هل ستسمح قطر بشراء وشرب الخمور في كأس العالم 2022؟

2

بينما يقترب موعد كأس العالم المنتظر في 2022، لطالما طاردت مسألة في هذا الحدث العالمي المنظمين القطريين.

ومنذ فازت قطر الدولة المسلمة المحافظة بحق استضافة البطولة في العام 2010، والتساؤلات تتوالي حول أنه إذا كانت السلطات القطرية. ستسمح بشرب الخمور وشرائها في هذا الحدث العالمي أم لا.

وفي هذا السياق يرجح جايمي بايروم، رئيس شركة “ماتش هوسبيتاليتي” متعهدة خدمات بطولة كأس العالم  المرتقبة بقطر. خلال إطلاق حزم المسابقة اليوم الاثنين، أن يتمكن الناس من شرب الكحول خلال البطولة.

وبحسب ما ذكره بايروم فستكون المشروبات الكحولية متاحة لمشجعي كرة القدم الحاضرين في الملاعب القطرية.

وربط رئيس شركة “ماتش هوسبيتاليتي” ذلك بشرط، وهو شراء حزم مقصورات الضيافة التي عادة ما تكون تكلفتها عالية.

كما أوضح جايمي بايروم أنه يتوقع ذلك، استنادا إلى القرارات التي يتخذها الآخرون- سنلتزم دائما بالطبع بأي قرارات، ومهما كانت القوانين التي يتم إصدارها.

وأضاف:”بالتأكيد في هذه المرحلة نخطط لأن نكون في وضع يسمح لنا بتقديم المشروبات الكحولية ضمن برنامج ضيافتنا”.

وقدمت الشركة التي يرأسها  جايمي بايروم، عروضها لكأس العالم، وقالت إن أفضل هذه العروض هو صندوق “بيرل لاونج” (صالة اللؤلؤة). في استاد لوسيل الذي يتسع لثمانين ألف متفرج.

كما لفتت إلى أنه سيضم “مختصين في الخلطات الكحولية، وخيارات من الشامبانيا، السقاة، والمشروبات الفاخرة”، من دون تحديد الأسعار.

ومعروف أن عمليات شراء الخمور في قطر تخضع لرقابة الدولة بشكل صارم.

حيث يسمح فقط لعدد محدد من الحانات والمطاعم التابعة للفنادق الفاخرة بتقديمها.

أما فيما يخص البيع فهو محصور بمتجر واحد خاضع لسيطرة السلطات مع ضرورة حيازة المشتري لترخيص.

وشرب الكحول في الأماكن العامة جريمة في قطر، كما لا يوجد أي تسامح في حال القيادة تحت تأثير الكحول.

منطقة المشجعين الرطبة

وكان لقطر تجربة مع “منطقة المشجعين الرطبة” خلال كأس العالم للأندية في كرة القدم عام 2019. عندما تم السماح للجماهير بتناول المشروبات الكحولية في موقع على مشارف الدوحة. بلغت تكلفة الجعة حوالي 7 دولارات، وكانت مرضية للجماهير.

وقال أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي آنذاك إن “الكحول ليس جزءا من ثقافتنا، لكن الضيافة بلى”.

ولن تكون هناك منطقة للمشجعين في كأس العالم للأندية هذا العام والتي تنطلق الخميس المقبل، جراء إجراءات الوقاية الصارمة من فيروس كورونا.

الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم قطر 2022 ناصر الخاطر

وكان مسؤول في اللجنة المسؤولة عن تنظيم نهائيات في قطر، قد قال إن الدولة الخليجية تدرس خيار اعتماد. “أماكن مخصصة” خلال البطولة التي تتوقع قدوم نحو مليون مشجع من الخارج لمتابعتها.

وقال الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم قطر 2022 ناصر الخاطر خلال جولة للصحافيين في ستاد الجنوب بمدينة الوكرة، إن. “قطر بلد محافظ، بلد متواضع. الكحول ليست جزءا من ثقافتنا، لكن الضيافة هي كذلك”.

وتابع الخاطر “الكحول بطبيعة الحال متوافرة هنا، لكنها ليست متوافرة بالسهولة ذاتها كما في أماكن أخرى في كأس العالم.  نريد أن نتأكد أنها ستكون متوافرة للمشجعين الآتين من الخارج والراغبين بتناول المشروب”.

وتابع “نحاول التوصل الى تجهيز أماكن مخصصة تتوافر فيها الكحول، خارج إطار الأماكن المعتادة”.

