سعد الجبري ذراع محمد بن نايف في ورطة جديدة بمالطا .. هذا ما حدث معه

0

فتحت السلطات المالطية، تحقيقاً في التهم التي تلاحق المسؤول السعودي السابق بجهاز الاستخبارات سعد الجبري ذراع الأمير محمد بن نايف، بعد حصوله على جنسية مالطا.

وقال موقع “تايمز أوف مالطا” في تقرير نشره إن الحكومة المالطية تبحث حالياً في الاتهامات التي تلاحق الجبري بالاختلاس.

وجاء في التقرير أن الجبري ظهر مجدداً في أحدث قائمة منشورة للمواطنين المالطيين الجدد بعد شراء جواز سفر. فيما يواجه اتهامات من 10 شركات سعودية حكومية بأنه ساعد في اختلاس أكثر من مليار دولار.

كان الجبري قد استطاع الهرب الى كندا؛ خوفاً من اعتقاله من قبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وذلك بعد حادث مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية.

الجبري ذراع محمد بن نايف

قالت الصحيفة أيضاً، إن الجبري سبق أن عمل كبيرَ مساعدي الأمير محمد بن نايف الذي كان ولياً للعهد حتى عام 2017.

جاءت الاتهامات بالفساد، بعدما كشفت صحيفة وول ستريت جورنال، أن الجبري كان يدير عدداً من المسؤولين السعوديين. كانت السلطات اتهمتهم بإهدار 11 مليار دولار أمريكي من أموال الحكومة من صندوق تابع لوزارة الداخلية، خلال فترة تولي محمد بن نايف المنصب هناك. وفق ما نشر موقع “عربي بوست”.

في حين أنه بعد رفض الجبري العودة إلى السعودية لجأت السلطات إلى اعتقال أبنائه، حيث كشفت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية. عن صدور حكم بالسجن ضد ابني ضابط المخابرات السعودي السابق سعد الجبري، عمر وسارة، بعد محاكمتهما “سراً” بالمملكة، وإدانتهما بتهمة غسل الأموال والتآمر ومحاولة الهروب.

حيث نقلت الصحيفة في تقرير صدر مؤخراً، عن خالد الجبري، الابن الأكبر لسعد الجبري، قوله إنّ “عمر (22 عاماً) وسارة (20 عاماً). أدينا بمحاكمة سرية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وحُكم عليهما بالسجن تسع سنوات وستة أعوام ونصف على التوالي”.

كما أضاف الجبري الابن، أن المدعي العام السعودي “لم يقدم أي دليل مباشر على ارتكاب شقيقيه هذه الجرائم. وأن المحامي الذي تم تعيينه لتمثيلهما لم يُسمح له بمقابلة موكلَيه في أماكن احتجازهما غير المعلنة”.

اعتقال الأبناء للضغط على الجبري

من جهتها، اعتبرت الصحيفة أنّ الموقف السعودي من الشابين عمر وسارة يدل على أن ولي العهد محمد بن سلمان، يستخدمهما للضغط. على والدهما للعودة إلى السعودية، وهو الذي يعيش في مدينة تورونتو الكندية، التي اختارها منفى له.

كان أبناء الجبري من بين الأهداف الأولى لمحمد بن سلمان الذي وصل إلى السلطة في 21 يونيو/حزيران 2017، بعد عزل ولي العهد الأمير محمد بن نايف.

وتم توقيف ابني الجبري بمطار الرياض في ذلك اليوم أيضاً، ومُنعا من السفر بينما كانا في طريقهما إلى مدرستهما بالولايات المتحدة، حيث كان يعيش والدهما.

إلا أنه تم اعتقالهما في مارس/آذار 2020، وهو ما اعتبره رجل الاستخبارات السابق محاولة لابتزازه من أجل العودة إلى المملكة. وسعد الجبري هو مسؤول أمني سعودي سابق وكان الساعد الأيمن للأمير محمد بن نايف.

واشنطن تكنّ له كل الإحترام على جهوده

وقال مسؤول كبير في الخارجية الامريكية إن الوزارة سترسل توضيحا لنظيرتها السعودية حول محاكمة أبناء الجبري. وستعرب عن مخاوفها من استمرار القضية بهذا السياق.

واستدرك إغناطيوس بالقول؛ إن ما قد يجعل بايدن حذرا بالتعامل مع هذا الملف. هو أن قضية الجبري بدأت في عهد ترامب، وهو ما يعني أنها ليست تحديا مباشرا للرئيس الديمقراطي من قبل السعودية.

تقول الصحيفة؛ إن أحد الأسباب التي ستدفع واشنطن للتحرك لصالح الجبري. هو أن رجل الاستخبارات الرفيع يُنسب إليه الفضل بإنقاذ أرواح آلاف الأمريكيين. من خلال إحباط هجمات “إرهابية” في الحقبة التي عمل فيها في وزارة الداخلية تحت إمرة الأمير محمد بن نايف.

وفي تموز/ يوليو الماضي، بعث أربعة من أعضاء مجلس الشيوخ رسالة إلى ترامب، دعوه فيها إلى التدخل من أجل حل أزمة الجبري.

ونشرت واشنطن بوست نص الرسالة التي جاء فيها :” “نعتقد أن الولايات المتحدة لديها التزام أخلاقي تجاه الجبري، وفعل ما في وسعها للمساعدة بضمان إطلاق سراح أطفاله”.

استدراج ابنة الجبري

ورفع رجل الاستخبارات السعودي السابق، سعد الجبري، دعوى قضائية جديدة ضد ولي العهد محمد بن سلمان. متهماً إياه بمحاولة استدراج ابنته. وذلك وفق ما أعلنت صحيفة كندية.

وقالت صحيفة “تورنتو ستار“، إن الجبري رفع قضية جديدة في واشنطن أكد فيها أن السلطات السعودية حاولت. استدراج ابنته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول حيث قتل جمال خاشقجي.

وجاء في نص الشكوى: “إذا بدت الادعاءات خيالية، فإن ذلك لأنه يصعب فهم أعماق فساد المتهم محمد بن سلمان. والرجال الذين فوضهم لتنفيذ ما يريد”.

وتابع أن “عملاء ابن سلمان سعوا لاستدراج ابنته حصة إلى القنصلية السعودية في إسطنبول حيث كانت تعيش،. في أيلول/ سبتمبر 2018”.

وأشار إلى أن أحد مساعدي ابن سلمان حاول الضغط على زوجها، سالم المزيني، الذي كان في السعودية. لحملها على تجديد جواز سفرها والعودة إلى المملكة.

محاولة اغتيال فاشلة

واتهم الجبري ولي العهد السعودي بمحاولة اغتياله عبر إرسال فريق أمني إلى كندا، على طريقة اغتيال الكاتب جمال خاشقجي في إسطنبول.

وكانت محكمة أمريكية وجهت في تشرين أول/ أكتوبر الماضي، مذكرة مثول لولي العهد السعودي، عبر تطبيق واتساب، بشأن قضية الجبري.

وانتقد محامي ابن سلمان إرسال مذكرة الاستدعاء عن طريق واتساب. قائلا؛ إن ذلك ينتهك القانون السعودي. لأن الرياض “ليست طرفا في أي معاهدات دولية تسمح بالقيام بمثل هذه الإجراءات عبر البريد أو واتساب”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More