AlexaMetrics شاهد اغتصاب طفلة مغربية على يد عمها وجارها الشاب يثير غضباً واسعاً! | وطن يغرد خارج السرب
اغتصاب الطفلة إيمان الرباطي في المغرب على يد عمها وجارها الشاب

شاهد اغتصاب طفلة مغربية على يد عمها وجارها الشاب يثير غضباً واسعاً!

لجأت طفلة مغربية تدعى إيمان الرباطي (13 عاماً)، إلى مواقع التواصل، لتروي تفاصيل تعرضها للاغتصاب من قبل عمها وجارها الشاب.

اغتصاب مرتين

وظهرت الطفلة إيمان الرباطي بفيديو متداول رصدته “وطن”، وهي تروي تفاصيل ما تعرضت له باكية، وتقول إن عمها قام باغتصابها وكذلك ابن جيرانهم.

وأشارت الطفلة إلى أن جدتها قامت بتعذيبها حين علمت بالأمر، وهددتها بالقتل وقطع لسانها ما إذا أخبرت أحد، خوفاً على عمها المغتصب من العقوبة.

وأوضحت الطفلة أن والديها منفصلين، وتعيش لدى زوجة والدها وجدتها، ولا يهتمان لأمرها، ما جعل ابن الجيران أيضاً يتمكن من اغتصابها، ولم تستطع الدفاع عن نفسها نظراً لصغر سنها.

حق إيمان

وطالبت الطفلة المتابعين بمساعدتها للحصول على حقها، وأنها لا تريد شيئاً سوى ذلك، وأن ما تعرضت له وهي ما زالت طفلة، ظلم كبير.

وأثارت قضية إيمان الرأي العام في المغرب، ودشن الناشطون هاشتاج #حق_ايمان مُطالبين بإنزال أشد العقوبات ضد عائلتها بتهمة التعنيف والاغتصاب.

إلى متى يتم قتل النساء؟

وجاء في أحد التعليقات: “إلى متى يتم قتل النساء في الشرق الأوسخ كل يوم. هنا لا تحتاج المرأة للخروج لتتعرض للتحرش أو الإغتصاب لأنها هنا وهي في بيتها في غرفتها نائمة أو مستيقظة على سريرها قد تغتصب ، تعنف ، تقتل، من عمها جدها أخاها والدها. من أشخاص يُقال عنهم مصدر امان في مكان يفترض أن يحميها “.

ونشر آخر فيديو سابق لإيمان وقال إنه بعد إنقاذها من محاولة انتحار. وعلق: “تعنيف، إغتصاب، محاولة انتحار – البنت المغربية الجميلة إيمان 13 سنة. تم إغتصابها من طرف عمها وإبن الجيران وتعرضت لكل أنواع (التعنيف الجسدي) من طرف “جدتها”. ابن الجيران خد سنة وطلع. العم والجد طلعوا براءة. وهذا فيديو استغاثة منها بعد محاولتها الانتحار”.

وعلقت أخرى: “طفلة عمرها 13 سنة بس وكل هالأشياء تسوت فيها، ولا ومن مين من عمها وولد جارتهم وفوقها البنت تبغا تنتحر الله يحرق كل مغتصب وأتمنى تكون الطفلة بخير أتمنى #حق_ايمان”.

وعبر آخر عن حزنه خاصة أن إيمان صغيرة في السن، وقال: “انتوا مستوعبين انها طفلة؟ كيف قادرين كل هذا يصير في طفلة ومحد قدر يأخذ حقها؟ الغصة اللي بصوتها آلمتني جدًا. الى متى يا متخلفين الانثى تعاني عندكم وسطكم وأمامكم ومحد يفتح فمه! أتمنى يؤخذ حق ايمان بأسرع وقت ممكن. #حق_ايمان”.

https://twitter.com/_theArtemis1/status/1365805763323715587

ونوهت أخرى إلى انتشار جرائم الاغتصاب والعنف ضد النساء، وكتبت: “كل يوم ضحية كل دقيقة ضحية تظهر ومابنعرف هل رح نكون بيوم نحن الضحايا القادمين ولا شو؟النساء ماعم يموتوا لا بحرب ولا بمرض ولا بأعراض خارجية النساء بيموتون في بيوتهم وهيدا الشيء للي عنجد محدا حابب يصدقوا أو يوقفه الكل عم يشتغل بكيف يخفي الجرائم”.

https://twitter.com/f871t/status/1365799893269417989

وطالبت روزان بتطبيق حكم الإعدام في كل من شارك في إيذاء إيمان، وكتبت: “يجب تطبيق الإعدام على عمها و ابن جيرانها وجدتها أيضاً، حتى يبقوا عبرة لكل مغتصب او متحرش او معنف”.