وتجيز قطر لغير المقيمين استهلاك الكحول في بعض الحانات والمطاعم التابعة لعدد من الفنادق، وتباع بأسعار مرتفعة نسبيا مقارنة بدول أخرى.

مشجعين ثملين

وردا على سؤال عن احتمال تسبب مشجعين ثملين باضطرابات وسبل التعامل معها، قال الخاطر “طالما كان المشجعون سعداء. لا مشكلة لدينا”.

لكنه أشار الى أن السلطات “وضعت خططا تحسبا لذلك، أجهزتنا الأمنية تعمل عن كثب مع السلطات. في الدول المختلفة التي عادة ما تتأهل منتخباتها الوطنية إلى نهائيات كأس العالم”.

وشدد الخاطر على أن السلطات تتحضر أيضا لاحتمال إثارة المشجعين المشاغبين المعروفين بـ “هوليغنز” مشاكل على هامش البطولة. على رغم إقراره بأن هذه الظاهرة شهدت تراجعا كبيرا في الأعوام الماضية.

وأوضح أن الشغب “في نهائيات كأس العالم تراجع بشكل جذري. رأينا مونديال 2018 في روسيا، لم تحصل أي مشكلة على الاطلاق. في البرازيل في العام 2014 لم تكن ثمة مشكلة شغب بالشكل المتعارف عليه”.

وتابع “نحن بلد صغير لكننا نتمتع بالأعداد المطلوبة لإبقاء بطولة كأس العالم آمنة، ما رأيناه هنا هو احتمال حصول. مناوشات بين المشجعين نظرا الى حجم البلاد، وتواجد العديد من المشجعين في المكان ذاته”.

وتوقع الخاطر أن تستقطب نهائيات كأس العالم، والتي ستكون الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، “أكثر بقليل من مليون مشجع”. مؤكدا أن بلاده سترحب بكل المشجعين الراغبين بالحضور إليها على اختلافات ميولهم الجنسية وانتماءاتهم الدينية والعرقية.

وشدد المسؤول القطري على “طمأنة كل مشجع، من أي جنس كان، من أي توجه جنسي، دين، عرق، أن قطر هي أحد أكثر الدول أمانا في العالم، وسيكون مرحبا بهم هنا”.

وتابع “سلامة وأمان كل مشجع هي ذات أهمية قصوى بالنسبة إلينا، ثمة الكثير من التدريب المخصص لعناصر الأمن لضمان أن الاختلافات. الثقافية ينظر إليها من هذا المنظار”، لكنه شدد في المقابل على ضرورة احترام الثقافة المحلية وأن إظهار العواطف في الأماكن العامة “ليس جزءا من ثقافتنا، وهذا ينطبق على الجميع”.

وفرضت قطر اعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير 2019 زيادة ضريبية قدرها مئة بالمئة على الكحول.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Bassam Fayad يقول

    على اختلافات ميولهم الجنسية!!!!!!!!!!!!!
    وشدد المسؤول القطري على “طمأنة كل مشجع، من أي جنس كان، من أي توجه جنسي!!!!!!!!
    هل هذا يعني أننا سنرى وسنشاهد أحفاد قوم لوط في الدوحة خلال فعاليات كأس العالم في قطر مراعاة للميول الجنسية إضافة للمشرويات الكحولية السابقة الذكر؟؟؟؟؟؟ وما رأي مولانا مفتي الناتو الشيخ العلامة القرضاوي في ذلك؟؟؟؟؟؟؟

  2. هزاب يقول

    للعلم أي بلد يترشح لاستضافة كأس العالم !أو أية فعاليات رياضية دولية خاصة الدول العربية والاسلامية يلتزم بكراسة شروط وهي مشاركة اسرائيل وتقديم الخمور وتوفير الدعارة !والسماح للواط للأمانة وللتاريخ السعودية هي من استثنت من هذه الشروط في تنظيمها لكأس العالم للشباب عام 1989م وأصرت بالإعتذار عن التنظيم متى ما تأهل منتخب الكيان الصهيوني للبطولة ! والعربي الوحيد بل الأوحد الذي منع حضور النساء للملعب وبيع الخمور وتوفير خدمات الجنس هو الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز يرحمه الله الرئيس العام لرعاية الشباب وقتها! أما قطر فقد وقعت على بياض من زمان على كل ما يريده الغرب من ملف اسناد تنظيم مونديال 2022م ! فلا داعي لاستغفال الجمهور العربي! الحقائق لا بد أن تقال بعيدا عن حب وكره هذا او ذاك!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More