المسكوت عنه بالإمارات.. شاهد ما قالته آلاء ابنة المعتقل محمد الصديق وفضحت ابن زايد

1

في فضيحة دولية لولي عهد أبوظبي والحاكم الفعلي للإمارات الشيخ محمد بن زايد، نشرت شبكة “بي بي سي” عربي مادة مصورة حول حقوق الإنسان بالإمارات. وحوار مع آلاء ابنة المعتقل الإماراتي محمد الصديق.

وكانت الناشطة الحقوقية الإماراتية آلاء الصديق ضيفة “بي بي سي” للحديث حول حقوق الإنسان في بلادها.

وتحدثت آلاء الصديق خلال الفيديو الذي نشرته بي بي سي، حول والدها محمد الصديق المعتقل لدى السلطات الإماراتية منذ العام 2013.

وقالت:” أنا والدي تقريباً لم أستمع لصوته من العام 2013″.

وتابعت آلاء في حديثها بالتقرير: “الانفتاح على المجتمعات الأخرى شيء رائع، فيه فرصة كبيرة لتبادل المعرفة والتعرف على الآخر”

وأوضحت:” أما آلية هذا الأمر، لم يكن هناك استشارة للشعب، والانسان حين لا يُشرك ولا يؤخذ برأيه يبدأ يعارض”.

وأضافت ابنة المعتقل محمد الصديق متحدثة حول ما حصل مع والدها قائلة :”عدد من المواطنين طالبوا بتعديلات في مارس 2011. ووقع تقريباً 133 على هذه العريضة من مختلف التوجهات،”

وطالب هؤلاء حينها ـ بحسب آلاء ـ الحكومة بوجود برلمان حقيقي يكون فيه تمثيل للشعب حقيقي والانتخابات كاملة.

ولكن ردة فعل الحكومة الإماراتية على هذه العريضة كان باعتقال كل المشاركين فيها.

وأوضح التقرير بأن والد كان ينتمي لحزب الإصلاح الذي تعتبره السلطات الإماراتية حزباً إرهابيا.

وتم اعتقاله 2013، ومعه عشرات آخرون اتهمتهم الحكومة بمحاولة الانقلاب عليها.

وتابعت آلاء حول ظروف الاعتقال التي تعرض لها والدها: “والدي تعرض لأنواع مختلفة من الظلم، منها أنه منع من في جامعة الشارقة.”

كما تم منعه من السفر وتم سحب جنسيته، وبعدها خيّ بين البقاء بالإمارات وبين الترحيل لأي دولة ثانية.

وتتابع ابنة محمد الصديق:”فاختار البقاء بالإمارات وبعدها تم اعتقاله.”

وزادت: “وبعدها موجة الاعتقالات بدأت لجميع رفاقه من أعضاء دائرة الإصلاح، والمحاكمة له كانت في 2013. بعد فترة طويلة من الاختفاء القسري بالسجون. وتعذيبهم وانتزاع اعترافات وتوقيعات منهم تحت التعذيب”

سأقتلك ووضع المسدس في رأسي

وأضافت آلاء أن والدها خرج بالمحكمة وقال هناك شخص ضربني ضرب مبرحاً على وجهي وقال لي ساقتلك، ووجه المسدس لرأسي.

وكانت هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية قد اتهمت في تقرير لها نشرته في عام 2020، السلطات الإماراتية بإظهار ما وصفته بالاستخفاف الخطير بسيادة القانون خلال العام 2019، فيما تستمر باحتجاز العديد من الناشطين.

وأوضحت آلاء أن هناك حالة ” انهيار حاد في مجال الحريات والتعبير بالإمارات بدأ بإصدار قانون الجرائم الالكترونية في العام 2012.

وأشارت إلى أن هذا القانون يجرم جميع أشكال الانتقاد السلمي للحكومة باستخدام منصات ومواقع التواصل الاجتماعي.

إلى جوار قانون آخر وهو قانون مكافحة الجرائم الإرهابية، والذي تم تحديثه عام 2014، ويشمل عقوبة الاعدام، وقد يعدم الإنسان وهو بريء.

وأردفت “وهذا الأمر يتوضح بالاعتقال الذي واجهه ناصر بن غيث في العام 2015 وأحمد منصور، وهم كانوا معتقلين سابقين. ولما خرجوا واصلوا نضالهم وعملهم وتمت إعادة اعتقالهم.

وتابعت: “الإمارات يغيب فيها أي منفذ حقيقي لإيصال الرأي بشكل ممنهج، دائماً يقال أن مجالس الشيوخ مفتوحة، ولكن إن كانت. مجالس الشيوخ فعلاً مفتوحة، فمن يسمح له بالدخول لها”.

ردود وتعليقات على حديث آلاء الصديق

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع حديث الناشطة الحقوقية الإماراتية آلاء الصديق.

وعلق عديد منهم بتعليقات منتقدة لهذا الاستبداد الذي تمارسه الإمارات ضد مواطنيها.

وقال أحد المغردين حول الموضوع ما ّه “المواطن عندهم ماله حق مستعبد ماله رأي اذا عارض مسؤول صغير يسجن او ينفى”.

أما مغرد آخر فقال معلقاً حول الأنظمة العربية واستبدادها: “بعض الأنظمة العربية تتميز برفض الرأي والرأي الآخر واعتقال كل من يعارضها أو يخالفها في الرأي”

وتابع:”هذا النموذج من الديكتاتورية جل الأنظمة العربية متفقة عليها وموثقة لدى هيئاتها الرسمية”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمد يقول

    ما حرب الاوطان الا من يسمون انفسهم معارضين..معارضين على اشياء أخي حريه مثل العراق او ديمقراطيه مثلليبيا ام فوضى وانقسام مثل سوريا والصومال ام تشنح مثل تونس…هذا ما يريدونه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More