شاهد ما حدث مع عبير موسى داخل برلمان تونس عندما استفزت أحد النواب ليضربها وتصوره 

0

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، بمقطع فيديو أثار تفاعلاً واسعاً، يوثق ما فعلته النائبة بالبرلمان التونسي . مع أحد زملائها النواب، ومحاولاتها استفزازه للاعتداء عليها ثم استغلال الواقعة ضده.

عبير موسى وسيف الدين مخلوف

وأظهر المقطع المتداول والذي رصدته (وطن)، قيام النائبة التونسية عبير موسى رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس. بتوجيه عبارات وكلمات إلى النائب ، الذي أخد منها هاتفها ولم يدخر جهداً بتوجيه كلمات التوبيخ والاحتقار إليها، دون أي اكتراث منها.

وعملت عبير موسى خلال هذا الموقف على تصوير النائب وهو في غضبه، محاولة جره إلى مربع الاعتداء عليها أمام الكاميرات. ولكنه كان واعياً لما يجري ولم يخش من الكاميرات وقال لها استمري بالتصوير.

وقال سيف الدين مخلوف: “تصوريني أنا، أنا ما خفت من سيدك يا مجرمة، ليش تصوري فيا؟”.

ووجه النائب التونسي عبارات من الإهانة والشتم لعبير موسى، دون اكتراث من الأخيرة التي استمرت تقول له: “أعطيني تليفوني وباهي “حسناً”.

وهو يطالبها بأن تتركه وشأنه وتذهب من أمامه، ولكنها لم تذهب.

 عبير موسى ومخطط إسقاط تونس 

وشهد الشهر الماضي ديسمبر/كانون الأول 2020، قيام النائبة بالبرلمان التونسي ورئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس عبير موسى. والمعروفة بتلقي الدعم والأموال من أبو ظبي وتنفيذها أجندة إماراتية في تونس، مخططها لعمل بلبلة وفوضى في البلاد.

وجاء ذلك عبر دعوتها لوزير الشؤون الدينية أحمد عظوم، إلى الاستقالة من الحكومة؛ على خلفية اتفاقيات سابقة. زعمت أنه تم توقيعها بين وزارة الشؤون الدينية التونسية واتحاد علماء المسلمين الذي أسسه الدكتور والداعية الكبير يوسف القرضاوي، من أجل إعداد أئمة تونسيين.

وقام الحزب الذي تتزعمه عبير موسى بعمل وقفة احتجاجية في العاصمة التونسية، أمام وزارة الشؤون الدينية، مطالبين بوقف التعامل مع اتحاد العلماء المسلمين.

أنصار حزب موسى

واحتشد عدد من أنصار حزب موسى أمام مقرو زارة الشؤون الدينية، تلبية لدعوة أطلقتها مركزية الحزب. طالب فيها مناصريه بالتظاهر والضغط من أجل وقف التعامل مع ما وصفوه بالـ”المنظمات المشبوهة”.

وهتف أنصار الحزب المشبوه وقتها و المدعوم من أبوظبي، بشعارات مناهضة لحركة النهضة، من بينها: ”لا لإرهاب الإخوانجية، تونس دولة وسطية“.

كما شملت الهتافات سبابا للقرضاوي “ياقرضاوي يا جبان.. نساء تونس لا تهان“، و“يا عظوم استقِل، أخرج شعبك من الضيم“.

وتوجه عبير موسى الاتهامات لاتحاد العلماء المسلمين فرع تونس، بقيامه بدورات تكوينية “متطرفة”، تتعارض مع مدنية الدولة التي وقع إقرار مبادئها في الدستور التونسي، حسب زعمها.

وترى موسي أن هذه الأنشطة التي مارسها الاتحاد تم التنسيق فيها مع وزارة الشؤون الدينية.

وقالت النائبة التونسية المدعومة من أبو ظبي خلال الاحتجاجات، إن “الإخوان دبروا أمرا بليل ضد الشعب التونسي باتفاقهم مع القرضاوي. ونصبوا خريجي اتحاد القرضاوي أئمة في المساجد، ويستخدمون الدولة التونسية لتمرير اتفاقيات مع القرضاوي”.

وقام حزب عبير موسى  في وقت سابق من العام الماضي، برفع قضية جزائية ضد اتحاد علماء المسلمين- فرع تونس، مطالبا بتعليق أنشطته، لكنه خسرها.

وهاجم وزير العدل الأسبق القيادي البارز في حركة “النھضة” نور الدین البحیري، في مداخلة سابقة خلال جلسة مناقشة موازنة وزارة الشؤون الدينية. رئیسة كتلة الحزب “الدستوري الحر” عبیر موسي، التي وصفها بـ”ممثلة دولة في البرلمان”.

عبير موسى والحبيب بورقيبة

ودعا البحيري بسخرية النائبة عبير موسي إلى إزالة صورة الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، التي ترافقها أينما حلت واستبدالها بصورة “كل من محمد بن زاید (ولي عهد أبوظبي) ومحمد بن سلمان (ولي العهد السعودي.

ووجه البحيري الاتهامات لعبير موسي بالعمالة للإمارات، وقال: “بورقیبة كان قائداً وطنياً ولم یكن یوماً عمیلاً لدولة أجنبية كما تقومين أنت بهذا الدور”.

وتابع القيادي بحزب النهضة التونسي قائلاً: ”عبیر موسي لا علاقة لھا بتونس، فھي تستظل بظل الإمارات”.

عبير موسى والإمارات

وأضاف ساخراً أنه “لو أمطرت في الإمارات. فإن موسي ستلبس معطفاً في تونس” على حدّ توصيفه، ملمحاً إلى أن رئيسة “الدستوري الحر”. تتحرك وفق ما يحدث في الإمارات.

وكان وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم، قد نفى منذ أيام، حصول أي تعاون بين الوزارة واتحاد العلماء المسلمين.

وصرح عظوم أن وزارة الشؤون الدينية أبرمت عام 2012 اتفاقا مع اتحاد العلماء المسلمين لتكوين أئمة. لافتا إلى أن تنفيذ الاتفاق لم يتم، وأن التعاون اقتصر على ندوة وحيدة نظمت بين الطرفين عام 2013.

ويشار إلى أن هناك العديد من التقارير تحدّثت مؤخراً عن “علاقة بين النائبة عبير موسى ودولة الإمارات”.

خاصة في أعقاب محاولتها إدانة التدخل التركي في ليبيا دون إدانة التدخل الإماراتي.

كما ذهبت بعض التقارير إلى وصف موسى بأنها “نائبة الإمارات في مجلس نواب الشعب التونسي”.

وتعمل موسى بشكل مستمر على مهاجمة حزب النهضة التونسي، وبث صنوف من الفتنة بتشتيت الرأي العام التونسي.  وعدم الاعتبار لإرادة ورغبة الشعب التونسي الذي يستطيع ممارسة دوره الرقابي بالممارسة السياسية والانتخابية في الانتخابات التي تجري في البلاد.

كما تتورط موسى بعلاقات مشبوهة مع وكيل ، القيادي الفلسطيني المفصول من حركة فتح محمد دحلان. والذي يشرف بنفسه على العلاقة بينها وبين أبو ظبي، ويملي عليها التعليمات التي يجب عليها الالتزام بها، بما يخدم الأهداف الإماراتية بزعزعة الاستقرار التونسي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More