AlexaMetrics علي حميدة مطرب لولاكي التائب.. تبرأ من أغانيه وأنهى حياته بالحمد الله | وطن يغرد خارج السرب
علي حميدة مطرب لولاكي التائب هذه وصيته

علي حميدة مطرب لولاكي التائب.. تبرأ من أغانيه وأنهى حياته بالحمد الله ونطق الشهادتين وهذه وصيته

قال عادل نافع، ابن شقيقة المطرب المصري الراحل علي حميدة، بأن خاله قد تبرأ من الغناء قبل أيام من وفاته، يوم الخميس الماضي 11 شباط/فبراير 2021.

وقال عادل نافع خلال تصويره مقطع فيديو فوق قبر خاله الراحل، أنه كان يرفض سماع أغانيه في أيامه الأخيرة.

https://youtube.com/watch?v=kcDLoMEu4F4

وأوضح نافع بأنه مكث مع خاله 23 يوماً داخل المستشفى، لم يترك خلالهما أي فرض أو صلاة.

وقال بأنه في آخر أيامه كان دائم الذكر والدعاء لله، وأنه كان يطلب منه بشكل دائم أن يظل معه.

وتابع بأن خاله كان يرغب بأن يبقى قريباً من الله، وأنه تعلم منه ذلك لأنه كان يُذكر من حوله بالصلاة، وأنه كان حامداً شاكراً لله على الدوام.

وأظهر مقطع فيديو قام نافع بتصويره فوق قبر المطرب المصري الراحل وتم نشره عبر موقع تويتر، جلوسه على قبر خاله. ودعاءه له بالرحمة والمغفرة، ومطالبة المتابعين بالدعاء له.

هذا ونشر أحد المغردين عبر موقع فيس بوك حول وفاة حميدة منشوراً حول الفنان المصري وابن شقيقته عادل نافع وقال. :  “لاحظ نافع بعض الضيق والتعب على وجه خاله علي حميدة، لذا فقد حاول الترويح عنه”

ليس هذا وقت الاغاني

وتابع:” فطلب منه سماع أغنية له مسجلة بصوت إحدى معجباته أرسلتها له لسماعها فى فراش المرض، لكنه فوجيء به يرفض بشدة. حيث قال له “هذا ليس وقت أغاني.. وطلب منى تشغيل قرآن مجود بصوت الشيخ عبدالباسط”

وتضمن المنشور صورة منشور آخر لشهادة مرافق لعلي حميدة، قال فيها إنه بعد أن أدى صلاة العصر، وقرأ أذكار المساء. أنهى كلامه. بالحمد لله بعد أن نطق الشهادتين، وبعدها توفي.

وفي آخر أيامه، رفض الفنان المصري علي حميدة بقاءه في المستشفى، وفضل عودته إلى منزله في محافظة مطروح، من أجل أن يكون بجوار ذويه وأهله.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد استعدت بعلاج حميدة على نفقة الدولة المصرية، فيما فضل الرجل أن يظل ببيته.

وفعلاً كان يستقبل ضيوفه في منزله، الذي قام بوضع سرير طبي في الصالة خاصته، وفيها جهاز أوكجسين ومحاليل طبية.

حيث فضل الرجل هذا الاحتضان من الأهل والمحبين على المكوث في المستشفى.

وعانى حميدة في وقت سابق من فيروس سي، ولكنه تشافى منه بعد الحملة التي أطلقتها السلطات المصرية ضد الفيروس.

وبعدها ظهرت على الفنان المصري أعراض تعب ومرض، فذهب لمعهد ناصر ليتضح إصابته بسرطان الرئة والكبد، وتدهور كبير في صحته.

وفاة علي حميدة

وفارق المطرب المصري الشهير علي حميدة الحياة عن عمر ناهز 55 عاما، بعد صراع طويل مع مرض السرطان، الذي أصابه في الكبد والمرارة وامتد حتى الرئتين.

ونقل موقع “بوابة الأهرام” الحكومية عن أشرف زكي تفاصيل اللحظات الأخيرة بحياة حميدة الذي نهشه السرطان.

اللحظات الأخيرة بحياة علي حميدة

وتابع نقيب الفنانين أن الراحل عانى خلال الساعات الماضية من الألم بعد أن اشتد عليه المرض.

وكان عادل عطية ابن شقيقة الفنان على حميدة، قد وجه في وقت سابق اللوم لنقابة الموسيقيين عبر موقع “صدى البلد”.

