تفاصيل جديدة عن محاولة تسميم قيس سعيد .. مديرة الديوان الرئاسي فتحت الظرف وفقدت بصرها!

0

كشفت الرئاسة التونسية، تفاصيل جديدة بشأن محاولة تسميم الرئيس التونسي قيس سعيد بـ “ظرف مشبوه”، وصل إلى مكتبه قبل عدة أيام وأثار جدلاً حول حالته الصحية.

بدون عنوان المرسل

وقالت الرئاسة التونسية في بيان صحفي: “تلقت الرئاسة يوم الإثنين 25 كانون الثاني/ يناير 2021 حوالي الساعة الخامسة مساء. بريداً خاصاً موجهاً إلى رئيس الجمهورية يتمثل في ظرف لا يحمل اسم المرسل”.

وأوضحت الرئاسة التونسية، أن مديرة الديوان الرئاسي هي من تولت فتح الظرف ووجدته خالياً من أي مكتوب.

واستدرك البيان: “لكن بمجرد فتحها للظرف تعكر وضعها الصحي وشعرت بحالة من الإغماء وفقدان شبه كلي لحاسة البصر، فضلا عن صداع كبير في الرأس”.

ضحية أخرى

وأشارت إلى أن أحد الموظفين بكتابة رئاسة الديوان كان موجوداً عند وقوع الحادثة وشعر بنفس الأعراض ولكن بدرجة أقل.

وأضافت الرئاسة، أنه تم وضع الظرف في آلة تمزيق الأوراق قبل أن يتقرر توجيهه إلى مصالح وزارة الداخلية، متابعةً: “لم يتسن إلى حد هذه الساعة تحديد طبيعة المادة التي كانت داخل الظرف”.

وأشار البيان، إلى أنه مديرة الديوان الرئاسي توجهت إلى المستشفى العسكري للقيام بالفحوصات اللازمة، والوقوف على أسباب التعكر الصحي المفاجئ.

واستطرد البيان: “لم تقم مصالح رئاسة الجمهورية بنشر الخبر في نفس اليوم الذي جرت فيه الحادثة تجنباً لإثارة الرأي العام وللإرباك”.

واستدرك البيان: “لكن تم في المقابل تداول هذا الخبر في وسائل التواصل الاجتماعي لذلك وجب التوضيح”.

وطمأنت مؤسسة رئاسة الجمهورية الشعب التونسي بأن رئيس الجمهورية بصحة جيدة ولم يصبه أي مكروه.

وتوجه البيان، بالشكر للمصالح الأمنية المختصة وخاصة الإدارة العامة لأمن رئيس الدولة والشخصيات الرسمية على جاهزيتها وسرعة قيامها بالاختبارات اللازمة.

كما شكرت الرئاسة التونسية المصالح الطبية بالإدارة العامة للصحة العسكرية على تدخلها السريع.

وأعربت الرئاسة في المقابل عن استغرابها من مطاردة من تولى تناقل خبر محاولة التسميم هذه، عوض البحث عمن قام بهذه المحاولة البائسة.

الجدير ذكره، أن صمت الرئاسة التونسية السابق، أثار استغراباً واسعاً، خاصة وأنه لم يصدر عنها أي تعليق قبل صدور البيان السباق.

“استهدافا لتونس وشعبها”

وفي سياق ذي صلة، نقلت وكالة الأنباء التونسية، عن مصدر مسؤول لم تسمه، أن رئيس الحكومة هشام المشيشي اعتبر أن أي استهداف لشخص الرئيس إن تأكد يمثل استهدافا لتونس وشعبها.

وحسب المصدر المسؤول، فقد أكد المشيشي في اتصال هاتفي بالرئيس التونسي الوقوف إلى جانبه أمام أي محاولة استهداف.

الجدير ذكره، أن الجهات المختصة في تونس تواصل البحث للتأكد من حقيقة حادثة “الطرد المشبوه”.

نتائج التحقيق

بدوره، قال نائب وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس، محسن الدالي، إنه إلى حد اللحظة علمياً لم تقدم نتائج بعد تتحدث عن وجود مادة سامة أو غير سامة في الظرف المشبوه الخاص بالرئاسة.

وشدد الدالي، في تصريح صحفي على أنه إن وجد الظرف لأنه لم يتم حجزه بعد.

وأكد الدالي أنه تم الاستماع إلى عدة أطراف “شاهد أو مخبر” منذ ورود الحادثة للحصول على معطيات أكثر.

الأمن الرئاسي

وفي السياق، قال الوزير السابق والقيادي بحركة النهضة عبد اللطيف المكي إنه “مؤسف ما يحصل في البلاد.

وأضاف المكي: “الخبر كان يجب أن يتناول بطريقة أخرى من مصالح الأمن الرئاسي، والقضاء، والخبراء نظرا للاختصاص”.

وشدد على أن الخبر جاء عن طريق جهات سياسية ضعيفة وعن طريق إعلامي معروفة ارتباطاته.

واعتبر المكي أن الخبر أحدث قلقاً كبيراً بالبلاد وفي وضع سياسي دقيق، وشوه سمعة البلاد في الخارج.

وأضاف المكي: “نحن بين الخوف على رئيس الجمهورية والبلاد”.

وطالب المكي المصالح المختصة بالحديث عن المعطيات العلمية الدقيقة وتحميل كل جهة المسؤولية.

وأكمل المكي: “لا يجب أن يمر الخبر دون تحميل للمسؤولية في حال كان الخبر صحيحا أو لا، هذا لعب بالأمن القومي التونسي”.

الأمن القومي

من ناحيته، قال النائب عن “قلب تونس” فؤاد ثامر، إنه لابد من التحري لأن الموضوع يتعلق بالأمن القومي للبلاد”.

وعبر ثامر، عن إدانته للعملية، بالقول: “في حال تأكدت وهو أمر خطير جدا ولكن علينا انتظار التحقيقات وكان على رئاسة الجمهورية التوضيح، هي فقط مصادر تتحدث عن الموضوع ولا وقائع رسمية”.

تضامن عربي

عربياً، أعرب أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، عن تضامنه مع الرئيس التونسي قيس سعيد على خلفية الحادثة المتعلقة بمحاولة تسميمه.

وقالت رئاسة الجمهورية التونسية، إن قيس سعيد تلقى اتصالاً من أمير دول قطر، الذي أعرب عن تضامنه الكامل مع تونس ورئيسها إثر الحادثة المتعلقة بمحاولة تسميمه.

وأوضح البيان أن الرئيس التونسي بدوره أعرب عن قائق شكره وتقديره لأمير قطر وطمأنه على صحته.

وفي السياق، تلقى الرئيس التونسي اتصالاً هاتفياً من رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج.

وعبر السراج، عن تضامنه مع تونس وشعبها إثر محاولة التسميم التي تعرض لها رئيس الجمهورية.

ورد الرئيس التونسي حسب بيان رئاسة الجمهورية التونسية بالتعبير عن جزيل “الشكر للسيد فايز السراج على هذه المبادرة”.

ونوه قيس سعيد في المكالمة بما يجمع تونس وليبيا من روابط مشتركة، وأكد على أهمية بلوغ درجة التكامل المنشود بين البلدين على جميع الأصعدة.

وأكد سعيد على ضرورة تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها خدمة لمصلحة الشعبين الشقيقين وتلبية لتطلعاتهما نحو مستقبل مشترك أفضل.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More