AlexaMetrics سفارة للإمارات في إسرائيل وابن زايد يطمئن نتنياهو بشأن مستقبل التطبيع | وطن يغرد خارج السرب
الامارات تتوج التطبيع بسفارة للإمارات في إسرائيل

تتويجاً لـ”الزواج العلنيّ” .. سفارة للإمارات في إسرائيل ومحمد بن زايد يطمئن نتنياهو

صادقت حكومة الإمارات اليوم، الأحد، رسميا على إنشاء سفارة للإمارات في إسرائيل.

ويأتي ذلك ضمن اتفاق التطبيع الذي وقعته الإمارات أواخر العام الماضي، مع الكيان المحتل برعاية أمريكية.

سفارة للإمارات في إسرائيل

ونشرت وكالة الأنباء الإماراتية بيانا في هذا الشأن عبر حسابها الرسمي بتويتر رصدته (وطن).

كما وجاء فيه:”مجلس الوزراء يصادق على إنشاء سفارة لدولة الإمارات في تل أبيب في دولة إسرائيل”.

ووقعت إسرائيل في سبتمبر الماضي برعاية دونالد ترامب وحضوره، اتّفاق إقامة علاقات مع الإمارات وإعلانا نوايا لاتفاق مماثل مع البحرين تحول إلى علاقات شاملة في وقت لاحق.

والإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية توقع اتفاق تطبيع للعلاقات مع الدولة العبرية.

في حين تعتبر البحرين الرابعة، ثم السودان وأخيراً المغرب، بعد الأردن (1994) ومصر (1979).

اتفاق التطبيع الإماراتي الاسرائيلي

ووقعت الإمارات وإسرائيل مؤخرا عدة اتفاقيات اقتصادية، واتفاقات في مجال الإعفاء من التأشيرات والسياحة والمال وغيرها.

وندد الفلسطينيون باتفاقيات التطبيع التي يرون أنها تتعارض مع الإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا أساسيا لإحلال السلام مع الدولة العبرية.

لكنّ إسرائيل تعمل الآن على ترسيخ علاقات عامة جديدة مع الدول العربية. بينما لا يزال الفلسطينيون تحت الاحتلال في القدس الشرقية والضفة الغربية، وفي ما يرقى إلى مستوى سجن مفتوح في غزة. حسب تقرير بي بي سي.

الإماراتيون قدموا مخرجاً

لكن يبدو أن رئيس الوزراء نتنياهو قد تراجع عن الفكرة، في الوقت الحالي على الأقل، بسبب الضغط الدولي الساحق. وقدم له الإماراتيون مخرجاً من الحرج.

وسيزداد توتر الفلسطينيين الآن بعد أن انضمت البحرين إلى الاتفاق.

ولم يكن ذلك ليحدث من دون موافقة السعودية التي طرحت خطة السلام العربية التي طالبت بدولة فلسطينية.

كما إنّ مكانة الملك سلمان بصفته خادم الحرمين الشريفين تمنحه سلطة هائلة. ومن غير المحتمل أن يعترف بإسرائيل فجأة.

لكن قد يكون ابنه ووريثه، محمد بن سلمان، أقل تردداً.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *