AlexaMetrics الشيخة لطيفة ليست وحدها .. كشف فضيحة اخرى لحاكم دبي محمد بن راشد | وطن يغرد خارج السرب
مأساة الشيخة لطيفة ليست الوحيدة في الإمارات

الشيخة لطيفة ليست وحدها .. صحيفة بريطانية تفضح محمد بن راشد وتكشف تفاصيل اختفاء “شمسة”

كشفت وسائل إعلام بريطانية، تفاصيل فضيحة جديدة لحاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، مشيرة إلى أن مأساة الشيخة لطيفة ابنة ابن راشد المحتجزة على يد والدها، ليست الوحيدة في الإمارات.

أميرات مختفيات

وقالت صحيفة “ذا إندبندنت” البريطانيةـ إن قصتها واحدة من قصص أخرى لأميرات مختفيات، مشيرة إلى أن لطيفة واحدة ممن سجلتها منظمات تدافع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير في العالم.

وذكرت الصحيفة أن أميرات أخريات مقموعات منهن الشيخة “شمسة” (39عامًا)، وهي شقيقة لطيفة.

ونبهت إلى أن حكم قضائي أكد بأنها اختطفت من بريطانيا عام 2000، لافتة إلى ذلك حين حاولت الهرب وهي في سن المراهقة، ولا يعرف مكانها وجودها منذ ذلك الوقت.

رسالة شمس

وقالت الصحيفة إنه وفي رسالة يعتقد أن “شمسة” كتبتها عام 2001 إلى محامي ببريطانيا: “أرسل (والدي) أربعة رجال عربا مسلحين للقبض علي”.

وأضافت: “أخذوني إلى بيت والدي في نيوماركت، وحقنوني وأعطوني أقراصًا”.

وأكملت الشيخة شمسة: “في صباح اليوم التالي، أخذوني في طائرة مروحية إلى الطائرة التي أخذتني إلى دبي”.

واستطردت: “أنا محتجزة حتى اليوم، لا أرى أحدا، حتى الرجل الذي تدعونه والدي”.

الأميرة هيا

ونبهت الصحيفة إلى قصة الأميرة الأردنية “هيا بنت الحسين”46 عامًا، وهي أصغر زوجات حاكم دبي الست.

وأشارت إلى أنها هربت في 2019 إلى بريطانيا رفقة طفليها “الجليلة” و”زايد”.

وقالت “هيا” إنها تخشى على حياتها وطلبت من المحكمة حماية ابنتها البالغة من العمر 11عامًا من الزواج القسري.

ونوهت إلى إعلان الأمم المتحدة أنها ستثير قضية الأميرة لطيفة مع والدها، الذي هو أيضا نائب رئيس الإمارات وأحد أغنى الأغنياء في العالم.

بيان السفارة الإماراتية في لندن

وأمس الجمعة، خرجت الإمارات عن صمتها بعد فضيحة الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي، محمد بن راشد التي أثارت جدلاً واسعاً خلال الأيام الماضية.

وقالت سفارة الإمارات في لندن إن الشيخة لطيفة آل مكتوم، وهي إحدى بنات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد، تتلقى الرعاية في المنزل. مضيفة أن التغطية الإعلامية لا تعكس الوضع الحقيقي.

وذكر بيان للسفارة نقلته وزارة الخارجية الإماراتية أن “عائلتها أكدت أنها تتلقى الرعاية في المنزل بدعم من عائلتها والأطباء. إنها تواصل التحسن ونأمل أن تعود إلى الحياة الطبيعية في الوقت المناسب”.

وكانت شبكة “بي بي سي” البريطانية قد نشرت، الثلاثاء، مقطع فيديو للشيخة لطيفة تقول فيه إنها محتجزة كـ”رهينة”.

والجمعة، طلب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان من دبي مزيدا من المعلومات حول وضع لطيفة ودليلا على أنها على قيد الحياة.

وعلق الخبير القانوني والمحامي الدولي الدكتور محمود رفعت، على التسريبات التي خرجت مؤخرا لابنة حاكم دبي الشيخة لطيفة وتكشف عن أن حياتها بخطر، وفجر مفاجأة صادمة عن سبب محاولاتها الهروب وكذلك سبب هروب زوجة محمد بن راشد الأميرة هيا بنت الحسين رفقة طفليها.