وقال في رسالته ما نصه:”إنني الوم على نقابة المهن الموسيقية بعدم الاهتمام والتجاهل التام لأحد اعضائها الذين أثروا الحياة الفنية”

وتابع:”خاصة أنه يعانى من ضائقة مالية وليس هناك من يقف بجواره أو يساعده. وأهيب بكل محبى على حميدة محاولة إيجاد حل يمكن. أن ننقذه به وتتحسن حالته الصحية.”

وكان علي حميدة أصيب بوعكة صحية قبل نحو شهر دخل على إثرها أحد مستشفيات القاهر، قبل أن ينقل إلى مسقط رأسه بمحافظة مطروح. شمال غرب مصر.

معاناة علي حميدة والسرطان

وكشفت مصادر مقربة من الفنان علي حميدة، قبل أيام عن معاناته طوال السنوات الماضية من المرض، خصوصاً بعد تعافيه من فيروس سي. خلال الحملة التي أطلقها رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي لمكافحة الفيروس.

وتابعت المصادر بأن الفنان حميدة استقرت حالتها بعدها. ولكنه خلال الأيام الماضية، اشتد عليه التعب.

وعند عمل أشعة مسح ذري له، تبين أنه مصاب بورم سرطاني في الكبد والمرارة وامتد حتى الرئتين.

تدخل عاجل لانقاذ حياته

وقالت المصادر بأن الحالة الصحية للفنان علي حميدة استدعت نقله إلى معهد ناصر الطبي من أجل العلاج، على نفقة الدولة المصرية.

كما أكدت نفس المصادر بأن الحالة الصحية للفنان علي حميدة مقلقة وغير مستقرة.

وكان يعاني أيضا من صعوبة في النطق والطعام، بحسب “اليوم السابع”.

موضحة بأن حالته كانت تتحسن لأوقات قليلة ويقوم بتبادل أطراف الحديث مع من هم حوله، ولكنه بشكل عام في وضع متدهور.

من جانبه قال إسماعيل حميدة شقيق الفنان، بأن الأزمة الصحية لشقيقه بدأت بمشكلة في المرارة أدت لمتاعب مزمنة في الجهاز الهضمي.

وتابع خلال حديث له مع صحيفة “اليوم السابع” المصرية، بانه بعد عمل أشعة مسح ذري، تم الكشف عن وجود ورم صغير في الكبد والرئة.

من هو علي حميدة؟

ويشار إلى أن علي حميدة قام بالمشاركة في التمثيل في عديد من الأفلام وله أغاني شهيرة.

منها أغنية “لولاكي ما حبيت” التي لقت رواجاً واسعاً وحققت أعلى نسبة توزيع في مصر والوطن العربي نهاية الثمانينات من القرن الماضي.

وعلي حميدة هو ممثل ومغني مصري، وأحد أبرز مطربي موسيقى الجيل المصريين الذين ظهروا في عقد الثمنينات من القرن العشرين.

وحميدة أحدثت أغنيته الشهيرة “لولاكي” بقيادة موزع الموسيقى حميد الشاعري وفرقته بالعزف حين صدورها في عام 1988. ثورة كبيرة جدا في عالم الأغنية العربية لموسيقى الجيل.

وأحيت كيانه (وإعتُبر بـ نجاح تاريخي) حيث تمّ بيع أكثر من 6,000,000 نسخة في جميع أنحاء العالم الشرقي وكذلك الغربي.

واعتُبرت هذه الكمية الهائلة من البيع برقم قياسي لم يسبق له مثيل.

وأصدر علي حميدة بعد ذلك عدة البومات إضافية منها “كوني لي” و” ناديلي” وغيرها.

ثم توجه الفنان المصري للسينما للقيام ببطولة فيلم سينمائي له بعنوان “لولاكي” نسبة للنجاح المدمر الذي حققته هذه الأغنية.

الأمر الذي دفع شركة الإنتاج لصناعة هذا الفيلم وكذلك له فيلم آخر بعنوان مولد نجم.

ثم اختفى الفنان علي حميدة تدريجيا عن الأنظار ثم عاد في سنة 2000.

وظهر حميدة كضيف شرف في مسلسل ريح المدام، وكذلك مسلسل نسمة ونصيب سيت كوم (2009) ضيف شرف، فضلا عن غناء المقدمة والنهاية لمسلسل الهودج.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *