بعد قتل قمر على يد أشقائها .. رهف فتاة سعودية مهددة بالقتل وتستنجد!

"حياتها في خطر"

0

لم يكد السعوديون يستيقظون من صدمة جريمة قتل “قمر” ودفنها سراً على يد شقيقيها، حتى وجدوا أنفسهم أمام ضحية جديدة تدعى “”. بعد انتشار هاشتاج رهف مهددة بالقتل.

وكانت البداية حين كتبت فتاة تدعى “رهف” سلسلة تغريدات عبر “تويتر” قالت فيها إن حياتها في خطر.

رهف مهددة بالقتل

وكتبت رهف: “كنت أغسل الأواني، جاء والدي وطلب مني إحضار سكين”.

وتابعت رهف: “قلت لا يوجد سكين، فقال لي أحضري سكين وإلا نحرتك به”.

وأشارت رهف إلى أنها خرجت من المطبخ بعدها، مؤكدة أنها ليست المرة الأولى التي يقول بها والدها هذه العبارة.

وتابعت رهف: “حتى لو هدد ولم يفعلها، سيأتي يوم ويفعلها، لأنه دائماً يكررها”.

“سلاح غير مرخص”

واستطردت رهف: “أعيش بين أب وأم لو قلت لهم أريد شرب الماء، دعوا علي بالموت، وهددوني بالقتل”.

وكشفت رهف أن والدها يمتلك سلاحاً غير مرخص، وسبق أن أخبرها أنه سيقتلها ويرمي بجثتها في الجبال.

وطالبت رهف بإسقاط الولاية عنها، وكتبت: “لا يوجد نص شرعي موجود في كتاب القرآن يحرم تنقل المرأة واستقرارها، والسكن لوحدها”.

وتابعت: “لذا اسمحوا لنا بالاستقرار وتوقفوا عن الاستعباد، وألغوا بلاغات التغيب والعقوق، لو الوالدين أحسنوا معاملتنا. لم نكن نرغب بالخروج والابتعاد عنهم”.

وختمت رهف سلسلة تغريداتها بالقول: “لا أريد أن أنام في المنزل، ماذا أفعل، حتى أنني لا أملك النقود لطلب تاكسي”.

وأضافت: “أشعر بالخطر، في أي وقت سيتم قتلي، أبي نائم الآن ولكني لا أستطيع تحمل المزيد من التهديدات”.

ردود أفعال المغردين

ودشن المغردون هاشتاج #رهف_مهدده_بالقتل، والذي تصدر التريند الأول في السعودية.

وتباينت ردود الأفعال حول ما قالته “رهف”، فكتب ناشط: “النسويات لا تنتهي أفلامهن؟ هذه مشكلة الفراغ والصحة”.

ونصحها آخر بالقول: “أتمنى أن تتواصل مع الجهات الصحيحة أو تخرج من البيت بأي عذر وتروح لأقرب قسم”.

وتابع: ” كثير كانوا بمشاكل والحكومة ما قصرت، أما من تثير بلبلة عبر “تويتر” فهي تبحث عن الشهرة”.

وكتب آخر: “أغلب هاشتاقات التعنيف هم يتصيدون الأخطاء من بعض الجهلاء، ليسعوا لترويج لحرية مزعومة للمرأة”.

وتابع: الهدف من هذه الحرية هو إخراجها من سترها وعفافها وحجابها، المعنفات يوجد لهم طريقة بالتواصل مع الجهات المختصة لإنقاذهن بما النظام وليس بالهشتاقات المضللة”.

السلطات تتفاعل

وبينما اختفي حساب “رهف” من “تويتر” بعد انتشار هاشتاج رهف مهددة بالقتل، أعلن مركز بلاغات العنف الأسري أنه تعامل مع حالتها.

وذكر المركز في تغريدة له عبر “تويتر” أنه تم مباشرة الحالة من قبل فريق وحدة الحماية الاسرية بتبوك .

وأشار إلى أنه تم توفير الحماية اللازمة للفتاة وفقاً لنظام الحماية من الإيذاء.

