وفاة وائل الابراشي بفيروس كورونا قلبت المواقع .. هذه حقيقة ما تم تداوله وتفاصيل حالته الصحية

"سيعود قريبا لجمهوره"

0

أعلنت الصفحة الرسمية للإعلامي المصري وائل الابراشي بموقع فيس بوك، عن تحسن حالته الصحية وتماثله للشفاء في وقت قريب.

وقالت صفحة “الابراشي” إنه سيعود قريبا “لجمهوره ومحبيه”.

وفاة وائل الابراشي بفيروس كورونا!

وتابعت في نفي للشائعات التي انتشرت عن وفاته:”ونؤكد أن الإعلامى وائل الابراشى موجود بغرفة عادية داخل مستشفى زايد التخصصي ولا صحة لأى خبر سلبي”.

هذا التصريح من صفحة الإعلامي المصري يأتي بالتزامن مع نفي نقيب الإعلاميين المصريين الدكتور طارق سعدة، لما يتم تداوله من شائعات حول وفاة الإبراشي.

وكان سعدة أكد أن الحالة الصحية للإبراشي في وضع مستقر، وأنه يتماثل للشفاء. نافياً الأنباء التي تتحدث حول خطورة وضعه الصحي.

وتابع نقيب الإعلاميين المصريين خلال تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن الحالة الصحية للإبراشي في تحسن مستمر.

واكد أنه قام بنفسه بالتواصل مع مدير مستشفى الشيخ زايد، الذي أخبره بتحسن الوضع الصحي للإعلامي الإبراشي.

كما وطالب طارق سعدة كافة وسائل الأنباء بعدم بث الشائعات والأخبار الكاذبة والمغلوطة حول صحة وائل الإبراشي.

الحالة الصحية مستقرة

وأشار إلى أن الدكتور حسام حسني أستاذ قسم الأمراض الصدرية بجامعة القاهرة، هو من يشرف بنفسه على الحالة الصحية لـ”الابراشي”.

وأكد حسام حسني استقرار الحالة، وأنه في انتظار نتيجة المسحة الثانية.

وفي السياق ذاته كان مصدر مقرب من الإبراشي قد كشف عن أن الحالة الصحية له مستقرة، وتتماثل للشفاء.

واكد عدم صحة الأنباء التي تتحدث حول خطورة الوضع الصحي.

واشار الى أن الإعلامي الإبراشي في منزله ولم يخضع للأكسجين بشكل مستمر كما يتم ترديده عبر مواقع التواصل.

العائلة تستنكر الاشاعات

وأعربت عالة وائل الإبراشي،  عن استياءها الشديد، من تداول معلومة مغلوطة من آنٍ لآخر، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن حالته الصحية إثر إصابته بفيروس كورونا.

وأكد أحد أفراد عائلة وائل الإبراشي، لـ«الوطن»، أن الأخير بدأ يسترد عافيته خلال اليومين الماضيين، ويتنفس بشكلٍ طبيعي، ولا صحة إطلاقًا لما يتداول بشأن تدهور حالته الصحية، قائلًا:”يُقيم في غرفة عادية ومش بيحتاج لأنانبيب أكسجين إطلاقًا”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More