبين الشعوب. إن افتتاح إسرائيل سفارة لها في أبو ظبي وقنصلية في دبي وافتتاح سفارة الإمارات في إسرائيل هو أمر في غاية الحيوية لتعزيز العلاقات الثنائية ودفع عملية السلام”.

كما قال أشكنازي إنه سعيد بالتطور السريع للعلاقات بين إسرائيل والإمارات وبتحقيق حلم السلام بين الثقافات وبين الناس”.

ومع ختام اللقاء الرسمي عقد طاقمان دبلوماسيان من إسرائيل والإمارات اجتماع عمل وقبل ذلك كان قد وصل السفير آل خاجة وحاشيته لمطار اللد الدولي شرقي تل أبيب. وكان في استقباله مدير قسم المراسم في خارجية الاحتلال غيل هيسكيل.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Other Ad

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More