لماذا طالب المصريون بإعدام أحمد موسى بوق النظام بعد وزير التعليم العالي؟!

0

أثار الإعلامي المصري أحمد موسى غضب الطلاب المصريين، بعدما وجه لهم اتهاماً بالخيانة على إثر مطالباتهم وزارة التعليم بالإبقاء على التعليم عن بعد. وتطورت إلى مطالبتهم بإقالة وزير التعليم العالي وإعدامه.

اعدام احمد موسى

ورداً على هاشتاج اعدام خالد عبدالغفار، الذي دشنه النشطاء مطالبين بإعدام وزير التعليم العالي، قال أحمد موسى إنه يجب إحضار الطلبة ومحاسبتهم.

وأضاف أحمد موسى خلال حلقته في برنامج “على مسؤوليتي” المذاع على قناة صدى البلد، أن على الدولة أن تقوم بالبحث عمن يطلق. الهاشتاغات على وسائل التواصل الاجتماعي، متهماً إياهم بالخيانة.

ورد الناشطون على أحمد موسى بتدشين هاشتاج اعدام احمد موسي، والتي سخروا خلالها من تصريحه، وعبروا عن غضبهم مما يحدث.

وجاء في أحد التغريدات: ” ثواني بنخلص مع عبد الغفار الاول”.

وصعد آخر مع أحمد موسى وكتب: ” اللي هيجي على السكة هيتعدم”.

الطلاب يصعدون: لا أحد يعترض طريقنا

وسخرت مغردة باسم إيمي وكتبت: ” بصوا من الآخر أي حد هيجي في سكتنا هنعدموا خلصانة فعل يبني الهاشتاج”.

وبدأت التعليقات باستخدام “الكوميكسات” تنهال، فكتب أحدهم: ” اجتمع المؤيدون والمعارضون في مصر على شيء، أنا في غاية السعادة”.

واستعان آخر بصورة الممثل محمد هنيدي وكتب: “أحسن أحسن”.

وبنفس الأسلوب “الكوميكس” كتب آخر: “إيه اللي عملته يا أحمد موسى، ده انت طحت بحفرة فيها مجانين”.

وعلق آخر: “أنا معرفش في ايه وهتعدموه ليه بس انا موافق”.

وسخر مغرد في تعليقه بـ”الكوميكس” وكتب: “أنا زيي زيك بالضبط، ببص لقيتهم بيقولوا #اعدام_احمد_موسي معرفش ده عمل إيه تاني؟”.

وباستخدام صورة الممثل الراحل طلعت زكريا، سخر آخر وكتب: “موافقون”.

وعلق مغرد باسم يوسف: ” اعدام موسى مطلب شعبي وجماهيري ولازم يتم فإذا أمر الشعب لازم الأمر ينفذ”.

ونشر محمود حسن صورة الإعلامي عمرو أديب، وكتب ساخراً: ” وانت كمان دورك جاي حتي لو عملت فيها ميت”.

تطبيل أحمد موسى

وكتب مصطفى حسن منتقداً وزارة التربية والتعليم: ” الوزارة تعرف أن الأبحاث أفضل من الامتحانات، لكنهم فاشلون في تحجيم الأبحاث. بحيث أن مسؤول السايبر لا يستطيع عمله، فقالوا نمتحن الطلبة ونريح رأسنا، يعني حين يتزاحم الطلبة في المترو وفي الكلية ويصابوا بكورونا ماذا سيحدث؟ ماشي يا مصر يا أم نت ضعيف ماشي”.

واتهم آخر أحمد موسى بالتطبيل لوزير التعليم العالي، وكتب: “احمد موسى مش خايف على حياة الطلبة ومش فارق معاه أهاليهم. وصحة 22 مليون مصري، فبيطبل لخالد عبد الغفار”.

واكتفت أخرى بالتعليق على الهاشتاج بعبارة: “ياريت والله”، في إشارة لتمنيها إعدام أحمد بالموسى بالفعل.

تامر أمين!

بينما طالب آخر بإيقافه كما حدث مع الإعلامي تامر أمين، وكتب: “أنا لستُ مع إعدامه، أنا مع إيقافه، تامر أمين وأحمد موسي”.

ووافقه آخر الرأي وكتب: “راح تامر أمين الدور عليك”.

واقترح آخر طريقة أخرى للتخلص من أحمد موسى، وكتب: ” ليس إعدام، بل يجب أن يضربه الشعب بالقبقاب على وجهه إلى أن يموت”.

إقالة وزير التعليم العالي

وكان هاشتاج إقالة وزير التعليم العالي قد تصدر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر قبل أسبوع، وطالب خلاله الطلبة بإقالة خالد عبدالغفار. بعدما أعلن أنه يتعين على الطلاب العودة للمعاهد والكليات لإجراء الامتحانات، بينما لا تزال جائحة كورونا تهدد الناس.

وأعلن عبدالغفار قرار استئناف الدراسة والامتحانات بالجامعات والمعاهد يوم السبت 27 فبراير، معتمدا في ذلك على قرار اللجنة العليا. لإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد.

ونفى عبدالغفار ما كان متداولاً من أن الامتحانات بالجامعات والمعاهد ستستبدل بالأبحاث أو بامتحانات إلكترونية.

وقال عبدالغفار إن بعض الجامعات فقط ستجري امتحانات إلكترونية إذ أنها مجهزة وقادرة على ذلك وأعلنت ذلك من قبل، بينما ستجرى. الامتحانات في المعاهد والكليات لأنه لا يرى سبباً مقنعاً لإجرائها بطريقة أخرى.

كما أعلن الوزير حينها استمرار تطبيق نظام “التعليم الهجين” الذي يمزج بين الحضور في أماكن الدراسة وبين التعليم عن بعد حسب جداول محددة.

أزمة كورونا والتعليم

وأكد الوزير في تصريحات له إن القرار الذي أعلنه يستند إلى خطة رسمت بالتعاون مع لجنة إدارة أزمة كورونا بوزارة الصحة.

وأعلنت الصفحة الرسمية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي عن اجتماعات دورية للاطمئنان على تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية. والنظر في مد البرنامج الزمني للفصل الدراسي الثاني لضمان استكمال الخطة الدراسية لكافة التخصصات العلمية.

وأثارت قرارات عبدالغفار غضب الطلاب وأولياء الأمور، الذين اتهموه بالاستخفاف بحياة الطلاب وعائلاتهم بسبب استمرار. تفشي وباء كورونا في مصر.

إعدام لميس الحديدي

وكانت الإعلامية لميس الحديدي قد دافعت عن الوزير وردت على الهاشتاج الذي طالب بإعدامه، وقالت: ” تحدثت الأسبوع الماضي. عن ظاهرة الهاشتاجات سواء التي طالت وزير التربية والتعليم ودعت لإعدامه وأنا شخصياً طلعلي هاشتاج اسمه إعدام لميس الحديدي”.

وأضافت خلال تقديمها لبرنامج «كلمة أخيرة»، المذاع عبر فضائية  on : “كأن الإعدامات شيء عادي، لهذا السبب رفضت فكرة الهاشتاجات. وعارضتها، لكن هذا القرار لصالح العملية التعليمية والطلبة والامتحانات ضرورية لتقييم أية عملية تعليمية”.

واستطردت: “من غير العدالة أن نوازي ونساوي بين طالب مجتهد وغير المجتهد أو طالب يذاكر وآخر قاعد في الكافيهات والمولات”.

وأشارت لميس الحديدي إلى أن طريقة التقييم الوحيدة هي الامتحانات، أما التقييم عبر الأبحاث لا يكون إلا في أيام الضرورة. مضيفة: “لكننا الآن في وضع مستقر وأرقام الإصابات معقولة، وإذا كانت الدولة ووزراتي التربية والتعليم والتعليم العالي قد تمكنتا في وقت. سابق من عقد امتحانات الثانوية العامة والجامعات بنجاح في وسط الأزمة لازم نثق فيها”.

ووجهت رسالتها للطلبة قائلة: “ليس من المعقول أن تعملوا هاشتاجات على السوشيال ميديا، هذا تضييع وقت، لو أردتم النجاح. من غير مذاكرة لا يجوز، هل تريدون تجهيز جيل قادر على الالتحاق بالعمل أم تريدون جيل طلبة وأطفال غير قادرين؟ إذا أردتم عمل ثورة في التعليم وتطالبوا. به يجب أن يكون لديكم قناعة أن الامتحان جزء رئيسي من التقييم والعملية التعليمية”.

الجدير بالذكر أن عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في مصر حتى الآن يبلغ 176943 حالة بينها 10250 وفاة و136889 شفاء.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More