الشعب يريد إسقاط النظام السعودي.. هل تعصف ثورة محتملة بمملكة ابن سلمان وغروره؟

0

في حملة جديدة ضد سياسات ، القمعية ونظامه الديكتاتوري في المملكة. أطلق مغردون عبر موقع تويتر حملة الشعب يريد اسقاط النظام

الشعب يريد اسقاط النظام السعودي

ودشن المغردون وسماً بعنوان “الشعب_يريد_إسقاط_النظام_السعودي” غردوا خلاله بمئات التغريدات المنتقدة للأداء الحكومي في المملكة.

وسلطوا في تغريداتهم الضوء على العديد من القضايا الحساسة، الكفيلة بإشعال الثورة ضد محمد بن سلمان ونظامه.

ومن التغريدات التي رصدتها “وطن” حول الوسم ما قاله أحد المغردين: “أيها المواطن إلي متى تنتظر حريتك وقد خلقك الله حرًا في وجودك بهذه الدنيا.”

وتابع متسائلا:” كم من معتقل وكم من مظلوم وكم من جائع وكم من مفجوع وكم من عاطل. وكم من مريض وفقير في بلد قد أغنى جميع دول العالم بالخيرات وانت لم يترك لك هذا النظام الا العظام . بئس الحاكم”.

فيما ذهب مغرد آخر لسرد عدة تساؤلات تمثل المواطن السعودي في ظل فترة حكم ابن سلمان.

وقال في تغريدة نصها: “أين حقي في البترول أين حقي في السكن أين حقي في الوظيفة؟ أين حقي في حرية التعبير؟”

وأكمل تساؤلاته المشروعة من وجهة نظر أي عاقل منصف:” لماذا في آل سعود لا يوجد عاطل لماذا في آل سعود لا يوجد فقير. لماذا في آل سعود لا يوجد مستأجر لماذا في آل سعود لا يوجد موقوف خدمات”.

وكتب أحد النشطاء عبر الوسم معبرا عن مدى غضبه واستيائه من الأوضاع الراهنة بالمملكة:”الشعب في واد سحيق من القمع والكبت. والهموم والعوز والحال المضني الضارب في جذور الشعب المكلوم.”

وتابع:”والأسرة المالكة في قصورها العاجية تنهب ثروة الشعب وتطير بها إلى أوروبا وتنعم على ويلات الشعب وجراحه. ولهذا يحق ان يطالب الشعب بإسقاط هذا النظام دون تردد”.

وفي تفاعل منه عبر الوسم، كتب أحد المغردين معتبرا أن الثورة ضد هذا النظام واجب ويجب الإسراع بها: “هذا المفترض من شعبنا. بعد كل ما لاقاه من هذا النظام الفاسد المجرم.”

وأوضح:” المعارضون والنشطاء في الداخل والخارج وفروا لهذا الشعب من الوعي ما لم يوفره معارضون. أي نظام سياسي على وجه الأرض في العقود الأخيرة. الكرة في ملعبكم يا شعبنا.”

الراتب ما يكفي الحاجة

هذا ويشار إلى أنه قبل أيام، جدد رواد مواقع التواصل الاجتماعي في هجومهم على سياسات ولي العهد محمد بن سلمان. التي أدت لتفشي البطالة.

وعادوا التغريد على وسم “الراتب ما يكفي الحاجة”.

وتصدر الوسم في السعودية بعد تزايد شكاوى المواطنين من تقطع دفع الرواتب وارتفاع الأسعار في المملكة. وفق ما رصدته “وطن”.

وقال أحمد العبدلي: “#الراتب_مايكفي_الحاجة، خاصة رواتب #موظفي_البنود ضعيف مره اقل من مصروف الموظف الشهري بما يعادل ٣٥٠٠ شامل البدلات”.

وتابع: “حرام والله، اخصم منها الإيجار والقسط والفواتير والبنزين واغراض البيت ومستلزمات الأسرة ضعيف مره ما يغطي”.

بينما قال المعارض السعودي البارز سعد الغامدي: “حالة شعبنا من حيث ازدياد الفقر والبطالة محل استغراب. عند كثير من العالم؛ لكن الأغرب ما يرونه من سفهٍ في تبديد الأموال. مثل تمثال ذهبي ضخم يعطي للأمير بدر وتمثال ذهب لمغنية خليجية”.

وأضاف: “يعطى المغني الأمريكي ليل واين سيارة لامبورغيني وساعة باهظة الثمن استرضاء له”.

محمد بن سلمان سارق ثروة السعودية

من جانبها قالت المعارضة السعودية لينا الهذلول: “تجيني عشرات المناشدات اسبوعيا بسبب #الراتب_مايكفي_الحاجه. و قلبي محترق على حال الوطن”.

وتابعت: “مبس سارق ثروة البلد يشري فيها يخت ب ٥٠٠ مليون ، قصر ب٣٠٠ مليون ، لوحة ب٤٥٠ مليون الخ. و زيادة على ذلك يخنق الشعب بضرايب ولا حتى لها مقابل”.

وقال عبد الله الغامدي: “أول انطلاقة للهاشتاق الذي كشف عمق معاناة الشعب كان 2013، حقق أكثر من 18 مليون تغريدة. وكان من أكبرها في تاريخ المملكة ومن أبرزها حتى الآن”.

وتابع: “فكيف وضع الشعب الآن بعد الضرائب والرسوم وزيادة أسعار السلع هل انحلت المشكلة؟، الشعب. تزيد معاناته والدولة يزيد فسادها”.

مدير أجنبي وراتب لا يكفي

كما قال رامي حسن: “الخلل واضح المدير أجنبي والراتب لا يكفي والعقد قصير المدى تتوقع في لحظه يقول لك انتهى عملك”.

وأكمل: “يجب ان يكون هناك شرط جزائي غي حال استغنت الشركة عن الموظف السعودي بدون سبب والغاء. المادة ٧٧ التي ضد الموظف بكل محتوياتها”.

كما شارك الكاتب السعودي تركي الشلهوب عب رالوسم وكتب: “المواطن غارق في بحرٍ من الديون والقروض والرسوم وتكاليف المعيشة المرتفعة. وإيجار المنزل والضرائب ورغم كلِ هذا فإن #الراتب_مايكفي_الحاجة”.

الوسم تصدر منذ 2013

ويشار إلى أن وسم “الراتب ما يكفي الحاجة” ظهر لأول مرة في عام 2013، وكان أشبه باحتجاج شعبي أغضب السلطات. السعودية حينها، خاصة مع التفاعل الواسع الذي شهدته المملكة وفي أرجاء العالم أيضًا.

وعبر الوسم هاجم النشطاء النظام السعودي، ووصفوه بأنه “آكل لثروات البلاد، ومبدد لها في اللهو والعبث والمقتنيات. الخاصة والحروب العنجهية”.

حرب اليمن سبب الأزمة

وندد النشطاء بسياسة النظام التي جرت البلاد إلى حرب طويلة باليمن واستنزفت الثروات، مشيرين إلى إيداع المملكة. مطلع الشهر الجاري ملياري دولار لدى البنك المركزي التابع للحكومة اليمنية.

وأكدوا أن المواطن السعودي “أولى بأموال تلك الحرب” التي بدأت منذ سبعة أعوام.

وأشار النشطاء إلى صرف الأموال الطائلة في المقتنيات الخاصة مثل شراء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يختا. بحريا بنصف مليار دولار، ولوحة فنية بـ450 مليون دولار، وقصرا في فرنسا بما يقارب الـ300 مليون دولار.

ولفتوا إلى واقعة إهداء رئيس هيئة الترفيه بالسعودية تركي آل الشيخ، تمثالا من الذهب للأمير بدر بن عبد المحسن، فضلا عن الهدايا التي تقدم إلى الفنانين والمغنين، مثل حصول المغني الأمريكي ليل واين على سيارة لامبورغيني. وساعة باهظة الثمن.

وأكد النشطاء أن تلك المنح والعطايا هي في الأصل من أموال الشعب وثرواته، التي استولت عليها الأسرة الحاكمة. واعتبرتها ملكية خاصة بها تبددها بسفه، فيما يزداد المواطن السعودي فقرًا وبطالة.

وحذر النشطاء من أن استمرار النظام السعودي في سياساته الاقتصادية، ومنع الشعب من حقوقه. سيؤدي إلى إشاعة الغضب والنقمة وسيسهل له دواعي الثورة عليه.

مظاهرات في السعودية

وقبل أسابيع، شهدت مدينة بريدة في منطقة القصيم وسط السعودية تظاهرات غاضبة بسبب السياسات الاقتصادية. التي أدت إلى تفاقم البطالة والفقر في المملكة.

إضافة إلى الضرائب والحجر المفروض، في ظل سياسات اقتصادية غير ناحجة للنظام السعودي. عوامل اجتمعت على المواطن السعودي. دفعت بهؤلاء للخروج في تظاهرات رفضا للسياسات الاقتصادية، واحتجاجا على الوضع الاقتصادي المتردي.

مدينة بريدة في القصيم وسط البلاد، شهدت لأول مرة تظاهرة غاضبة اجتمع فيها مئات الشبان، كسروا خلالها حاجز الخوف. وملؤوا الشوارع. وتحدوا اجراءات الحظر المفروضة لايصال رسالتهم الرافضة للواقع المعيشي الصعب.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More