وفي سياق آخر، كشفت السلطات الأمنية السعودية تفاصيل العثور على جثة الفتاة السعودية المختفية في محافظة الخرج والتي تدعى “قمر”، التي أثارت قضيتها ضجة واسعة في المملكة.

وقالت شرطة منطقة إنها ألقت القبض على مواطنين سعوديين للاشتباه بتورطهما في قضية اختفاء الشابة قمر.

جثة فتاة في الصحراء

وذلك بعد العثور على جثة المغدورة، مدفونة في منطقة صحراوية تبعد مسافة 10كم عن محافظة الخرج التابع لمنطقة الرياض.

نطالب بالقصاص بعد مقتل قمر

وتحت هاشتاجات #المغدوره_قمر_نطالب_بالقصاص،  و #يارب_الطف_بحال_قمر، و #حق_قمر_ياسيدي_محمد_بن_سلمان. عبر مغردون عن غضبهم مما حدث لقمر.

وطالب النساء بسن قوانين صارمة لحمايتهم من العنف، ومحاسبة المجرمين بالإعدام علناً أمام الجميع ليكونوا عبرة لغيرهم.

مركز بلاغات العنف الأسري

ويتولى مركز بلاغات العنف الأسري 1919 في السعودية متابعة حالات العنف الأسري والشكاوى التي تتقدم بها النساء.

لكن سعوديات يقلن إن المركز “لا يقوم بدوره كما يجب ولا يتخذ ما يتلاءم من إجراءات مع ممارسي العنف الأسري”.

كذلك يرى الفتيات المعنفات أن مصيرهن الإيداع في دار الرعاية الاجتماعية. تنفيذا لحكم قضائي أو”منحرفة” أو “قابلة للانحراف بسبب ظروف معيّنة”.

العنف في السعودية

وتعد قصة قمر ورهف واحدة من قصص العنف الكثيرة التي تشهدها السعودية وتأخذ صدى عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد اتجهت السعوديات إلى مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً للتبليغ عن تعرضهن للعنف.

ونشطت عدة هاشتاجات مشابهة في الأيام الماضية مثل هاشتاج #انتحار_معنفه. و #انقذوا_رغد_معنفه_الدمام. و #معنفات_مكة.

إسقاط الولاية

وسبق أن طالبت ناشطات سعوديات بإسقاط الولاية عن المرأة في بلادهن، وتعرض الكثيرات للاعتقال بسبب ذلك.

واستجابت السلطات السعودية لذلك بعدما أعلنت عن سلسة من التعديلات في نظامي السفر والأحوال المدنية، تمنح المرأة حقوقا جديدة.

وكان على رأس التعديلات السماح للمرأة السعودية بالحصول على جواز سفر من دون موافقة ولي، وإمكانية اعتبارها رب أسرة.

هذا وتشهد المملكة منذ عام 2017، موجة من الانفتاح يقودها ولي العهد ضمن مشروعه “رؤية 2030”.

وشملت التغييرات المجال الفني والثقافي والاجتماعي، وشهدت السماح للنساء بالقيادة.

إلغاء حكم الاعدام بحق القصر

وفي وقت سابق أكدت هيئة حقوق الإنسان السعودية، عن صدور أمر ملكي يقضي بإلغاء إعدام القصّر. كما رحّبت الهيئة بقرار المحكمة العليا المتضمن إلغاء عقوبة الجلد في قضايا التعزير، وذلك بتوجيه المحاكم بالاكتفاء بعقوبتي السجن أو الغرامة أو بهما معاً أو بأي عقوبة بديلة.

وقالت الهيئة في بيان لها: إن الأمر الملكي القاضي بإيقاف تنفيذ الأحكام القضائية النهائية الصادرة بعقوبة القتل (الإعدام) تعزيراً على الأحداث. يشمل جميع الأشخاص الذين لم يتموا سن (الثامنة عشرة) وقت ارتكابهم الجريمة، بمن فيهم المحكوم عليهم بالقتل (الإعدام) في الجرائم الإرهابية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More