ويشار إلى أنه قبل يومين أكدت الأمم المتحدة، أنها تبحث مسألة احتجاز لطيفة آل مكتوم “35 عاماً” ابنة حاكم إمارة دبي . نائب رئيس الدولة محمد بن راشد، المختفية قسراً منذ سنوات.

كما أعربت بريطانيا، عن قلقها من تقارير تفيد باختطاف حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، لابنته لطيفة . وذلك وفق ما أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب.

الشيخة لطيفة اسقطت القناع

وقال محمود رفعت في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”أسقطت لطيفة بنت محمد بن راشد حاكم دبي . القناع الذي أنفق حكام الإمارات مئات المليارات لوضعه زيفا على وجههم القبيح. وجعلت الأمم المتحدة تستجوب الدولة رسميا.”

وتابع مفجرا مفاجأة صادمة عن الأسباب التي دفعت بالأميرة لطيفة لمحاولة الهروب أكثر من مرة . وكذلك الأميرة هيا التي نجحت بالهروب فعلا:” سبب محاولات هروب لطيفة وهروب زوجة حاكم دبي مع بناتها يتم التعتيم عليه وحان الوقت لتسليط الضوء عليه. وهو زنى المحارم بالأسرة”

وأول أمس، الأربعاء، قال  وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، إن الحكومة البريطانية قلقة من مقاطع الفيديو للأميرة لطيفة . وتريد أن ترى دليلا على أنها على قيد الحياة وبصحة جيدة”.

وأضاف راب: “يمكنك مشاهدة اللقطات فقط، ونرى أن هناك صوراً مؤلمة للغاية، وهو أمر صعب للغاية”.

وأشار إلى أن بريطانيا منزعجة منه وإن الأمم المتحدة ستتابع الأمر، مطالباً بدليل يثبت وجودها حية.

جاء ذلك، في أعقاب مقطع فيديو نشرته هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” للأميرة لطيفة، وهي تقول إنها رهينة . في فيلا تحولت إلى سجن.

منظمة العفو الدولية

وكانت منظمة العفو الدولية، قد أصدرت بيانا في سبتمبر/أيلول الماضي زعمت فيه أن الشيخة لطيفة محتجزة . في مكان غير معلوم، بعد القبض عليها أثناء محاولتها الهروب من الإمارات للمرة الثانية.

كما قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، في مايو/ أيار الماضي، إن السلطات الإماراتية عليها الكشف فوراً عن مكان . الشيخة لطيفة بن محمد آل مكتوم، ابنة حاكم دبي، وأن توضح وضعها القانوني.

وأشارت إلى أن عدم الكشف عن مكانها ومصيرها يعتبر “إخفاء قسريا” بالنظر إلى الأدلة التي تشير إلى أن آخر مرة شوهدت . فيها كانت السلطات الإماراتية تحتجزها.

تسريبات خطيرة بشأن الشيخة لطيفة

وفي سياق ذي صلة، قالت صحيفة التايمز البريطانية، إن التسريبات الأخيرة التي نشرت عن وضع الشيخة لطيفة تعتبر . إحراجاً جديداً للعلاقة الخاصة بين ملكة بريطانيا وحاكم دبي. الذي جمعت بينهما صداقة مركزها حب سباق الخيول.

وأنشأ حاكم دبي اسطبلات غودولفين، ولطالما شارك الملكة في مقصورتها الخاصة في سباقات الخيل. وقيل إن الملكة بعد . قرارات في محاولة اختطاف ابنتين من بناته قالت إنها ستتجنب التقاط صور معه.

وقالت الصحيفة، إن قرار المحكمة البريطانية العام الماضي عن محاولة الملياردير حاكم دبي اختطاف ابنتيه هدد بتوتر في . العلاقة بين بريطانيا والإمارات. وأثار أسئلة حول ما إذا ضحت بريطانيا بحقوق الإنسان لحماية حليفها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *