ترامب تمت محاصرته وفضيحة “رشوة” ستطيح بالذراع الإعلامي الذي يعتمد عليه بشكل كلي

0

في ظل الحالة العصيبة التي يمر بها الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، شهدت الأوساط الإعلامية الأمريكية فضيحة جديدة كان بطلها أحد المدراء الإعلاميين الذين عيّنهم ترامب خلال فترة ولايته، قبل مدة ليست بعيدة.

رجل ترامب في المؤسسات الاعلامية

وفي هذا السياق اتهم المدعي العام للعاصمة الأمريكية واشنطن، رجل ترامب في المؤسسات الإعلامية الأمريكية الموجهة للخارج على غرار قناة الحرة وراديو سوا، والتي يدعمها ويمولها الكونغرس الأمريكي، “مايكل باك” والذي يشغل الرئيس التنفيذي للوكالة الأمريكية لوسائل الإعلام العالمية، بتحويل أكثر من 4 ملايين دولار بشكل غير قانوني إلى شركته الوثائقية الخاصة به، مستخدماً مؤسسة ربحية يسيطر عليها هو أيضاً.

وبحسب ما نشرت صحيفة “القدس العربي”، التي اطلعت على تقرير خاص أعدته مؤسسة إعلامية أمريكية خاصة، احتوى على معلومات وتفاصيل القضية التي هزت قناة الحرة وراديو سوا وارفع صوتك، وبقية المؤسسات الإعلامية الموجهة للخارج.

مايكل باك يشكل تهديد

وأطلق عديد من الرؤساء لإذاعة أوروبا الحرة- راديو ليبرتي، التحذيرات للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، من أن رجل ترامب مايكل باك، يعتبر تهديداً طويل الأمد لمصداقية ومهنية الشبكات الإعلامية الخمس، التي يقوم بالإشراف عليها.

اقرأ أيضاً: ترامب غادر البيت الأبيض ومعه الحقيبة النووية وأمر حراسه بإطلاق النار على أي شخص يحاول أخذها

ومن التهم التي تم توجيهها لمايكل باك دفعه لوكالته نحو أجندة تدعم الرئيس الأمريكي المنتهي الولاية دونالد ترمب، وتجعلها مقدمة على المبادئ التي من المفترض أن تعمل وفقها المحطات الفيدرالية الأمريكية، بموجب القانون الأمريكي.

الرئيس الفائز

وحول الأدلة على قيام باك باستخدام تلك المؤسسات لصالح ترامب، تعليماته التي كان يصدرها للمدراء والمشرفين، بعدم استخدام عبارة “الرئيس الفائز” أو الرئيس المنتخب، لجو بايدن، عقب إعلان النتائج الأمريكية.

وأصدر قاضيان أمريكيان في واشنطن حكماً على باك بأنه تصرف بصورة غير قانونية، واستغل منصبه على نحو غير شرعي، كما يُتهم رجل ترامب بتحويل المؤسسة للترويج لأجندة ترامب.

وحكم قاضيان في العاصمة الأمريكية واشنطن أن باك تصرف بشكل غير قانوني في منصبه. واتهم بمنع تمديد التأشيرة للصحافيين الأجانب، مما يتطلب عودتهم إلى بلدانهم الأصلية، وسعى إلى إلغاء اللوائح التي تعزل غرف التحرير الخاصة به عن التدخلات السياسية.

وقال أحد المصادر: “كانت هناك محاولة أخرى من قبل باك ورايلي لتسييس الشبكة والوكالة الأم”.

هذا ورفض مايكل باك خلال وقت سابق التعليق على الدعوى المرفوعة ضده من قبل المدعي العام كارل راسين.

وتشهد الولايات المتحدة الأمريكية حالة من الترقب والقلق عقب سلسلة أحداث فوضى أحدثها مناصرو الرئيس الأمريكي منتهي الولاية دونالد ترامب في العاصمة الأمريكية واشنطن، وحول مبنى الكونغرس، وقت جلسة التصويت على فوز الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن بالانتخابات الأمريكية.

ومن المتوقع أن تشهد البلاد حالة من الفوضى والتي قد تتصاعد حدتها خلال الأيام القليلة القادمة بالتزامن مع تنصيب بايدن كرئيس فعلي للولايات المتحدة.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد..

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More