اغتصاب وحمل وإجهاض طفلة

وكانت وسائل الإعلام المحلية بالمغرب قد ضجت قبل أيام في قضية طفلة لا يتجاوز عمرها الرابعة عشر تحمل في أحشائها جنينا، وعندما قررت مصارحة والدتها بالأمر كانت “الفضيحة”.

وبدأت القصة منذ أكثر من أربعة أسابيع، عندما لاحظت والدة الطفلة انتفاخ بطن ابنتها بشكل غير طبيعي. وقد تطوّرت الأمور عندما أخبرت الطفلة والدتها بأنها تعاني من أوجاع لا تعرف أسبابها، لتقرر الأسرة نقلها إلى المستشفى، حيث أخبرتها المصالح الطبية أن الطفلة “حامل” في شهرها الرابع.

ونقلت صحيفة “هسبريس” عن مصادر مقربة من العائلة أن الطفلة المتفوقة دراسيا. تعرضت للاغتصاب من طرف مجهول قبل أن يباشر ابن عمتها الفعل الشنيع نفسه على قريبته بعد فقدان عذريتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن ابن عمتها يعاني من إعاقة ذهنية.

وقررت العائلة إخفاء الجريمة فلجأت إلى طرق تقليدية لإجهاض الجنين. فابتلعت الطفلة نباتات طبية عشبية.

وفتحت الشرطة تحقيقا في قضية تعرض الفتاة للاغتصاب المفضي إلى حمل. قبل أن تفقد الضحية جنينها، وجرى إلقاء القبض على المتهم الأول.

وحسب جمعية “ما تقيش ولدي”، فإن الطفلة فقدت جنينها بعد أسبوع واحد من كشف الطبيب.

اغتصاب وقتل الطفل المغربي عدنان بوشوف

منتصف يناير 2021، أسدل الستار على جريمة هزّت المغرب بعد اغتصاب وقتل الطفل المغربي عدنان بوشوف (11 عاما) .

وتعود الجريمة الى شهر أيلول/سبتمبر الماضي. حيث عُثر على الطفل عدنان جثة هامدة، بعد 5 أيام من الجريمة، في حي شعبي بطنجة حيث يعيش مع عائلته.

وكان المتهم أقدم على استدراج الطفل عدنان الى شقة يستأجرها بنفس الحي السكني، وقام بالاعتداء الجنسي عليه، ثم قتله في نفس اليوم. ودفن الجثة في محيط سكنه.بحسب المديرية العامة للأمن الوطني في المغرب.

إعدام المتهم الرئيسي

وقضت محكمة الاستئناف بمدينة طنجة المغربية. بإعدام المتهم الرئيسي بعدما أدانته بتهم “الاغتصاب والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد. وإخفاء جثة وتشويهها، والتغرير بقاصر وهتك عرضه بالعنف”.

في المقابل، قررت هيئة الحكم بالغرفة الجنائية الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة إدانة ثلاثة متهمين بأربعة أشهر حبسا نافذا، مع أداء غرامة مالية قدرها ألف درهم ( نحو 100 دولار)، وذلك بعدما تابعتهم النيابة العامة بجنحة عدم التبليغ.

وخلال جلسة النطقة بالحكم تعرض المتهم الرئيسي للإغماء، فيما كان لافتا، خلال كلمته الأخيرة أمام المحكمة، دفعه بشأن التهم الموجهة إليه، بكونه استدرج الطفل واختطفه من أجل طلب فدية، نافيا أن يكون قد أقدم على اغتصابه.

وأوقف المتهم الرئيس منتصف أيلول/سبتمبر، بعد بضعة أيام على الجريمة.

وكانت عائلة الضحية نشرت صورته بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما أبلغت الشرطة عن اختفائه.

كذلك نشر بعض رواد تلك المواقع مشاهد التقطتها إحدى كاميرات المراقبة، يظهر فيها الصبي عدنان بوشوف وهو يمشي برفقة شخص مجهول، تبين لاحقا أنه المتهم الرئيس.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *